النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11721 الثلاثاء 11 مايو 2021 الموافق 29 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

المرأة البحرينية  في السلك الدبلوماسي

رابط مختصر
العدد 11566 الإثنين 7 ديسمبر 2020 الموافق 22 ربيع الآخر 1442

 

الأول من ديسمبر هو يوم لكل امرأة بحرينية عظيمة نحتفي بها ونحتفل بإنجازاتها المشرفة على كل الأصعدة، وذلك تأكيدًا لدورها وإسهاماتها في رفعة بلادها بكل ما أوتيت من قوة والتي تركت بصمة نجاح واضحة للمرأة التي قرأت وتعلمت وساهمت في تنمية نفسها وبلادها، وكما أن هناك شرائح عديدة للمرأة البحرينية وهذا الدور التنموي المهم لا يقتصر على شريحة دون أخرى إنما هي دائرة من العطاء المتواصل والدعم المستمر من أجل نهضة البحرين وتنميتها. 

عندما نرى النماذج العالمية النسائية وهي نماذج مشرفة بالتأكيد لكل امرأة على وجه الأرض، ولكن الاعتزاز أعظم عندما نرى سلسلة إنجازات وإسهامات المرأة البحرينية، وذلك بدعم سيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى الداعم الأول للمرأة البحرينية وصاحبة السمو الملكي الاميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة جلالة الملك رئيسة المجلس الأعلى للمرأة ودورها في تمكين المرأة البحرينية ورؤية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء التي ساهمت في تقدم وارتقاء المرأة لمستويات أرحب على جميع الأصعدة، وهذا من أحد ركائز المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى والذي يعتمد على استمرارية دعم المرأة البحرينية وتعزيز مساهمتها في التنمية الوطنية.

ففي عام 2020م شعارنا يرتفع احتفاءً وتقديرًا لشقيقاتنا في المجال الدبلوماسي على مدى الخمسين عامًا الماضية في مجال العمل الدبلوماسي والذي يعد رمزًا قويًا لكون المرأة قيمة مضافة تزيد من قوة العملية الدبلوماسية في المحافل الوطنية، فمنذ عام 1972م والمرأة البحرينية تعمل في وزارة الخارجية وفي عام 1999م تقلدت منصبًا قياديًا دبلوماسيًا كأول سفيرة للمملكة في الجمهورية الفرنسية، وحتى يومنا هذا فإن المؤشرات تؤكد على أنها استطاعت أن تحافظ على المتوسط المعقول مقارنة بالحضور النسائي في السلك الدبلوماسي حول العالم. 

إن تقليد المرأة لمثل هذه المناصب القيادية دليل قاطع على أن البحرين عززت كفاءة وتفوق المرأة البحرينية في العمل الدبلوماسية الذي يتطلب بدوره مهارات التفاوض والحوار والتفاهم المتبادل والتعاون المستمر، وبهذه الإنجازات العظيمة فإن تاريخ المرأة البحرينية خلد جهودها في العمل الدبلوماسي ودورها في تنمية العمل الدولي الذي وضع اسم مملكة البحرين في مصاف الدول المتقدمة على الصعيد الدولي والإقليمي والعالمي في السلك الدبلوماسي.

وكل عام ونحن بألف خير..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها