النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11854 الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 الموافق 14 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

آمن الشيطان ولم تؤمن الجزيرة

رابط مختصر
العدد 11607 الأحد 17 يناير 2021 الموافق 4 جمادى الآخرة 1442

القنوات الإخبارية التي تحاول فتح الملفات والقضايا في الدول تسعى جاهدة إلى الحيادية من خلال وجهات النظر المختلفة التي تستضيفها، وتحاول إبعاد الشبهة عنها وعن محرريها ومقدميها بأخبار صحيحة غير مفبركة، وأنها بعيدة عن الأجهزة الاستخباراتية التي تحاول العبث بتلك الدول من خلال ملفات تتعلق بقضايا حقوق الإنسان، فسقوطها (القنوات الإخبارية) بلا شك سيصرف عنها متابعيها ومشاهديها حتى لو استخدمت أجمل الألفاظ والعبارات لتسويق برامجها، وهذا ما حصل مؤخرًا لقناة الجزيرة التي أشعلت المنطقة العربية بفوضى وخراب وتدمير، فبعد ستة عشر سنة من تأسيسها كشفت عن وجهها القبيح حين شاركت فيما يعرف بالربيع العربي لتسقط الأنظمة العربية وتدخل المجتمعات في دوامة الفوضى الخلاقة، وكما قيل في المثل المصري: تقتل القتيل وتمشي في جنازته!

والبحرين من الدول التي عانت من قناة الجزيرة الكثير، فمنذ تأسيس تلك القناة في العام 1996 وحتى يومنا هذا والقناة تشن حربًا قذرة على البحرين وشعبها، وتتدخل في شؤونه لتزرع الفتنة الطائفية، وتفتعل الاكاذيب وتنشر الاراجيف حتى بعد إعلان العلا الذي يعتبر بداية مرحلة علاقات جديدة مع النظام القطري، ها هي قناة الجزيرة تخرج من جديدة لتنشر الاكاذيب دون اعتبار لأمانة مجلس التعاون ورئيسها الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف الذي صرح بأهمية عودة العلاقات إلى ما كانت عليه قبل الخامس من يونيو 2017!!

قبل أيام خرجت علينا ذات القناة (الجزيرة) وأدواتها وأذنابها في بعض المواقع الإلكترونية ومراكز ومواقع وحسابات التواصل الاجتماعي بأخبار كاذبة وادعاءات باطلة، حين تحدثت عن احد النزلاء (ز.ج.م.ع) والمحكوم بالمؤبد في عدد من القضايا الارهابية، مدعية أن النزيل في عزل انفرادي، وهو ادعاء كاذب وباطل، جملة وتفصيلًا، والحقيقة أن المدعو تم وقف الزيارات عنه لتأمين صحته في ظل انتشار جائحة كورونا، وتم الاستعاضة بالاتصال المرئي من أجل سلامته وحتى لا ينتقل له فيروس كورونا المستجد، غير أن النزيل يرفض التواصل مع ذويه أو الاتصال بهم، حيث كان آخر اتصال له بتاريخ 7 يوليو 2020.

لقد ادعت ذات القناة (الجزيرة) أن النزيل يعاني من تدني حالته الصحية، وهي ادعاءات كاذبة تعوّد الجميع على سماعها، فالحالة الصحية للنزيل طبيعية، وهو يحصل على كافة الحقوق كبقية النزلاء، وتسري عليه كافة القواعد والأنظمة التي تسري على جميع النزلاء دون استثناء، والجميع يعلم مستوى الخدمات التي تقدم لنزلاء الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل، وهناك تقارير مستمرة عن تلك الخدمات، ولكن قناة الجزيرة التي أفلست بعد (إعلان العلا) تبحث في دفاترها القديمة علها تجد شيئًا يشغل الرأي العام ويشعل المنطقة من جديد!!

ومن قبيل الشفافية والنزاهة تجاه أي نزيل فقد دعت الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان لزيارة النزيل، والتأكد من حالته الصحية، كل ذلك لفضح قناة الجزيرة التي تروج الاكاذيب وتسوق لإعلام رخيص تم كشف زيفه.

أربع وعشرون عامًا أو يزيدون وقناة الجزيرة موجهة محركها المسموم تجاه البحرين، فخلال تلك السنوات بثت ذات القناة (الجزيرة) قرابة 1000 تقرير وخبر وجميعها عن البحرين، وكأن ما في الكون إلا البحرين، وهي ممارسات شاهدها الشعب القطري كما دول العالم، واستاء لما تقوم به تلك القناة من هدم للعلاقات الخليجية بعد أن استبشر الجميع بمرحلة جديدة.

الادعاء الأخير بخصوص احد نزلاء الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل هو حلقة جديدة في مسلسل النيل من البحرين، فرغم بيانات العلا الثلاثة التي تم التوقيع عليها من قبل قادة مجلس التعاون وبحضور فعاليات دولية، إلا أن النظام القطري مصر على استمرار سياسة قناة الجزيرة للنيل من الدول الخليجية، بما فيهم البحرين، فرغم أننا اغلاقنا الأبواب لمدة أربعة أعوام إلا أن الاذية مستمرة من ذات القناة، ادعاءات باطلة باختراق الاجواء، واعتقال بعض الصيادين البحرينيين دون ذنب، والتدخل في الشؤون الداخلية من قبل قناة الجزيرة وغيرها كثير!

إن ما تبثه تلك القناة (الجزيرة) من محتوى إعلامي إنما يستهدف أمن واستقرار البحرين، فقد فشل مشروعها في الأعوام 2011، 2013، 2014، 2017، وبلا شك ستفشل كل مؤامراتها حتى تلك التي تأتي بعد اعلان العلا، فيا أهل قطر: كفو قناة الجزيرة، فالنار من مستصغر الشرر، فقد آمن الشيطان ولم تؤمن قناة الجزيرة!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها