النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11564 السبت 5 ديسمبر 2020 الموافق 20 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

يوسف يعقوب مدن

رابط مختصر
العدد 11551 الأحد 22 نوفمبر 2020 الموافق 7 ربيع الآخر 1442

قامة تربوية وتعليمية ودينية نشأ في بيتٍ أُسس على التقوى، ذو شخصية هادئة يفرض احترام الآخرين له من حسن أخلاقه وتعاونه، عرفته في بداية الثمانينيات من القرن الماضي بمدرسة الرفاع الشرقي الثانوية للبنين، فكان نعم الرجل الجاد المتقن في عمله، والمتمكن من مادته العلمية، تربى على خدمة الآخرين ومساعدتهم، إنه الباحث والمؤلف والكاتب الأستاذ يوسف يعقوب مدن النويدري.

ولد الأستاذ يوسف بن يعقوب بن يوسف بن عبدالله بن مدن النويدري بمنطقة بربورة وهي عبارة عن مضعن لأهل القرية قرب النويدرات في عام 1954م على يد القابلة جدته المرحومة الحاجة فاطمة بنت الحاج حسن بن علي بن مال الله، وتربى في النويدرات قرية العلماء والمثقفين، وتأثر بالمحيط القروي في المجالين الثقافي والديني، وتشرّب من عاداتها وتقاليدها وقيمها والحياة الاجتماعية والدينية فيها.

كان تعلم الأستاذ يوسف مدن بين التعليم الرسمي والكتاتيب، إذ كانت مدرسة المعامير هي محطته الأولى عام 1960 / 1961م، هذه المدرسة بنتها شركة نفط البحرين المحدودة (بابكو) لأبناء المنطقة، وقد تخرج من المرحلة الابتدائية عام 1966 / 1967م، وأثناء طفولته المبكرة كانت دراسته في الصباح في المدرسة وبعد الظهر يدرس عند مطاوعة القرية رحمهم الله مثل الحاج مكي بن علي والحاج إبراهيم بن حبيب الصميخ والحاج علي بن عبدالله بن إسماعيل، حيث ختم القرآن الكريم كاملاً وتمكن من قراءة الفخري وبعض كتب الوفيات التي ساعدته على دراسته الرسمية، وكانت محطة الأستاذ يوسف مدن الثانية من عام 1967م إلى عام 1969م هي مدرسة سترة الابتدائية الإعدادية للبنين، ثم تابع دراسته الثانوية في مدرسة مدينة عيسى الثانوية للبنين حتى تخرج منها من قسم الأدبي عام 1972م، وكان ترتيبه الرابع والأربعين على طلاب الأدبي على مستوى البحرين، هذا التميز قاده ليتم ابتعاثه إلى دولة الكويت للدراسة الجامعية في العام نفسه ليتخصص في العلوم الإنسانية وتحديدًا علم النفس والاجتماع، وعندما تخرج من الجامعة لم يسعفه الحظ في التوظيف في وزارة التربية والتعليم وبقي عاطلاً لعام كامل، الأمر الذي دعاه للعمل في المكتب القانوني بوزارة العدل، وفي عام 1977م وبعد تعديل أوضاع المعلمين لاستحداث كادر المعلمين التحق الأستاذ يوسف مدن بوزارة التربية والتعليم في العام نفسه، إذ عُيّن معلمًا في مدرسة مدينة عيسى الثانوية للبنين لتدريس مواد العلوم الإنسانية، وبعد فترة قصير انتقل إلى مدرسة سترة الابتدائية الإعدادية للبنين لتدريس بعض المواد لمدة أسبوعين، ثم انتقل في العام الدراسي 1978 / 1979م إلى مدرسة جدحفص الابتدائية الإعدادية للبنين، وبعدها نُقِلَ إلى مدرسة مدينة عيسى الابتدائية للبنين.

 

 

وعند افتتاح مدرسة الرفاع الشرقي الثانوية للبنين نُقِلَ الأستاذ يوسف مدن إليها لتدريس مواد العلوم الإنسانية ومكث فيها عشرين عامًا دراسيًا حتى عام 2001م، حيث عاصر أربعة مدراء تعاقبوا على هذه المدرسة، وفي العام 1991 / 1992م ابتعث الأستاذ يوسف مدن للدراسة في جامعة عين شمس للحصول على شهادة الدبلوم في الدراسات العليا في التربية لمدة عام دراسي، فقد حصل على تقدير جيد جدًا وكان ترتيبه الرابع على المجموعة، وبعد عودته إلى مملكة البحرين رجع إلى مدرسة الرفاع الشرقي الثانوية للبنين حتى عام 2001م.

وفي عام 2001م اختير الأستاذ يوسف مدن لتولي وظيفة اختصاصي تربوي منتدب للمواد الإنسانية في المرحلة الثانوية بقي في هذه الوظيفة أقل من عام ليُنقل إلى وظيفة مدير مساعد في العام الدراسي 2001 / 2002م بمدرسة مدينة عيسى الثانوية للبنين عندما كان مديرها الأستاذ محمد الحداد لمدة عامين متتاليين.

وفي عام 2002م رُشِحَ الأستاذ يوسف مدن لمرافقة وفد تربوي إلى هونغ كونغ للاطلاع على الممارسات التربوية والتعليمية، وقد ضم الوفد الأستاذ محمد علي رحمة مدير مدرسة مدينة حمد الثانوية للبنين سابقًا، والأستاذة سلوى حسين اليوسف مديرة مدرسة، والأستاذة هند الدوسري اختصاصية مناهج اللغة الإنجليزية سابقًا، والأستاذة جميلة الكوهجي اختصاصية التعليم الثانوي سابقًا، والأستاذ محمد الزايد من وزارة المالية.

ونظرًا لأهمية تأهيل الكوادر الوطنية وضمن خطة وزارة التربية والتعليم ابتعث الأستاذ يوسف مدن عام 2004م إلى كلية التربية بجامعة البحرين لدراسة دبلوم الدراسات العليا في الإدارة المدرسية، حيث حصل على تقدير امتياز ليُعاد تعيينه ثانية مدير مساعد بمدرسة مدينة حمد الإعدادية للبنين، وفي عام 2007م عُيّن مدير مساعد لمدرسة الجسرة الابتدائية للبنين وبقي فيها حتى تقاعده عن العمل عام 2010م.

لقد شغلت الكتابة والتأليف والتحقيق الأستاذ يوسف مدن منذ الثمانينات من القرن الماضي متأثرًا برجالات القرية من العلماء والمثقفين أمثال المرحوم الحاج أحمد بن معراج، فقد ألف «مبادئ علم النفس» لطلبة المرحلة الثانوية عام 1980م، و«دراسات في مجال التعليم المدرسي» (غير منشور)، وهناك مواضيع نُشرت في مجلة (قضايا تربوية) منها «مبدأ تكوين الاتجاه النفسي والعقلي قبل الفهم» عام 1993م، «التغذية الراجعة في مجال التعليم والتعلم» عام 1994م، «قراءة نقدية في كتاب مشكلات مدرسية» عام 1995م، «مشكلات التقويم التكويني» عام 1996م، «قراءة نقدية في كتاب علم النفس العام» عام 1998م، «علاقة التدريب بالإتقان في التربية الإسلامية» عام 1999م، كما ألف كتب تناولت التربية والأخلاق والعقيدة من مثل «التربية الجنسية للأطفال والبالغين» عام 2004م، «العلاج النفسي وتعديل السلوك الإنساني بطريقة الأضداد» عام 2005م، «التعليم والتعلم في النظرية التربوية الإسلامية» عام 2006م، «بناء الشخصية في خطاب الإمام المهدي» عام 2000م، «سيكولوجية الانتظار، دراسة في الأبعد النفسية لعقيدة المهدة المنتظر» عام 2002م، «الحركة الحضارية للمرأة المؤمنة بين عصري الغيبة والظهور» عام 2007م، «عقيدة المهدي في مصادر علماء أهل السنة»، «مدخل للنظرية التربوية في الخطاب الحسيني» عام 2014م، «العملية الإرشادية وبناء الشخصية العبادية عند الإمام الباقر» عام 2017م، «دراسات في الفكر التربوي عند الإمام الحسن» عام 2013، وغيرها من الكتب ذات الطابع الديني. كما ألف الأستاذ يوسف مدن العديد من الكتب ذات الطابع التاريخي نذكر منهم «دراسة عن العلماء والأسر العلمية في قرية العكر البحرانية» عام 2013م، «قرى البحرين الثلاثمائة والستون بين الحقيقة والوهم» عام 2016م، «بربورة، قرية بحرانية مندثرة» عام 2009م، «قرية النويدرات بين الماضي والحاضر» عام 2018م، عطفًا على دراسات تراثية نُشرت في مجلة مركز الإمام الصادق، كما نشر الأستاذ يوسف مدن العديد من الدراسات في مواقع إلكترونية، وقدم دراسات في تاريخ الرجال وسيرهم الذاتية أمثال الحاج عيسى بن الحاج عبدالله أبو عبيد «قصة كفاح ونجاح»، والحاج حسن بن مرهون، وغيرهم.

وأمام هذا الكم الوافر من الخبرة الوظيفية والمساحة الواسعة من البحث والتأليف والتحقيق في بحور المعرفة والتراجم والسير حصل الأستاذ يوسف مدن على العديد من الشهادات التمهينية والتقديرية والعلاوات والحوافز، ندعو الله العلي القدير أن يوفق الأستاذ يوسف مدن في كل مساعيه وسعيه لخدمة الوطن من خلال توثيق التاريخ.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها