النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11922 الأحد 28 نوفمبر 2021 الموافق 23 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11661 الجمعة 12 مارس 2021 الموافق 28 رجب 1442

هل تذكرون الطفلة الغلباوية الفصيحة التي جسدت دور «سوسن»، أصغر بنات الموظف الحكومي حسين مرزوق (عماد حمدي) وزوجته زينب (تحية كاريوكا) في الفيلم الإجتماعي الخالد «أم العروسة» الذي أخرجه عاطف سالم في عام 1963؟

إنها الممثلة الصغيرة سابقا، والإعلامية البارزة حاليا «إيناس عبدالله»، ابنة المستشار أنور أحمد عبدالله (توفي في يوليو 2020)، وابنة أخت المستشار أحمد موسى، وهي شقيقة الممثلة والإعلامية الدكتورة «دينا عبدالله» التي وُلدت بعدها في عام 1965.

وُلدت إيناس في 18 نوفمبر 1957 بالقاهرة، وتلقت تعليمها الأساسي بمدرسة الفرنسيسكان، قبل أن تلتحق بجامعة القاهرة وتحصل منها ليسانس آداب اللغة الفرنسية في عام 1987. دخلت مجال الفن والإعلام المرئي وهي طفلة صغيرة حينما اكتشفها المخرج أحمد عثمان وأشركها معه في برنامج «سمسم وحتحت وأبله إيناس»، إذ أدت فيه دور «أبلة إيناس». وعندما بلغت سنة الخامسة قدمها المخرج أحمد بدر الدين في برنامج «حدوتة قبل النوم» لتصبح أول طفلة تقصّ (حواديت) الأطفال بأسلوب الكبار، ثم شاركت في مسلسل الأطفال الشهير «كراملة» إلى جانب الفنان محمد رضا.

في عام 1963 ظهرت لأول مرة على شاشات السينما من خلال فيلم الشيطان الصغير لكمال الشيخ وتمثيل سميرة أحمد وكمال الشناوي وحسن يوسف وصلاح منصور، إذ أدت فيه دور الطفلة نجوى ابنة فوزية (نادية النقراشي) جارة بطلة الفيلم رجاء (سميرة أحمد).

 

 

وعلى إثر ظهورها في هذا الفيلم ذاع اسمها وأحبها الجمهور بسبب فصاحتها وخفة ظلها ومظهرها العادي غير المتكلف، فاختارها المخرجون للمشاركة في ستة أفلام دفعة واحدة في عام 1965. وهذه الأفلام هي: المماليك لعاطف سالم من بطولة عمر الشريف ونبيلة عبيد وعماد حمدي وحسين رياض؛ «أيام ضائعة» للمخرج بهاء الدين شرف من تمثيل نادية الجندي وعماد حمدي ومحسن سرحان وليلى طاهر ويوسف شعبان (في دور الطفلة دنيا التي يرعاها ثروت بيه /‏ عماد حمدي) بعد مقتل والديها)؛ «المستحيل» للمخرج حسين كمال من بطولة نادية لطفي وكمال الشناوي وصلاح منصور، «العقلاء الثلاثة» للمخرج محمود فريد وبطولة رشدي أباظة وأحمد رمزي ومحمود المليجي وسميرة أحمد (في دور ابنة بطل الفيلم أمين /‏ رشدي أباظة)، «الحرام» لهنري بركات بطولة فاتن حمامة وعبدالله غيث وزكي رستم (في دور ابنة بطلة الفيلم عزيزة /‏ فاتن حمامة)، «أغلى من حياتي» للمخرج محمود ذوالفقار من بطولة صلاح ذوالفقار وشادية وحسين رياض (في دور منى ابنة أحمد حمدي /‏ صلاح ذو الفقار والتي تؤدي دورها بعدما تكبر مديحة سالم).

توالت عليها العروض السينمائية بعد ذلك فقدمت في عام 1966 فيلم «هو والنساء» لحسن الإمام، إذ ظهرت فيه في دور الطفلة إيناس ابنة بطلي الفيلم المخرج المسرحي علوي (رشدي أباظة) وزوجته فيفي (هند رستم)، ثم شاركت في فيلم «3 لصوص» لفطين عبدالوهاب وحسن الإمام وكمال الشيخ، إذ ظهرت في مقدمة الفيلم ذي القصص الثلاث في دور الابنة الصغيرة للقاضي يحيى شاهين وزوجته فاطمة عمارة.

في عام 1967 اكتفت بالمشاركة في فيلم واحد هو «شاطئ المرح» لحسام الدين مصطفى وبطولة نجاة الصغيرة وحسن يوسف، في دور الابنة الصغرى لرفعت (عبدالمنعم مدبولي) وشقيقة نورا (نجاة الصغيرة)، لكنها عادت في العام التالي لتقديم 3 أعمال منها مسلسلين هما «اسألوا الأستاذ شحاتة»، و«يوميات مدرسة»، علاوة على فيلم «الزواج على الطريقة الحديثة» لحلمي رفلة من بطولة حسن يوسف وسعاد حسني في دور «فلفلة» الأخت الصغير لنهى (سعاد حسني) وابنة مرسي الشافعي (محمد رضا).

واصلت إيناس مسيرتها السينمائية وهي لا تزال طفلة، فقدمت في عام 1969 فيلمين، هما «نص ساعة جواز لفطين عبدالوهاب من بطولة شادية ورشدي أباظة في دور إبن أخت بطلة الفيلم الممرضة فاطمة (شادية)؛ ثم فيلم «للمتزوجين فقط» لإسماعيل القاضي من بطولة أحمد رمزي وميرفت أمين. وفي العام التالي شاركت في فيلم «الحب والثمن» لعبدالرحمن الخميسي من بطولة أحمد مظهر وزيزي البدراوي وإبراهيم خان، وبعده في عام 1971 فيلم «بلا رحمة» لنيازي مصطفى وبطولة فريد شوقي وسهير المرشدي.

وبحلول منتصف السبعينات، وكانت وقتها قد نضجت فتاة ولم تعد طفلة، شاركت في فيلم «الضحايا» لحسام الدين مصطفى من بطولة نور الشريف وبوسي، ومن بعده فيلم «الآنسة» في عام 1979 لرفعت قلندس.

وهكذا اختتمت مشوارها في الثمانينات بالظهور في مسلسلين وهي في سن ما بعد العشرين: الأول مسلسل «الأبرياء» في عام 1981، والثاني مسلسل «مفتش المباحث» في عام 1982، لترتدي الحجاب بعد ذلك وتنقطع عن التمثيل. غير أن أن قرار الحجاب هذا الذي جاء بعد أدائها لفريضة الحج لم يحجبها عن الأنظار لأنها انتقلت من السينما إلى العمل الإعلامي، حيث عملت مذيعة في القناة المصرية الثالثة منذ افتتاحها ومقدمة لبرامج تلفزيونية منها: «شريط فيديو» و«مجلة المنوعات» و«حادث الأسبوع»، ومن القناة الثالثة انتقلت إلى القناة الأولى لتقدم برامج: «الشارع المصري» و«كلمة السر» و«جديد في جديد». ومع أنها تسلقت سلم الصعود الوظيفي في التلفزيون بنجاح حتى وصلت اليوم إلى منصب رئيس قناة «نايل دراما»، إلا أنها اشتكت في أحد حواراتها من أنها ظلمت كثيرا وأن ما تتقاضاه من رواتب لا يتناسب مع حقيقة مشوارها الفني وتاريخها في السينما والإذاعة والتلفزيون.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها