النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11891 الخميس 28 اكتوبر 2021 الموافق 22 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

محمد الجزاف

رابط مختصر
العدد 11586 الأحد 27 ديسمبر 2020 الموافق 12 جمادى الأولى 1442

من أبناء الرعيل الثاني الذين ساهموا مساهمة فاعلة في العمل التربوي التعليمي بوجه عام وفي الأنشطة المعززة في المنهج وتحديدًا المسرح المدرسي بوجه خاص، هذا العمل ناتج عن خبرته في المجال المسرحي، فهو ذاكرة تاريخية للمسرح المدرسي في البحرين تعود إلى الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، فهو شخصية هادئة متزنة نشيطة متقنة لعملها، وهو مؤسس النشاط المسرحي المدرسي بوزارة التربية والتعليم، وهو أحد رواد العمل المسرحي في البحرين، إنه الأستاذ محمد أحمد حسين الجزاف.

ولد الأستاذ محمد الجزاف في المحرق العريقة بروادها وعلمائها وتراثها عام 1947م، حيث درس في مدارسها وتشرب من عادات المحرق وتقاليدها، فقد كانت مدرسة المحرق الجنوبية للبنين محطته الأولى، حيث درس فيها المرحلة الابتدائية عام 1955م (كانت في المحرق ثلاث مدارس المدرسة الجنوبية ومدرسة عمر بن عبدالعزيز الابتدائية ومدرسة الهداية الخليفية) عندما كان مدير المدرسة الأستاذ عبدالله المهزع، وعدد من المعلمين من مثل الأستاذ سلمان الدلال، والأستاذ عبدالله عجلان، والأستاذ أحمد قاسم فخرو، والأستاذ محمد الظاعن، والأستاذ علي حساني، والأستاذ عبدالقادر بوحمود وغيرهم.

وفي عام 1958م انتقل الأستاذ محمد الجزاف إلى مدرسة الهداية الخليفية كمحطة ثانية وبقي فيها حتى عام 1962/‏1963م عندما كان مدير المدرسة الأستاذ عبدالله الفرج وهو فلسطيني الجنسية، ومن المعلمين في المدرسة الأستاذ محمد العيد، والأستاذ محمد عبدالملك، والأستاذ حسن النصف، والأستاذ عادل سفيان، والأستاذ عبدالرحمن كتمتو، والأستاذ محمود فريجة، والأستاذ حسن المحري.

 

 

وفي العام الدراسي 1962 /‏ 1963م انتقل الأستاذ محمد الجزاف إلى مدرسة المنامة الثانوية للبنين (قسم المعلمين) عندما كان مدير المدرسة الأستاذ عبدالملك الحمر، ومن المعلمين في المدرسة الأستاذ جميل الجشي، والأستاذ محمد الخليفات، والأستاذ وزير الرفاعي وغيرهم، أما الطلبة فهم جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، ومعالي المشير الركن خليفة بن أحمد آل خليفة، والأستاذ محمد إبراهيم المطوع، والأستاذ فؤاد كمال، والأستاذ أنور الدرازي، والأستاذ محمد الزامل، وعدد من أبناء العائلة الحاكمة.

وفي عام 1967م عُيّن الأستاذ محمد الجزاف معلمًا في مدرسة عمر بن عبدالعزيز عندما كان مدير المدرسة الأستاذ مبارك سيّار، وقد تعاقب عدد من المدراء، إذ بقي في المدرسة حتى عام 1976م، ومن طلابه في هذه المدرسة الدكتور خالد بومطيع أكاديمي وناشط ثقافي، والأستاذ عدنان بومطيع أستاذ الإعلام بجامعة البحرين، والأستاذ خالد الزياني صاحب أعمال حرة، والأستاذ سامي قمبر (أكاديمي في جامعة البحرين)، والأستاذ محمد الفايز مهندس في الديوان الملكي.

وفي عام 1976م نُقِلَ الأستاذ محمد الجزاف لوزارة التربية والتعليم كاختصاصي للمسرح المدرسي كأول اختصاصي في هذا المجال، إذ ساهم في تأسيس قسم المسرح المدرسي في التربية في وقت كان المسرح المدرسي يشكو من قلة المختصين، كما ساهم في وضع منهج للمسرح كمادة إثرائية للمرحلة الثانوية، وبقي الأستاذ محمد الجزاف في هذه الوظيفة حتى تقاعده عن العمل عام 2000م.

والجدير بالذكر أن الأستاذ محمد الجزاف قد ابتعث إلى معهد الفنون المسرحية في القاهرة للمساهمة في تطوير المسرح المدرسي.

والأستاذ محمد الجزاف عطفًا على أنه معلم في وزارة التربية والتعليم إلا أن دم التمثيل في المسرح والتأليف يسري في عروقه منذ بدايات الستينيات من القرن الماضي، إذ قام بتمثيل العديد من المسرحيات وتبع ذلك بالسبعينيات من القرن الماضي سواء أكان ذلك في الإذاعة أو التلفزيون، كما أن الأستاذ محمد الجزاف المؤسس الأول لمركز الجزيرة عام 1974م حتى عام 2013م، ورئيس مجلس الإدارة لمدة 46 عامًا متواصلة، بالإضافة إلى مشاركته في تأسيس مهرجان المسرح الخليجي لدول مجلس التعاون الخليجي عام 1982م، كما شغل منصب الأمين العام لمكتب اللجنة الدائمة للفنون المسرحية للأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي لمدة 12 عامًا، وبقي في ذلك حتى عام 1997م، كما أنه عضو أساسي في اللجنة المنضمة لمهرجان مسرح الطفل العربي بالقاهرة، حيث مثل مملكة البحرين عام 1988م، ويعتبر الأستاذ محمد الجزاف مؤسس المسرح المدرسي عام 1987م، كما أشرف على تنظيم وإدارة أكثر من 16 مهرجانًا مسرحيًا من عام 1976م حتى عام 1983م لمختلف المراحل التعليمية، كما عمل صحفيًا فنيًا في جريدة الأضواء، ومدير مؤسسة الجزيرة للإنتاج الفني، ومؤسس لملتقى الجزيرة الثقافي.

هذا الزخم التربوي الممزوج بالفن المسرحي للأستاذ محمد الجزاف قاده للتكريم من قبل العديد من الجهات الرسمية وغير الرسمية والمؤسسات ذات العلاقة ليكون لبنة من لبنات مئوية التعليم في مملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها