النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11729 الاربعاء 19 مايو 2021 الموافق 7 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

أرملة في العشرين

رابط مختصر
العدد 11702 الخميس 22 ابريل 2021 الموافق 10 رمضان 1442

 

وُلدت قبل البعثة بـ5 سنوات، وقد تزوّجها النبي بعد انقضاء عدّتها..

تألّم سيدنا عمر بن الخطاب أشدّ الألم، لأن ابنته في ريعان الشباب ترمَّلت، ولها 20 عامًا، وأوجعه أن يرى ملامح الترمُّل تغتالُ شبابها..

أخذ يفكِّر بعد انقضاء عدّتها في أمرها؛ من سيكون زوجًا لابنته؟ كحال جميع الآباء الذين يرهقهم التفكير في مصير بناتهم المطلقات.. 

عندما لم يتقدم لها أحد عرضها على أبي بكر فلم يعلّق.. ثم ذهب لعثمان وكان جواب عثمان «قد بدا لي ألا أتزوج» وعندما شكا للنبي أجابه النبي: «يتزوج حفصة من هو خير من عثمان، ويتزوج عثمان من هو خيرٌ من حفصة»..

احتار عمر من ردّ النبي ولم يفهم معنى كلامه حينها.. وعندما تزوّج النبي من ابنة الفاروق ونال شرف مصاهرة النبي عليه الصلاة والسلام، والتالي قد قارب المنزلة التي بلغها أبو بكر.. وبهذا الزواج مسح الله آلام عمر وجبر به كسر حفصة.

لو سألنا ما سبب إعراض أبي بكر عن الزواج حفصة؟ قد أجاب أبوبكر بنفسه وقال: «لا تجد عليه يا أبا حفصة، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ذكر حفصة، فلم أكن لأُفشي سرّه، ولو تركها لتزوجتها» لماذا لم يجبه؟ لأن الرسول ذكر حفصة أمامه..

لقد خاف أبوبكر ألا يتم الأمر فظل ساكتًا حفظًا لسرّ صديقه النبي؛ لأن السر لا يفشى..

أخطر شيء في خطبةٍ كشفُ السر ولذا قال النبي: «أظهروا النكاح وأخفوا الخِطبة»، حديث ضعيف، ضعّفه الألباني في السلسلة الضعيفة.

سكوتُ سيدنا أبي بكر كان لأمرين الإجابة خيانة للنبي، وإفشاء سر النبي خطأ أكبر.

نلتقيكم في الغد..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها