النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11803 الأحد 1 أغسطس 2021 الموافق 22 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:35AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:25PM
  • العشاء
    7:55PM

كتاب الايام

الملك حمد بن عيسى.. سليل المجد

رابط مختصر
العدد 11536 السبت 7 نوفمبر 2020 الموافق 21 ربيع الأول 1442

يعجز اللسان وتجفّ الأقلام في الصفات الحميدة التي تجلّت بالحلم واللين والحكمة والحنكة والمدح والثناء فهي لا تكفي في وصف صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، حفظه الله ورعاه، منذ تقلّد مقاليد الحكم في مملكة البحرين وقاد المشروع الإصلاحي الذي فتح أبوابًا واسعًا لمواكبة التطويرات مع المتغيرات، ومنها تحقيق النمو الاقتصادي المتصاعد والمستمر لمسيرة التنمية بأهدافها ومرتكزاتها التي تتمثل في الإنسان البحريني أولاً، والاهتمام به لكونه يمثل الثروة الحقيقية للوطن، كما أن استتباب الأمن من الأمور التي أولاها ملك مملكة البحرين حفظه الله جل اهتمامه ورعايته، حيث كان تركيزه الدائم بأن تسود الطمأنينة والأمان والاستقرار، وإذا قلنا إن مملكة البحرين غنية فإنها غنية بملكها حمد، غنية برجالها الأوفياء وغنية بكيانها وتتمثل في إشراك أكبر قدر ممكن من المواطنين في صنع القرار السياسي، الذي يمثل الاستقرار السياسي مطلبًا أساسيًا للمحافظة على كيان مملكة البحرين، وتحقيق التنمية وحماية منجزاتها، بحكمة وحنكة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، حفظه الله ورعاه، للنهج الثابت والملتزم القائم على سياسة الاعتدال والاتزان وبُعد النظر، وقد أولى جلالته اهتمامًا بالغًا تجاه القضايا العربية والإسلامية تبوأت مملكة البحرين مكانةً مرموقةً في المحافل الدولية والإقليمية، وتأتي في مقدمتها اهتمامها بالقضية الفلسطينية من حيث الدعم السياسي والمادي والمعنوي، ويحرص جلالته أيده الله في إطار الأعمال الخيرية على أن تكون مملكة البحرين سباقة في مد يد العون والمساعدة لنجدة الأشقاء في أوقات الكوارث. وهنا نستذكر الأبيات التي خطّها الشاعر د.غازي القصيبي (رحمه الله) مخاطبًا سمو الأمير الراحل طيب الله ثراه، ويشير فيها إلى الصفات الطيبة للملك حمد، سلّمه الله ورعاه، وإليكم أبيات القصيدة: 

 

قلت أريدُ أن أراه 

قالوا لك البقاءُ والسلامة

أقول يا أبا حمد 

رائعةٌ.. ذِكراك

يا من أحبّك البلد 

كلّ البلدْ 

كلّ أحدْ 

أقولُ يا أبا حمد 

إن كنتُ لا أراك، فإنني أرى حمد

ما مات من له ولدْ 

مثلُ حمد

 

وفي الختام، ندعو الله عز وجل أن يحفظ البحرين ملكًا وحكومةً وشعبًا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها