النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11855 الأربعاء 22 سبتمبر 2021 الموافق 15 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

القادم أفضل

رابط مختصر
العدد 11641 السبت 20 فبراير 2021 الموافق 8 رجب 1442

الحياة دروبها واسعة وتحدياتها أكثر.. فيها نصول ونجول وتتجاذبنا الأفراح والأحزان، الراحة والشقاء، المشاعر الإيجابية والسلبية، لكننا سنكون دائما أفضل، إن تيقنا أن الخير قادم بعد الشر، وأن السعادة قادمة بعد الشقاء، وأن الفرحة لا بد أن ستأتي حتى وإن طال الحزن، ففي الحديث القدسي «أنا عند ظن عبدي بي، إنْ ظن بي خيرًا فله، وإن ظن شرًا فله».

أن تكون متفائلاً وإيجابيًا، هذا واجب عليك، حتى تكون قادرًا على مواجهة ما تتعرض له من صعوبات، وتخرج منها قويًا قادرًا على مواجهة ما هو أصعب، تخرج منها بدروس وتجارب تزيد من مناعتك الذاتية وتجعلك صلبا أمام الأزمات، لا يعرف الانهيار طريقا لك.. وفي هذه الحالة فإن البداية تكون من رؤية الأمور المحيطة بطريقة إيجابية، ما يجعل شخصية الفرد إيجابية بطبعها، قادرة على العيش في سلام داخلي واطمئنان وثقة بما لديها من قدرات على مواجهة الصعاب.

فمن أبرز أدبيات التنمية البشرية أن يتصدر حياتك مبدأ التفاؤل والذي أساسه الثقة والتأكد أن القادم أفضل؛ لأن النهار يأتي بعد الليل والنور يعقب الظلام والسعادة تلي الحزن. وستزيد الحياة بهاء، حين ترى كل ألوانها وتعيش معظم تجاربها. فسعادتك قائمة على تجربتك لمشاعر الحزن واستمتاعك بالنور يقوم على خوفك من الظلام. وهكذا فإن الألوان المتعددة في حياتنا، سر جمالها والعيش بين جدرانها. ولذلك اعتبر الفيلسوف اليوناني المعروف سقراط أن «الحياة دون ابتلاء، لا تستحق العيش، وإذا كان للصبر مذاق سيئ، فإن نتائجه جميلة». باختصار إن حسن الظن بالله، عبادة.. تفاءلوا بالقادم تسعدوا لا تستحضروا الحزن والاكتئاب والخوف من الغد وتأكدوا أن الأفضل قادم إن عاجلاً أو آجلاً.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها