النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11931 الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 الموافق 2 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11556 الجمعة 27 نوفمبر 2020 الموافق 12 ربيع الآخر 1442

 

«لبنى ونس» كمجرد إسم قد لا يعرفه الكثيرون، لكنها كصورة سرعان ما يتذكرها عشاق الفن، ولاسيما أولئك الذين يتابعون الأعمال الدرامية التلفزيونية. لقد اقتربت هذه الفنانة، من خلال أدوارها الثانوية، إلى قلب المشاهد وسكنت فيه، وأثبتت في الوقت نفسه أنها لا تقل براعة عن نجمات السينما القديمات من اللواتي تقمصن أدوار الأم الفقيرة أو الزوجة المظلومة أو المرأة الشعبية الكادحة.

وربما كان صدق أدائها نابعًا من معاناتها الشخصية على يد زوجة أبيها حينما كانت طفلة، أو نابعًا من كفاحها الطويل لتحقيق ذاتها واستقلاليتها.

ويكفى المرء أن يراها في مسلسل «الخانكة» /‏ 2016 أمام غادة عبدالرزاق، الذي أدت فيه مشهدًا واحدًا لمدة 3 دقائق لكنه كان كافيا لتحظى بالتصفيق والإشادة من طاقم العمل، ولإسالة دموع المشاهد من جهة أخرى. وذلك حينما أدت دور أم قتلت إبنها دون قصد أثناء تعنيفها له، ما أدى إلى إصابتها بهستيريا أدخلتها مستشفى الأمراض العقلية. 

وعلى المنوال نفسه قدمت دورًا مغايرًا لفت الأنظار بشدة في مسلسل «كفر دلهاب» /‏ 2017 أمام يوسف الشريف، هو دور «روايح».. الغازية المرعبة دميمة الشكل ذات الأسنان المتسخة والشعر المنكوش والتي يلجأ إليها شيخ الغفر أبو العز (هادي الجيار) لتقضي على اللعنة المنتشرة داخل الكفر. ومن أدوارها الأخرى التي حظيت بالإشادة والمتابعة الجماهيرية الواسعة دور والدة باسل الخياط في مسلسل «الميزان» /‏ 2016 أمام غادة عادل، ودور والدة الفنان الشاب محمد عادل في مسلسل «المغني» /‏ 2016 أمام محمد منير، ودور مديرة المدرسة في مسلسل «سقوط حر» /‏ 2016 أمام نيللي كريم، ودور والدة نجلاء بدر في مسلسل «فوق مستوى الشبهات» /‏2016 أمام يسرا، ودور زوجة محمد محمود الفقيرة الطيبة في مسلسل «بخط الإيد» /‏ 2020 أمام أحمد رزق ويسرا اللوزي، ودور أم حسن في مسلسل الزلزال /‏ 2019 أمام محمد رمضان.

ولبنى، التي قدمت حتى الآن 69 عملا ما بين فيلم ومسرحية ومسلسل تلفزيوني وإذاعي، ولدت في القاهرة في الأول من يوليو 1961، وتخرجت من كلية الفنون الجميلة في عام 1980 لتعمل بعده مع فرقة «مجانين المسرح» وتشارك في عروض الجامعة لمدة 5 سنوات، حيث حصلت آنذاك على جائزة «ممثلة أولى» على مستوى جامعات مصر. هذا النجاح والتألق دفعها للإلتحاق بمعهد الفنون المسرحية الذي تخرجت منه بعد 4 سنوات بتقدير امتياز والمرتبة الأولى على دفعتها في التمثيل.

خاضت لبنى التمثيل المسرحي إبتداء، قبل دخولها السينما. فشاركت في مطلع السبعينات في مسرحية «المشخصاتية» مع سهير المرشدي وأحمد عبدالحليم. وشاركت في الثمانينات في مسرحية «منين أجيب ناس» مع عبداللطيف الطحاوي وسلامة فرج التي حققت نجاحا عريضا وتمّ عرضها في مهرجان بغداد المسرحي عام 1984؛ ومسرحية «على الرصيف» مع سهير البابلي واحمد بدير عام 1987، كما شاركت لاحقًا في مسرحية «البير العجيب» التي عرضت في فرنسا وحصلت على جائزة أفضل عرض سنة 1993.

ومن المسرح إلى السينما التي دخلتها من خلال أدوار صغيرة كما في فيلم شحاذون ونبلاء /‏ 1991 اخراج أسماء البكري وتمثيل صلاح السعدني ومحمود الجندي، وفيلم ضحك ولعب وجد وحب /‏ 1993 إخراج طارق التلمساني تمثيل عمرو دياب ويسرا وعمر الشريف؛ وفيلم إشارة مرور /‏ 1996 اخراج خيري بشارة وتمثيل ليلى علوي ومحمد فؤاد، وفيلم الراقصة والشيطان /‏ 1992 إخراج محمود حنفي وتمثيل أحمد راتب ونجوى فؤاد وحاتم ذوالفقار.

تزوجت لبنى من خارج الوسط الفني ورزقت بثلاثة ابناء، وكي تؤمن لهم مستقبلا مضمونا، رحلت إلى البحرين حيث عاشت نحو عشر سنوات شكلت خلالها هناك فرقة غنائية، حققت لها مكاسب مادية جيدة. وعندما عادت إلى القاهرة، فتحت «أتيليه» صغير بمنزلها، وراحت تفصل وتخيط الملابس كمصدر لرزقها، مع انصرافها إلى رعاية أبنائها.

عاودها الحنين إلى الفن بعد غيابها الطويل في البحرين، لكن الجمهور والمخرجين كانوا قد نسوها، الأمر الذي جعلها تعمل من الصفر لإستعادة إسمها الفني الغابر، بل جعلها تتسول العمل وترضى بأي دور إلى درجة أنها وافقت على الظهور ضمن المجاميع في مسلسل «إمبراطورية مين» /‏ 2014 مع ناهد صبري. وفي هذا السياق قالت: «لم أترك مكتب كاست إلا وذهبت إليه، وافقت على كل الأدوار التى كانت أحيانًا لا تتعدى المشهد الواحد لكنى كنت على يقين وثقة بأن الله لن يضيع أجر من أحسن عملا، ولله الحمد على مستوى المشاهد. أستطيع أن أقول إنها كانت بمثابة الصاعقة للمتفرج ودهشة لكل مخرج عملت معه ومنهم شباب لا يعرفوننى وبدأ السؤال أين كنت؟».

وأكدت لبنى في تصريحات صحفية أنها لا تعترف بوجود دور صغير ودور كبير، وإنما يوجد ممثل كبير وممثل صغير، مدللة على ذلك بدورها الصغير في مسلسل «الخانكة» الذي أعاد إليها النجومية والإعجاب من بعد غياب ونسيان.

من الأفلام السينمائية التي قدمتها بعد عودتها إلى الفن، فيلم إتش آي في الذي عرض عام 2014 من إخراج محمد عادل يوسف وتمثيل محمد الشرنوبي وعلياء عساف ومصطفى منصور، علاوة على ثلاثة أفلام قدمتها في عام 2018 وهي: بين بحرين إخراج أنس طلبة وتمثيل ثراء جبيل وفاطمة عادل وحسن عبدالله، وفيلم طلق صناعي إخراج خالد دياب وتمثيل ماجد الكدواني وحورية فرغللي وسيد رجب وبيومي فؤاد، وفيلم عيار ناري إخراج كريم الشناوي وتمثيل أحمد الفيشاوي وروبي ومحمد ممدوح.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها