النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11729 الاربعاء 19 مايو 2021 الموافق 7 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

الوقفة الرابعة: جَوهَرُ الصِّيَامِ

رابط مختصر
العدد 11696 الجمعة 16 ابريل 2021 الموافق 4 رمضان 1442

عَن أبي هُريْرةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (مَنْ لَمْ يَدَعْ قَولَ الزُّورِ والعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ للهِ حَاجَةٌ في أنْ يَدَعَ طَعامَهُ وشَرَابَهُ) أخرجه البخاري 

قالَ المهَلبُ رحمه الله «وفيهِ دليلٌ أن حُكمَ الصيامِ الإمساكُ عنِ الرَّفثِ وقولِ الزور كَما يُمسكُ عنِ الطَّعامِ والشَّرابِ وإن لَم يُمسِك عَن ذلكَ فقد تَنقَّصَ صِيامَه وتَعرَّضَ لسَخطِ ربِّه وتركِ قبولِهِ مِنه».

إنَّ الهدفَ منَ الصَّومِ هوَ تَحقيقُ التَّقوى، فأينَ التَّقوى؟ حينَ تَصومُ بُطونُنا وتَعصِي جَوارحُنا؟.

إنَّ العينَ تَعصِي بالنَّظرِ لكُلِّ ما هُو محرَّمٌ، واللسَانُ بالقولِ المُحرَّمِ، والأذُنُ بالاستِماعِ للكلامِ المُحرَّمِ، وإنّا سنُسأل عنِ جَوارِحِنا، (إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولاً). 

وإن سؤالَ الآخرةِ أعظمُ وأشدُّ!

عن جَابرِ بنِ عبدِ اللهِ رضي الله عنهما قال: «إذا صُمتَ فليَصُمْ سمعُكَ وبصَرُكَ، ولسانُكَ عنِ الكذبِ والمآثِمِ ودعْ أذَى الخَادِمِ وليَكُنْ عليكَ وقارٌ وسكينةٌ يومَ صيامِكَ ولا تَجعَل يومَ فِطرِكَ ويومَ صيامِكَ سواء».

عنْ مجاهدٍ رحمه الله قالَ: «خَصلتَانِ منْ حفِظَهُمَا سلِمَ له صَومُه: الغِيبةُ والكذِبُ».

وكانَ طَلقٌ رحمه الله إذا كانَ يومَ صومِهِ دخلَ بيتَهُ فلم يَخرُجْ إلاّ للصَّلاة.

وعنْ أبي العَاليَةِ قالَ: «الصَّائِمُ في عبادةٍ ما لمْ يغْتَبْ».

وقالَ أبو ذرٍ رضي الله عنه: «إذا صُمتَ فتَحفَّظْ ما استَطعتَ». يعني: احفظْ جوارحكَ عنِ الآثَامِ.

وعَن سفيانَ الثَّوريَ رحمه الله قولُه: «لَوْ رَمَيْتُ رَجُلًا بِسَهْمٍ كَانَ أَحَبَّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَرْمِيَهُ بِلِسَانِي، لِأَنَّ رَمْيَ اللِّسَانِ لَا يَكَادُ يُخْطِئُ». ويُروى أنَّه اجتَمعَ قُس بن سَاعدةَ بأكثمَ بنِ صيفي، فقالَ أحدُهمَا لصاحبِه:«كَم وجدتَ في ابنِ آدمَ منَ العُيوب؟ فقالَ: هيَ أكثرُ منْ أن تحصرَ، وقد وجدتُ خَصلةً إنِ استَعمَلهَا الإنسانُ سَترتِ العيوبَ كُلَّهَا، قال: ومَا هِي؟ قال: حِفظُ اللّسانِ».

رواى الطبراني في الأوسط، والحاكم وغيرهما بألفاظ متقاربة: عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (الرِّبَا اثْنَانِ وَسَبْعُونَ بَابًا، أَدْنَاهَا مِثْلُ إِتْيَانِ الرَّجُلِ أُمَّهُ، وَأَرْبَى الرِّبَا اسْتِطَالَةُ الرَّجُلِ فِي عِرْضِ أَخِيهِ ). صححه الألباني. 

وهذَا بيانٌ مِن الرَّسُولِ صلى الله عليه وسلم لقولِه تَعالى: (ولا يغتب بعضكم بعضًا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها