النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11721 الثلاثاء 11 مايو 2021 الموافق 29 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

الاستهتار مرفوض!

رابط مختصر
العدد 11620 السبت 30 يناير 2021 الموافق 17 جمادى الآخرة 1442

تابعنا بحسرة المؤتمر الصحافي الذي عقده الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا، وقد ضاقت صدورنا بما سمعناه من كون «الاستهتار تسبب في الارتفاع المستمر في الحالات المسجلة»، وهذه رسالة مفتوحة لجميع المواطنين والمقيمين على أرض مملكة البحرين، أرجو أن تصل ويتم أخذها بعين الاعتبار.

‏لا يخفى على أحد حجم الجهود التي تبذلها مملكة البحرين في مواجهة جائحة كورونا، والتي قادت إلى تحقيق نتائج إيجابية متميزة على الصعيد الدولي، إذ تعتبر البحرين من أوائل الدول التي تحد من انتشار الفيروس، كما وفرت اللقاح المجاني لجميع المواطنين والمقيمين دون تأخير.

‏ولم تقف جهود مملكة البحرين عند هذا الحد، بل قامت بضخ مليارات الدنانير في الاقتصاد الوطني لتحجيم الأضرار، كما قدمت حُزمًا من المساعدات العاجلة للمتضررين اقتصاديا جراء تفشي هذه الجائحة، ودعمت الدورة الاقتصادية للأفراد والمؤسسات من أجل تجاوز هذه المحنة بأقل الأضرار.

ناهيك عن ذكر الجهود الصحية والأمنية والتعليمية والخدمية والاجتماعية، وكل ذرة من الحراك القوي للدولة ومؤسساتها وقيادتها الرشيدة، ثم يأتي شخص مستهتر ويضيع كل الجهود المبذولة من الدولة في لحظة رعونة وغلبة الظن بأن الأمور طيبة!!

‏فيجب على كل مواطن ومقيم أن يثمن جهود الدولة ويضع يده في يدها ويساهم مساهمة إيجابية في مكافحة هذه الجائحة، بدءًا بالتوعية ومرورًا بالتقيد بالإجراءات وصولاً إلى حث الآخرين وتذكيرهم بضرورة الالتزام وتوعيتهم بأهمية الدور الذي يلعبه المجتمع في مكافحة هذه الجائحة.

‏لقد فقدنا بسبب هذا المرض الكثير من الأحبة الذين كانوا بيننا، ولا نريد لأحد أن يذوق مرارة الفقد وآلام الحسرة والندم والخسارة، لذا ندعو الجميع إلى التحلي بروح المواطنة الحقة، وتقدير جهود القيادة والحكومة الموقرة، واستشعار حجم الخطر والمسؤولية، وعدم التهاون في هذا الفيروس.

نعم للأسف عدوى اللامسؤولية صارت تنتقل أسرع من عدوى كورونا، نحن تخطينا مرحلة التوعية منذ فترة، والآن نحن في مرحلة تحمل المسؤولية، فلنكن جميعًا جنودًا لهذا الوطن في مكافحة الجائحة حتى ننتصر بإذن الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها