النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11857 الجمعة 24 سبتمبر 2021 الموافق 17 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:33PM
  • العشاء
    7:03PM

كتاب الايام

مبارك الجنيد

رابط مختصر
العدد 11558 الأحد 29 نوفمبر 2020 الموافق 14 ربيع الآخر 1442

قامة تربوية من الرعيل الأول في التربية والتعليم، عصامي، نور الإيمان يشع من جبينه، محب للخير والأعمال الخيرية، له بصمات في عدد من مفاصل العملية التربوية سواء أكان في مدارس البحرين أو مدارس الشارقة أو التأهيل التربوي أو جامعة البحرين، عرفته في جامعة البحرين عندما كنتُ مدرسًا في الجامعة لبعض المقررات التربوية، فكان نعم الشخصية التربوية والتعليمية القريبة من الطلاب في الجامعة، يقدرونه ويوقرونه، إنه الدكتور مبارك علي الجنيد.

ولد الدكتور مبارك الجنيد في مدينة الحد عام1941م، ودرس في مدارسها، وتشرب من تراثها وعاداتها، فقد نشأ في أسرة بذلت جل جهودها لتربية أبنائها تربية طيبة، التحق مع بعض اخوانه ما قبل المدرسة بالكتاتيب (المطوع)، ثم التحق بمدرسة الحد الابتدائية للبنين، ثم الثانوية قسم المعلمين، تخرج معلمًا عام 1960م، درّس في مدارس العاصمة حتى عام 1965م، ثم أُعير إلى دولة الإمارات العربية المتحدة (الشارقة) ضمن بعثة البحرين إلى هذه الإمارة، حيث مكث فيها لمدة أربع سنوات تنقل بين مدارس الشارقة وخورفكان والذيد، إذ عُيّن مديرًا لمدرسة الذيد بالإضافة إلى قيامه بالتعليم في هذه المدرسة، في هذه الفترة انتسب إلى جامعة بيروت العربية فرع الإسكندرية تخصص لغة عربية عام 1970م.

وبعد عودة الدكتور مبارك الجنيد إلى البحرين عُيّن معلمًا في مدرسة الحد الابتدائية الاعدادية للبنين، وعندما حصل على الليسانس في اللغة العربية عُيّن معلمًا للغة العربية في مدرسة الهداية الخليفية حتى عام 1973م عندما أنشأت وزارة التربية والتعليم مركز التأهيل التربوي للمعلمين والمديرين لتأهيلهم أثناء الخدمة، وقد كان الدكتور مبارك الجنيد ضمن الفريق الذي قام بتدريب هذه الفئات بعد أن صُقِلَ هذا الفريق بالتعاون مع منظمة اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربوية والعلم والثقافة) داخل البحرين وخارجها.

 

 

ونظرًا لتميز الدكتور مبارك الجنيد ابتعث مع بعض الزملاء إلى كلية التربية بجامعة عين شمس في جمهورية مصر العربية للحصول على الدبلوم العام والخاص من عام 1978م حتى عام 1980م.

وعندما أُلحِقَ مركز التأهيل التربوي بجامعة البحرين ابتُعِثَ لمواصلة الدراسة بهدف تأهيله للتدريس في الجامعة، حيث حصل على الماجستير والدكتوراه في الفترة من 1983م حتى عام 1987م بقسم الإدارة والتخطيط والدراسات المقارنة تحت إشراف الأستاذ الدكتور محمد سيف الدين فهمي رحمه الله.

وبعد حصول الدكتور مبارك الجنيد على الدكتوراه عام 1987م عُيّن بجامعة البحرين في كلية التربية لتدريس طلاب البكالوريوس والدبلوم، حيث مكث في الكلية حتى عام 2000م، في هذه الأثناء قام بإعداد الكثير من البحوث والدراسات التربوية مع بعض الزملاء أثناء وجوده بالجامعة، ومن أهمها دراسة حول مشكلات معلمات رياض الأطفال، وأخرى حول اتجاهات المعلمين والمعلمات اتجاه معلم نظام الفصل في البحرين، عطفًا على الكثير من الأوراق البحثية وأوراق العمل التي طُرحت في العديد من المؤتمرات والحلقات العلمية التي شارك بها.

وقد تخرج على يد الدكتور مبارك الجنيد العديد من الطلبة في المرحلة الثانوية والعديد من المعلمين والمديرين في مركز التأهيل التربوي والعديد من الطلبة والطالبات في المرحلة الجامعية.

ومع بداية عام 2000م، طرح جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه العديد من الإصلاحات في تعزيز الحرية والديموقراطية ولمواكبة مسيرة التنمية من خلال تأسيس مجلسي النواب والشورى والمجالس البلدية بالمحافظات، الأمر الذي جعل الدكتور مبارك الجنيد أن يتجه في هذا الاتجاه، إذ تمّ انتخابه عضوًا لمجلس المحرق البلدي ونائبًا لرئيس المجلس البلدي في الفترة من عام 2002م حتى عام 2006م.

وللدكتور مبارك الجنيد مشاركات في الأنشطة الاجتماعية والخيرية، من أهمها مشاركته في نادي الحد الرياضي والثقافي لاعبًا وعضوًا إداريًا، ومشاركته في تأسيس الجمعية الإسلامية، وعضوًا إداريًا في الجمعيات مثل: جمعية الحد التعاونية الاستهلاكية وجمعية الحد الخيرية وجمعية تعافي للمخدرات وجمعية تفاؤل لذوي الاحتياجات الخاصة ومركز الهداية للجاليات، وعضوًا بجمعية التربية الإسلامية، وعضوًا إداريًا في جمعية الأصالة، وعضوًا في مجلس إدارة مدارس الإيمان.

كما شارك الدكتور مبارك الجنيد في الكثير من الحلقات والمؤتمرات داخل مملكة البحرين وخارجها، بالإضافة إلى حصوله على الكثير من شهادات التقدير والجوائز من جهات مختلفة منها وزارة التربية والتعليم، وقد توّج هذه التكريمات وسام الكفاءة من الدرجة الأولى من قبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه في عيد العلم عام 2008م.

هذا التميز والزخم التربوي والتعليمي للدكتور مبارك الجنيد يشهد له تاريخ التعليم في كل المحطات التربوية والتعليمية التي مرّ بها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها