النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11607 الأحد 17 يناير 2021 الموافق 4 جمادى الآخرة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:47AM
  • العصر
    2:48PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11563 الجمعة 4 ديسمبر 2020 الموافق 19 ربيع الآخر 1442

تعد الفنانة المصرية صفاء الطوخي واحدة من أبرز الفنانات المصريات المثقفات. كيف لا وهي سليلة أسرة ثقافية مصرية معروفة، فوالدها هو الأديب الكبير عبدالله الطوخي، ووالدتها هي الكاتبة القديرة فتحية العسال، ناهيك عن أنها تخرجت من كلية الآداب/‏قسم الفلسفة بجامعة القاهرة قبل أن يدفعها عشق الفن لمواصلة دراستها في المعهد العالي للفنون المسرحية الذي منحها درجة البكالوريوس في عام 1985.

ولدت صفاء عبدالله محمد الطوخي في 22 أغسطس 1964، واختار لها والدها اسم صفاء بسبب ما كان يتمتع به وقت ولادتها من صفاء داخلي، علما بأنها الابنة الصغرى لوالديها بين أربعة أبناء.

في صغرها عشقت صفاء السباحة ورياضة كرة السلة، لكن نشأتها في بيت ذي اهتمامات بالفن والموسيقى والثقافة غرس فيها حب المسرح فكانت تحرص على مرافقة والديها عند ذهابهما لحضور العروض المسرحية. وعلى الرغم من عشق المسرح المتأصل فيها، وعلى الرغم من تخرجها من المعهد العالي للفنون المسرحية، إلا أنها لم تقدم في مشوارها الفني سوى مسرحيتين؛ هما: مسرحية «الأيام المخمورة» عام 1999، ومسرحية «المرأة التي تكلم نفسها كثيرا» عام 1997.

بدأت صفاء حياتها المهنية ككاتبة وصحفية تأثرا بوالديها، وعملت لفترة في «الثقافة الجماهيرية»، قبل أن تقرر خوض مجال الفن وسط معارضة شديدة من والدها ذي الأصول الصعيدية الذي خاف عليها من هذا المجال، قبل أن يرضخ لرغباتها.

 

 

كانت بدايتها في الدراما التلفزيونية، التي ركزت عليها أكثر من السينما بكثير، وذلك حينما شاركت في نهاية السبعينات خلال دراستها في معهد الفنون المسرحية في بعض المسلسلات مثل: مسلسل «اثنين اثنين» مع أحمد بدير وعبلة كامل، ومسلسل «الباحثة» مع صلاح ذوالفقار وليلى طاهر. وبعد تخرجها من المعهد وقفت أمام مشاهير السينما والتلفزيون في عدد من المسلسلات مثل: السرايا/‏87 مع زيزي مصطفى ورجاء الجداوي، نقطة تحول/‏90 مع محمود يس وحسن حسني وسوسن بدر، ضمير أبله حكمت/‏91 مع فاتن حمامة وأحمد مظهر وجميل راتب وعبلة كامل، ليالي الحلمية (الجزء الرابع) مع يحيى الفخراني وصفية العمري وصلاح السعدني. وفي عام 1996 رشحتها الفنانة عبلة كامل لمشاركتها مع نور الشريف في مسلسل «لن أعيش في جلباب أبي». والمفارقة هنا أنها جسدت دور «فوزية» الزوجة الأولى لمحفوظ سردينة (مصطفى متولي) وأم أحد أبنائه (خالد العيسوي) الذي كان زميلا لها في معهد الفنون المسرحية، أي أنها أدت دور الأم وهي في مقتبل عمرها، دون أن تدري أن دور الأم المصرية الحنونة الطيبة سوف يلازمها طويلا وتشتهر به في أعمالها اللاحقة.

في السينما، التي لم تحصل فيها على البطولة المطلقة رغم قدراتها التمثيلة الهائلة، كانت انطلاقتها مع المخرج يوسف شاهين الذي قدمها أولا في فيلمه الوثائقي «القاهرة منورة بأهلها» عام 1991، ثم قدمها في فيلم المهاجر/‏1994 مع يسرا ومحمود حميدة وخالد النبوي وأحمد بدير. وفي عام 2000 وقفت أمام أحمد زكي في فيلم أرض الخوف من إخراج داوود عبدالسيد. من الأفلام الأخرى التي شاركت فيها: حكايات الغريب/‏92 إخراج إنعام محمد علي، الجردل والكنكة/‏96 إخراج نادر جلال، جاءنا البيان التالي/‏2001 إخراج سعيد حامد، اختفاء جعفر المصري/‏2002 إخراج عادل الأعصر، بوشكاش/‏2008 إخراج أحمد يسري، الكبار/‏2010 إخراج محمد جمال العدل. 

وفي عام 2018 قدمت ثلاثة من أهم أفلامها، وهي: فيلم ورد مسموم من إخراج أحمد فوزي صالح وبطولة محمود حميدة (تم اختيار هذا الفيلم من قبل نقابة السينمائيين المصريين لتمثيل مصر في النسخة الـ 92 لجائزة أوسكار. والفيلم استغرق إنتاجه عاما كاملا وهو يسلط الضوء على المشاكل اليومية التي تتعرض لها المرأة المصرية العاملة في القاهرة)، فيلم عيار ناري من إخراج كريم الشناوي وبطولة أحمد الفيشاوي وروبي، وفيلم بني آدم إخراج أحمد نادر جلال وبطولة يوسف الشريف ودينا الشربيني. 

تزوجت صفاء، التي تفضل عدم الحديث عن حياتها العائلية، بعد قصة حب واكتفت بإنجاب ابنتها الوحيدة «جميلة» التي تعاملها كصديقة لها بعد أن كبرت. وقد عللت سبب اكتفائها بطفلة واحدة بانشغالها بمهنتها، متمنية أن تتزوج ابنتها وتنجب الكثير من الأطفال كي يضيفوا أجواء جديدة على حياتها اليومية التي تقضيها بين شغل البيت والمطبخ والقراءة واليوغا، طبقا لما قالته مؤخرا في أحد البرامج التلفزيونية.

من جملة المسلسلات الكثيرة التي شاركت فيها فأمتعت المشاهد بأدائها الراقي وصوتها الهادي الحنون: البرنس، بخط الايد، خيط الحرير، ولد الغلابة، أبو العروسة، الشارع اللي ورانا، طلعت روحي، مليكة، عائلة الحاج نعمان، كفر دلهاب، ساحرة الجنوب، سقوط حر، فوق مستوى الشبهات، يونس ولد فضة، أستاذ ورئيس قسم، حارة اليهود، سرايا عابدين، الصياد، الداعية، لحظات حرجة، بالشمع الأحمر، قانون المراغي، رمانة الميزان، شط اسكندرية، قضية رأي عام، ريا وسكينة، أم كلثوم، بنت بنوت، أوراق مصرية، محمود المصري، الليل وآخره، أين قلبي، بنات سعاد هانم، الدوغري 90، كعب داير، الأقدار، الزيني بركات، فرق توقيت، ربيع الغضب، طوق نجاة، خيانة، الحب له أوان، فارس بلا جواد، الزمن الصعب، علاوة على مسلسل سجن النساء الذي كتبت قصته والدتها.

وأخيرا فإن صفاء، رغم عملها في الفن على مدى ربع قرن، تعتبر أن الكوميديا فن صعب وتخشى الاقتراب منه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها