النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11763 الثلاثاء 22 يونيو 2021 الموافق 12 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:05PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

سِرْ للمعالي يا وطن

رابط مختصر
العدد 11576 الخميس 17 ديسمبر 2020 الموافق 2 جمادى الأولى 1442

تحتفي مملكة البحرين بيومها الوطني الـ 49 الذي يصادف السادس عشر من ديسمبر في كل عام وهو اليوم التاريخي الذي أعلن فيه استقلال البحرين، ويأتي هذا اليوم حاملاً معه للبحرين وشعبها الكريم المضياف الخيرات الذي يعد هذه المناسبة هي الأغلى والتي لا تقدر بثمن، إذ تعم الأفراح والاحتفالات تعبيرًا لما يكنه المواطنين والمقيمين على هذه الأرض من محبة لهذا الوطن ورموزه والاعتزاز بهم والفخر بسيرتهم ومسيرتهم في ظل الإنجازات النهضوية الشاملة والطموحات العالية التي تزداد كلما زادت مقدراته ومكتسباته التي شهدتها البلاد منذ استقلالها في العام 1971م، ونذكر منها التعليم والصحة والاقتصاد الذين هم يشكلون أهم محاور الحياة في كل المجتمعات، حيث يقودون إلى المحور الرئيس، وهو الأمن الاجتماعي والاستقرار النفسي الذي هو يعد الركيزة الأساسية لمختلف المجالات التنموية وبناء الإنسان العصري، ومن هنا نقول سِرْ للمعالي يا وطن.

وتعود هذه الذكرى المباركة، وقد سطرت البحرين سجلاً حافلاً من الإنجازات على الأصعدة كافة، ومنها توفير الأمن الصحي وهو من أهم المكتسبات التي قامت بها حكومة مملكة البحرين من رعاية صحية كاملة في أثناء جائحة كورونا، وكذلك أيضًا المشروعات التنموية الضخمة التي تقف شاهدة على تقدم ورقي المملكة ووضعها على خط الدول المتقدمة بقيادة القائد الأول للمملكة سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، وسيدي ولي عهده الأمين رئيس الوزراء الموقر صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، مستندين على الرؤية الطموحة 2030 لتحقق برامجها الاستراتيجية الوطنية التي ستقفز بالبلاد قفزة نجاحات حضارية متعددة في جميع المجالات، ولاسيما الاقتصادية منها لرفع الإيرادات والسعي نحو التنمية المستدامة وتوظيف كل الإمكانات والطاقات لمستقبل أفضل. 

وكذلك من سلسلة الإنجازات تمكين المرأة البحرينية وتوظيف خبراتها التراكمية في تنظيم العمل المؤسسي والسياسات المستدامة لتقدمها ونجاحها، وتعريف المجتمع الدولي بما حظت به من تكافؤ للفرص على مستوى التنمية الوطنية.

كما جاءت انعكاسات خطوات المشروع الإصلاحي لسيدي صاحب الجلالة الملك المفدى التي شهدتها مملكة البحرين متماشية مع ما ينظر إليه العالم، والدليل تلك القفزة التي حققتها الأرقام وحصولها على ترتيب متقدم عالميًا، مما جعلها من ضمن أفضل الدول على قوائم دول العالم، وذلك في المؤتمرات الحقوقية ومن خلال النشرات التي تصدرها بعض المنظمات الدولية ووفق التقارير المعتمدة دوليًا حول التحولات الإيجابية أمام مؤتمرات ومنظمات حقوق الإنسان ومكافحة الفساد بجميع أشكاله وصولاً للعديد من الإنجازات في مختلف القطاعات العامة والخاصة ومنها التربية والتعليم والعلوم التقنية والإبداع والابتكار والاستثمار في العقول، وهذا يدعو للفخر والاعتزاز الذي سيعزز النمو والتطوير في مملكتنا الحبيبة وفق رؤية 2030. 

وبهذه المناسبة السعيدة اليوم الوطني وعيد الجلوس، نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى، وسيدي حضرة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء، وإلى شعب البحرين الكريم، سائلين المولى عز وجل أن يعيدها على الجميع ومملكة البحرين قيادة وشعبًا ترفل بثوب العزة والكرامة، كما لا يفوتنا في هذا المقام أن نرفع أيدينا إلى الله سبحانه وتعالى وندعو إلى المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة بالرحمة والمغفرة، وكذلك الدعاء موصول إلى شهدائنا الأبرار، رحمهم الله جميعًا وأسكنهم فسيح جناته.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها