النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11728 الثلاثاء 18 مايو 2021 الموافق 6 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:18PM
  • العشاء
    7:48PM

كتاب الايام

بقيادة إشراقة المستقبل.. فصل جديد في مسيرة النهضة الوطنية الشاملة

رابط مختصر
العدد 11648 السبت 27 فبراير 2021 الموافق 15 رجب 1442

 

حظيت المقابلة الصحفية لسيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، حفظه الله، مع رؤساء تحرير الصحف المحلية بمتابعة واسعة في أوساط المجتمع البحريني، نظرًا لما حملته من تصورات واضحة ودقيقة للفصل الجديد الذي ستدخله المملكة في مسيرة الإصلاح والتطوير والنهضة الشاملة.

وجاءت المقابلة في الوقت الذي كان يتوق فيه المواطنين والمقيمين إلى سماع صوت الحكمة ورؤية المستقبل، في ظل الحاجة الماسة إلى أطر جديدة تشكل معالم الاقتصاد الوطني والعمل الحكومي، وانتقال حداثي يستدعي رؤى المستقبل في الواقع المعاش، وذلك في ظل السياقات الحياتية الجديدة التي فرضها واقع جائحة كورونا على العالم.

نظرت إلى نص مقابلة سيدي سمو ولي العهد فوجدته جامعا للأفكار، ومفسرًا للأحوال، يرسم صورة ناصعة لمستقبل الوطن والمواطن على الأصعدة كافة، ويضع بوضوح ودقة وثبات آليات انتقال الدولة والمجتمع إلى ما بعد الحداثة. بمعنى آخر، فإن ما قاله سموه يشير إلى تسريع أنماط التطور العلمي والعملي في مواجهة الصعوبات والتحديات الحادثة والمتوقعة، واستباق المستقبل عبر عمليات تغيير وتطوير شامل لسياسات العمل الحكومي، ليصبح أكثر انتاجا ومرونة وفاعلية وقدرة على حل المشكلات ودفع عجلة النهضة الشاملة لترقية الدولة والمجتمع إلى مستويات أعلى.

كما عبرت المقابلة الصحفية عن الأفكار البعيدة، والرؤى السديدة، بما تضمنتها من نفحات الاشراق واتساع الآفاق، وبلاغة الكلمة، وحصافة الرأي، ولا يخفى على المتابع المتلمس للشأن الوطني أن معظم ما جاء في مقابلة سموه قد دخل فعلاً حيز التنفيذ، فوضعت السياسات، واستبدلت القيادات، وأعيد ضبط منظومة العمل الحكومي، وبات أكثر تمحورًا حول المواطن وتحسين جودة ونوعية حياته، ودعمه، وتذويب البيروقراطية التي من شأنها عرقلة حركة الحياة، وزيادة الفرص أمام أبناء المجتمع وتمكينهم في بيئة تنافسية عادلة ومفتوحة.

ومما لفت انتباهي في المقابلة، تركيز سموه على قيمة المواطن وقيام الرؤية على الاستثمار فيه، فأبدى سموه تفاؤلا بمستقبل واعد للوطن ولكل ابناءه، عبر اعتبار المواطن ثروة وطنية يعول عليها، وانصاف الكفاءات، وجعل الابداع والتفوق روحا وقادة للبحرين، تحول التحديات إلى فرص، والعثرات إلى نجاحات، تشحذ الهمم، وترفع العزوم، وتوظف التنوع الخلّاق في النسيج الاجتماعي.

وأوضحت رؤية سموه بما لا يدع مجالا للشك ان التعيينات الحكومية مبنية على الكفاءة، وان وقت ضخ الكفاءات الجديدة في المناصب الإدارية قد حان، وإن الفرص متاحة لكل من يريد ان يسهم في بناء الوطن، مشددا على الاستمرار في ترسيخ مبدأ العدالة، وتفعيل المسؤولية والمحاسبة، بما يسهم في ازدهار الوطن، وترقي المواطن.

وباختصار شديد، فإن المقابلة الصحفية لإشراقة المستقبل  قد آذنت بدخول مملكة البحرين في فصل جديد من مسيرة النهضة الوطنية التي يقودها سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، موجها الدعوة لكافة أبناء هذا الشعب للتحلي بروح فريق البحرين، وهي الروح التي أعاد سموه وضع مفاهيمها، لتقوم على العمل والبناء والإنتاج، وترسيخ العدالة، والتطلع إلى الارتقاء بكل تفاصيل الوطن، بروح المحبة والولاء والانتماء.

حفظ الله سيدي سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، وأدامه ذخرا ونبراسا ونجما نهتدي به نحو الرفعة والمجد والسمو والعلياء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها