النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11931 الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 الموافق 2 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11650 الإثنين 1 مارس 2021 الموافق 17 رجب 1442

تُعد الممثلة المصرية سلوى عزالدين من ممثلات السينما المصرية القليلات الحظ. فعلى الرغم من تخرجها من المدارس الإنجليزية بمدينة السويس حيث مسقط رأسها، وعلى الرغم من قيامها بالتمثيل مبكرا بعد زواجها في سن الثالثة عشر، إلا أنها بقيت في الظل تؤدي أدوارا هامشية في جميع أعمالها الإثنى عشرة التي قدمتها منذ أول أفلامها في عام 1954. وترجع المسؤولية إلى المخرجين الذين حبسوها في أدوار الخادمة وفتاة الليل مع استثناءات قليلة جدًا.

وُلدت سلوى في الرابع من أبريل عام 1935، وبدأت عملها أولاً في مكتب ريجستير، ثم التحقت بفرقة إسماعيل يس، ومنها انتقلت للعمل مع فرقة نجيب الريحاني. أما مشوارها في السينما فقد بدأ كما اسلفنا في عام 1954 حينما شاركت في فيلم «الظلم حرام» من إخراج حسن الصيفي وتمثيل شادية وعماد حمدي وماجدة وفريد شوقي وإسماعيل يس.

وفي العام التالي ظهرت في فيلمين، هما «حب ودموع» إخراج كمال الشيخ من تمثيل فاتن حمامة وأحمد رمزي وعقيلة راتب وزكي رستم ومختار عثمان، وفيه أدت دور فتاة الليل نعيمة حجازي، ثم فيلم «الحبيب المجهول» من إخراج حسن الصيفي وتمثيل ليلى مراد وحسين صدقي وكمال الشناوي ورجاء يوسف وسراج منير وعبدالسلام النابلسي. 

 

 

وفي عام 1956 وقفت أمام شادية وعبدالحليم حافظ وعبدالوارث عسر وفردوس محمد وزوزو ماضي في الفيلم الغنائي العاطفي «دليلة» حيث ادت دور خادمة عنايات هانم (شادية). وفي عام 1957 ظهرت في ثلاثة أفلام دفعة واحدة، حيث ظهرت في فيلم «رد قلبي» قصة الأديب يوسف السباعي من إخراج عزالدين ذوالفقار وبطولة شكري سرحان ومريم فخر الدين وأحمد مظهر وصلاح ذوالفقار وزهرة العلا وهند رستم وحسين رياض، ثم جسدت دور زوجة رسلان (عبدالعليم خطاب) في فيلم «لن أبكي أبدًا» الذي أخرجه مخرج الروائع حسن الإمام من تمثيل فاتن حمامة وعماد حمدي وزكي رستم ونجمة إبراهيم وفاخر فاخر، وأخيرًا فيلم «تجار الموت» من إخراج كمال الشيخ وتمثيل فريد شوقي وإيمان ومحمود المليجي ورشدي أباظة.

أما في عام 1959 فقد شاركت في الفيلم الخالد «دعاء الكروان» عن قصة عميد الأدب العربي طه حسين وإخراج هنري بركات وتمثيل فاتن حمامة وأحمد مظهر وزهرة العلا وأمينة رزق ورجاء الجداوي وحسين عسر وعبدالعليم خطاب، لتعود في عام 1960 وتشارك في فيلم «لوعة الحب» من إخراج صلاح أبوسيف وتمثيل شادية وعمر الشريف وأحمد مظهر في دور الخادمة «زكية» التي تعمل لدى الزوجين سائق القطار أحمد أفندي (أحمد مظهر) وآمال (شادية).

اختتمت سلوى مشوارها الفني بتقديم فيلم «أنا العدالة» في سنة 1961، وهو فيلم أخرجه وقام ببطولته حسين صدقي مع مها صبري وعباس فارس ونجوى فؤاد وآخرين، إذ أدت فيه مرة أخرى دور الخادمة «نعناعة متولي»؛ خادمة الراقصة إلهام علوي (نجوى فؤاد).

عدا عن هذه الأفلام شاركت سلوى بالتمثيل في مسرحيتين فقط، أولاهما في عام 1955 وهي المسرحية الكوميدية «الست عايزة كده» من إخراج السيد بدير وتمثيل إسماعيل يس وحسن فائق وعبدالفتاح القصري ومحمود المليجي وزينات صدقي، وثانيتهما هي مسرحية «اللي يعيش ياما يشوف» من إخراج سراج منير وتمثيل سراج منير وميمي شكيب وماري منيب وعبدالفتاح القصري وعادل خيري.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها