النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11719 الأحد 9 مايو 2021 الموافق 27 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:28AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

الوقفة الثامنة: أقبِل على النُّور

رابط مختصر
العدد 11700 الثلاثاء 20 ابريل 2021 الموافق 8 رمضان 1442

قال سُبحانه: (إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرًا كبيرًا): 

في رمضانَ يُقبِلُ كثيرٌ منَ الناسِ على كِتابِ اللهِ تَعالى قراءةً وحفظًا وأحيانًا تفسِيرًا وتَدبُرًا وما ذَاكَ إلا لأنَّ رمضَانَ مَوسِمٌ للخيراتِ، تتنَوَّعُ فيهِ الطّاعَات وينشَطُ فيه العِبادُ بعدَ أن سُلسِلتِ الشياطينُ، وفُتِّحتْ أبوابُ الجِنانِ، وغُلِّقتْ أبوابُ النِيرانْ 

قالَ كَعبٌ رحمه الله: «يُنادِي يومَ القِيامةِ مُنادٍ بأنَّ كُلَّ حَارثٍ يُعطَى بحرْثِهِ، ويُزَاد غَيرَ أهلِ القُرآنِ والصِّيامِ يُعطَونَ أجُورَهُم بِغيرِ حِسابٍ» أخرج البيهقي في الشعب.

ويَشْفَع الصيامُ والقرآنُ لصاحِبهِما عندَ اللهِ عزَّ وجلَّ، كمَا في المُسندِ عن عبدِ اللهِ بن عَمرو رضي الله عنه عنِ النَّبي صلى الله عليه وسلم قال: (الصِيامُ و القُرآنُ يَشفعَانِ للعبدِ يومَ القِيامةِ، يقولُ الصِيَامُ: أيْ ربِّ مَنعتُهُ الطَّعامَ والشَّرابَ بالنَّهار، ويقُولُ القُرآنُ: مَنعتُه النَّومَ بالنَّهارِ فشفِّعني فِيه فَيشفَعانِ) أخرجه الحاكم فى المستدرك وصححه الألباني.

قالَ أحمدُ بنُ الحوارِي رحمه الله: «إني لأَقرأُ القُرآنَ وانظُرُ في آيةٍ فيَحِيرُ عَقلي بِها، وأَعجبُ من حُفَّاظِ القُرآنِ كَيفَ يَهنِيهُم النَّومُ، ويَسَعُهم أن يَشتغِلُوا بشيءٍ منَ الدُّنيا وهُم يَتلُونَ كلامَ اللهِ، أما إِنَّهم لو فهِمُوا مَا يتلُونَ، وعرفُوا حقَّهُ وتلذَّذُوا بِه واستَحلَوا المُناجاةَ بهِ لذَهَبَ عنهُم النَّومَ فَرحاً بما رُزِقُوا».

جاءَ رجلٌ لابِن مسعودٍ رضي الله عنه، فقالَ له: إني أَقرأُ المُفصَّل في ركعةٍ واحدةٍ، فقال ابنُ مسعود: «أهذّاً كهذِّ الشِّعر؟! إنّ أقْواماً يَقرؤُونَ القُرآنَ لا يُجاوِزُ تَراقِيهِم، ولكنْ إذا وقَعَ في القلبِ فرسخَ فيهِ نَفَع»، وكانَ رضي الله عنه يقولُ: «إذا سَمِعتَ الله يقول:(يا أيها الذين آمنوا) فأصغِ لها سَمعكَ، فإنَّهُ خيرٌ تُؤْمَرُ بهِ، أو شَرٌ تُصْرَفُ عنه»، وقالَ الحسنُ رحمه الله: «أنزِلَ القُرآنُ ليُعملَ بِه، فاتخذَ النَّاسُ تِلاوتَهُ عَملاً». 

فاحرصْ أخِي الصَّائمُ على تلاوةِ القُرآنِ في هذَا الشَّهرِ بتدبرٍ وحضورِ قَلب، واجعَل لكَ وِردًا يَوميًّا لا تُفرِّطُ فِيه، ولو رَتَّبتَ لنفسِك قِراءةَ جُزأينِ أو ثَلاثةٍ بعدَ كُل صَلاةٍ لحصَّلتَ خَيرًا عَظيمًا، ولا تَنسَ أن تَجعلَ لبيتِكَ وأهلِكَ وأولادِكَ نَصيبًا من ذلِكَ. واللهُ يهدِي السَّبيل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها