النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11696 الجمعة 16 ابريل 2021 الموافق 4 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:02PM
  • العشاء
    7:32PM

كتاب الايام

الالتزام باتفاق الرياض.. سيكون كافيًا!!

رابط مختصر
العدد 11579 الأحد 20 ديسمبر 2020 الموافق 5 جمادى الأولى 1442

مع اقتراب موعد عقد قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية في بداية العام القادم، ومع تصاعد الحديث من بعض الدوائر عن جدول أعمال القمة، وإذا ما كانت هذه القمة سوف تبحث موضوع المصالحة مع قطر وإنهاء الأزمة الخليجية، ووسط التصعيد القطري تجاه الدول الأربع وخاصة البحرين والتي شهدت رفع السلاح في وجوه أكثر من 2000 بحار من المواطنين البحرينيين، وبغض النظر عن كل ما يدور وما تتناقله وسائل الإعلام وأدوات التواصل الاجتماعي، فإننا نود أن نؤكد على مبادئ أساسية تتمسك بها البحرين بشدة وتتمثل فيما يلي:

- إن البحرين ترى أن مجلس التعاون لدول الخليج العربية هو خيار استراتيجي لا بديل ولا غنى عنه، بل إن البحرين تقف في مقدمة الدول التي تبادر دائمًا إلى تطبيق قرارات القمم الخليجية المشتركة فورًا وبلا تردد وخاصة ترسيخ المواطنة الخليجية، وصولاً حسب ما تؤمن به إلى التكامل والوحدة الخليجية، والتي هي مطلب ملح لشعوب الخليج كافة.

إن البحرين ليس في واردها التفريط في مجلس التعاون الذي تعتبره من أكبر المكاسب التي تحققت لشعوب الخليج على مدار أكثر من ثلاثة عقود، وستواصل البحرين نهجها المعروف بدعم ومساندة مجلس التعاون لكي يبقى ويستمر، فهو ضمانتنا للأمن والاستقرار والمستقبل.

- إن مسألة الأمن والاستقرار للبحرين لا مساومة عليها، فهي سوف تتخذ كل الإجراءات اللازمة من أجل الحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها وحقوقهم إزاء ما تقوم به قطر من أعمال عدائية في شتى صورها المسلحة منها أو الإعلامية أو دعم وتشجيع الأعمال الإرهابية والتخريب في البلاد.

إن البحرين سوف تتصدى بكل الوسائل المشروعة للمحاولات القطرية للتدخل في شؤونها الداخلية، ولن تقبل المساس بحقوقها وحقوق مواطنيها من قبل قطر.

- قبل الحديث عن أي مصالحة يجب أن نعرف أن هناك حقوقًا للبحرين سلبتها قطر، وأن هناك حقوقًا للبحرين تحاول قطر أن تسلبها الآن بقوة السلاح وبالمؤامرات والدسائس مثلما فعلت عندما قدمت وثائق مزورة إلى محكمة العدل الدولية والتي حاولت عن طريقها الاستيلاء على أراضي البحرين في أكبر عملية تزوير يشهدها العالم.

إننا نرفض بشدة ما تقوم به قطر من استخدام القوة المسلحة لقطع أرزاق أكثر من 2000 من البحارة من المواطنين البحرينيين، والبحرين سوف تتخذ كل ما من شأنه الحفاظ على أرزاق المواطنين البحرينيين وإعادة حقوقهم وممتلكاتهم المسلوبة من قبل قطر.

- كما هو واضح، فإن هناك استهدافًا يوميًا من قبل قطر لمملكة البحرين بمختلف الأشكال، منها الإعلامية، ودعم ومساندة الجماعات التخريبية والإرهابية لإشاعة الفوضى في البلاد، ومنها كما أسلفنا استخدام القوة المسلحة في قطع أرزاق المواطنين البحرينيين.

إن هذه الممارسات القطرية هي أشكال من الممارسات العدائية الصارخة التي لا تتفق مع حقوق الجيرة ولا مع الأعراف والقوانين، واستمرار قطر في هذه الممارسات لن تقبله البحرين وسوف تقوم بالتصدي له بالوسائل المشروعة.

هذه المبادئ التي تتمسك بها البحرين عندما يكون هناك حديث عن مصالحة أو دون ذلك، فهي مبادئ تتعلق بالسيادة والأمن والاستقرار والأرزاق، وهو حق مشروع لكل دولة تكفله القوانين، فهل قطر على استعداد للتخلي عن كل هذه الممارسات العدائية وكف أذاها عن البحرين وجيرانها!؟ إذا كانت على استعداد، فلتعلن لنا وللعالم أجمع التزامها باتفاق الرياض وآليات تنفيذه وتبرهن على ذلك، وهذا سيكون كافيًا ولن تكون هناك حاجة لاتفاق جديد، ولن تكون هناك أزمة خليجية!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها