النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11719 الأحد 9 مايو 2021 الموافق 27 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:28AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

الوقفة السابعة: في دارسة القرآن

رابط مختصر
العدد 11699 الإثنين 19 ابريل 2021 الموافق 7 رمضان 1442

قال تعالى: «إنا أنزلناه في ليلة القدر»، وقال سبحانه: «إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين». 

قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: «أي إنزال القرآن في شهر رمضان في ليلة القدر ثم نزل بعده مفرقا بحسب الوقائع على رسول الله صلى الله عليه وسلم»، وكان جبريل عليه السلام يأتي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيدارسه القرآن كل ليلة في رمضان كما في «الصحيحين»، وكان يعارضه القرآن في كل عام مرة، وفي العام الذي توفي فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم عارضه جبريل القرآن مرتين.

كان عثمان رضي الله عنه يختم القرآن كل يوم مرة. 

كان للإمام الشافعي رحمه الله في رمضان ستون ختمة يقرأها في غير الصلاة.

وكان الأسود رحمه الله يقرأ القرآن في كل ليلتين في رمضان.

وكان قتادة رحمه الله يختم في كل سبع دائما وفي رمضان في كل ثلاث، وفي العشر الأواخر في كل ليلة.

أما محمد بن علاء شمس الدين القاهري رحمه الله كان كثير العبادة يواظب على قراءة القرآن سرا وجهرا، وكان ورده في كل يوم وليلة نصف القرآن ويختم يوم الجمعة ختمة كاملة، وكان كثير البكاء عند قراءة القرآن.

إن ختم القرآن ليس مقصودا لذاته، وليس القصد من تلاوته هذه كهذا الشعر، دون تدبر ولا خشوع ولا ترقيق للقلب ووقوف عند المعاني، ليصبح هم الواحد منا الوصول إلى آخر السورة، أو آخر الجزء، أو آخر المصحف، ومن الخطأ أيضا أن يحمل أحدنا الحماس -عندما يسمع الآثار عن السلف التي تبين اجتهادهم في تلاوة القرآن وختمه- فيقرأ القرآن من غير تمعن، ولا تدبر، ولا مراعاة لأحكام التجويد، أو مخارج الحروف الصحيحة، حرصا منه على زيادة عدد الختمات، وكون العبد يقرأ بعضا من القرآن جزءا أو حزبا أو سورة بتدبر وتفكر خير له من أن يختم القرآن كله من دون أن يعي منه شيئا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها