النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11693 الثلاثاء 13 ابريل 2021 الموافق غرة رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:56AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:00PM
  • العشاء
    7:30PM

كتاب الايام

نعم للميثاق

رابط مختصر
العدد 11635 الأحد 14 فبراير 2021 الموافق 2 رجب 1442

قائد حكيم وملهم اتخذ زمام المبادرة برؤية نيرة وعزيمة لا تلين ليحدث تحولات كبرى ورئيسية في تاريخ ومسيرة وطن، وذلك انطلاقًا من حبه وتقديره لأبناء شعبه وسعيه لتحقيق كل تطلعاتهم وأمانيهم وكل ما فيه خيرهم وصالحهم، ولتكون البحرين رائدة كما هي دائمًا. 

تلك هي رؤية قائدنا.. وإرادة شعبنا الحر، التي توحدت في يوم تاريخي لتنطلق ثابتة نحو تلك الآفاق البعيدة والمفتوحة ولتبني أمجادًا مضيئة وناصعة لوطن يتسع ويحتضن جميع أبنائه، بمختلف طوائفهم وانتماءاتهم ومستوياتهم وفئاتهم.. وطن مفعم بالأمل والعمل والأحلام الكبيرة والقلوب الدافئة.. وطن جميل وسعيد.

توحدت القلوب والسواعد والرؤى.. وبدأت المسيرة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، بدأت المسيرة الخيرة نحو رسم البحرين الجميلة والمضيئة، شكلاً ومضمونًا، حاضرًا ومستقبلاً، وذلك بتكاتف سواعد أبناء البحرين جميعًا، وبكل أريحية دون أية إملاءات أو ضغوطات خارجية أو نظريات ومفاهيم معلبة ومستوردة.

القائد حفظه الله ورعاه وبمشروعه الإصلاحي والديمقراطي العظيم فتح لنا الآفاق الواسعة لنرتادها بإرادتنا الواحدة والحرة ونصنع بأيدينا نحن فقط حياتنا المقبلة التي نستمدها من عمق تراثنا وتقاليدنا وأصالتنا وسماحتنا وتطلعاتنا وآمالنا، فجاء ميثاق العمل الوطني بإجماع وطني لم يسبق له مثيل.

ومنذ بدأت المسيرة الخيرة بقيادة جلالة الملك حفظه الله ورعاه وحتى هذا اليوم الذي نحتفل فيه بذكرى ميثاق العمل الوطني، يحق لنا أن نفخر بما تحقق من مكاسب وإنجازات في شتى المجالات وخاصة ما يتعلق منها بالنظم والمؤسسات القائمة التي تعبر عن وجه البحرين الحضاري المتطور بشكل يضاهي أرقى المؤسسات في العالم المتقدم.

ولم تخلُ مسيرتنا من العقبات والتحديات الجمه التي وقفت أمامنا ولكننا لم نتوقف عندها، وكانت تريد أن تعيدنا إلى الوراء وأن تعصف بإنجازاتنا وطموحاتنا وآمالنا، ولكننا استطعنا بحكمة وشجاعة القائد حفظه الله ورعاه أن نزيحها عن طريقنا ونواصل مسيرتنا الخيرة على الطريق نحو الأهداف التي ننشدها من أجل خير ورفاهية الشعب.

ولم يكن كل ذلك ليتحقق لو لم يكن هناك الميثاق، وتمسكنا به جميعًا كمرجعية لنا وكوثيقة شاملة ندير بها كل شؤون حياتنا، وهي وثيقة محل إجماع غير مسبوق سيظل حيًا في الذاكرة، وفي ذلك الصرح الشامخ الذي أمر جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه بتشييده تخليد لهذه الذكرى في تاريخنا.

هناك من حاول أن يقوض إيماننا بمبادئ الميثاق والنيل من وحدتنا الوطنية، ولا زال هناك من يحاولون، ولكن لم يحصدوا في كل مرة سوى الخسران والخزي والعار، ولن ينالوا غير ذلك في قادم الأيام إن هم حاولوا المساس بما اتفق ووافق عليه كل أبناء الشعب في يوم خرجت فيه البحرين عن بكرة أبيها لتعلنها: نعم للميثاق.

نبارك لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه هذه الذكرى العزيزة، وكل الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء على ما قام به من دور في قيادة لجنة تفعيل مبادئ الميثاق، ونحيي أبناء الشعب جميعًا الذين اجتمعوا على قلب واحد وإرادة واحدة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها