النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11882 الثلاثاء 19 اكتوبر 2021 الموافق 13 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

هل يبحث المجلس الوزاري اتفاق العلا اليوم؟!!

رابط مختصر
العدد 11666 الأربعاء 17 مارس 2021 الموافق 3 شعبان 1442

منذ الإعلان عن اتفاق العلا وحتى اليوم، فإن شعورًا من الإحباط والقلق والتوجس يسود لدى المواطن الخليجي حول مدى قدرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية على إلزام قطر بتنفيذ بنود الاتفاقية بشكل كامل مقابل ما اتخذته الدول الأربع من مبادرات وإجراءات تعبر عن حسن النية تجاه قطر التي لم يبدر منها أي شيء من هذا القبيل.

وحتى الآن فإن الغموض يسيطر على الموقف في الساحة الخليجية، فالمواطن الخليجي لا يعرف شيئًا عن آليات تنفيذ اتفاق العلا، ولكنه يعرف ويوقن أن ذلك يدخل في صلب عمل مجلس التعاون باعتبار أن بيان العلا صدر عن قمة دول المجلس أعلى سلطة في هذا الكيان الخليجي.

ووسط صمت الأمانة العامة لدول المجلس التي يقع ضمن مهماتها تنفيذ قرارات القمة وخاصة ما يتعلق باتفاق العلا، فإن المواطن الخليجي يترقب أن يأخذ المجلس الوزاري لمجلس التعاون الذي يعقد اجتماعه اليوم في الرياض زمام المبادرة في الوقوف على مستجدات اتفاق العلا وما تم تنفيذه من بنود هذا الاتفاق وما لم ينفذ وأسباب مماطلة وتسويف قطر في هذا الأمر.

هل أوقفت قطر العمل ببنود اتفاق العلا؟!! هذا السؤال الذي يتطلع المواطن الخليجي للحصول على إجابة واضحة وصريحة عنه من وزراء خارجية مجلس التعاون في اجتماعهم في الرياض اليوم، باعتبار أن هذه القضية تأتي في قمة اهتمامات الأوساط الخليجية والعربية التي كانت تتابع مدى التزام قطر بالاتفاق وإذا ما كانت ستكف عن محاولات زعزعة الأمن والاستقرار فعلاً أو أن موافقتها على الاتفاق لا تعدو إحدى المناورات القطرية المعتادة لإضعاف تماسك دول مجلس التعاون ولتفكيك التحالف الرباعي.

ومع احترامنا لكل القضايا المطروحة على جدول أعمال المجلس الوزاري في اجتماعه اليوم وهي قضايا ولاشك مهمة، فإننا نعتقد أن الأولوية يجب أن تكون لاتفاق العلا، لأن هذا الاتفاق تتوقف عليه تنفيذ سائر القضايا الأخرى، فهل الاتفاق سيكون مطروحًا على طاولة وزراء الخارجية؟! وهل سيناقش الوزراء مسألة تنفيذ بنود الاتفاق؟!! وما لم تنفذ منها؟! ولماذا؟!

نحن لا نريد لاتفاق العلا أن يكون مصيره كمصير الاتفاقات الأخرى كاتفاق الرياض والتي وقعتها قطر ولم تلتزم بها، لذلك فإنه يجدر بوزراء خارجية مجلس التعاون في اجتماعهم هذا الحصول على إجابة واضحة وصريحة من مندوب قطر أو من يمثلها عن أسباب عدم التزام قطر ببنود اتفاق العلا والعمل على تنفيذها، وهل لا زالت قطر متمسكة بالاتفاق أو إنها تخلت عنه؟!

فاذا كانت قطر لا زالت متمسكة باتفاق العلا كما هي تدعي، فلماذا لا تلبي دعوة البحرين التي تم توجيهها لها مرتين متتاليتين من اجل الاجتماع لحل الامور العالقة بين البلدين كما نصت على ذلك اتفاقية العلا؟!! وإذا ما كانت قطر لا زالت متمسكة بالاتفاق، فلماذا هذا التصعيد القطري تجاه البحرين والتحريض عليها ومحاولة ضرب الأمن والاستقرار فيها؟! لماذا محاربة الصيادين البحرينيين وقطع أرزاقهم وإطلاق النار عليهم والزج بهم في السجون؟!!

وإذا كانت قطر أوقفت العمل باتفاق العلا – كما هي عادتها دائمًا في التخلي عن الاتفاقات – فإنه في هذه الحالة فإن اتفاق العلا أصبح غير مجدٍ وبلا معنى وقيمة، ويمكن بكل بساطة العودة الى الشروط التي وضعتها الدول الأربع لعودة العلاقات مع قطر وتفعيلها مرة أخرى فهي ما زالت قائمة وعلى النظام القطري أن يلتزم بها.

إن على قطر أن تعرف جيدًا أن اتفاق العلا ليس اتفاقًا ثنائيًا او ثلاثيًا، اتفاق العلا وافقت عليه الدول الأربع مجتمعة من جهة وقطر من جهة أخرى، لذلك فإن على قطر أن تكف عن أن تنتقي من الاتفاق ما يلائمها وما تريد أو لا تريد حسب ما ترتأيه، هذا اتفاق شامل بكل بنوده وبكل أطرافه.

إن البحرين من جانبها فقد التزمت بكل بنود الاتفاق، واتخذت من الإجراءات والمبادرات ما يعبر عن حسن نيتها والتزامها بالاتفاق، وحتى قبل ذلك فإن البحرين لم يعرف عنها يومًا أو يبدر منها شيء قد يعتبر بأنه تدخل في شئون الآخرين ويدها ممدودة دائمًا بالسلام والخير، وكل ما هو مطلوب من قطر هو أن تكف يدها ولسانها عن التدخل في شئوننا من خلال الالتزام ببنود اتفاق العلا التي هي نفسها وافقت عليه، فهل الاتفاق مازال قائمًا لديها؟!! سؤال نرجو أن نجد إجابته لدى وزراء الخارجية اليوم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها