النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11558 الأحد 29 نوفمبر 2020 الموافق 14 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

بصمة (ضمير).. لا بصمة (حضور وانصراف)

رابط مختصر
العدد 11529 السبت 31 أكتوبر 2020 الموافق 14 ربيع الأول 1442

لو قدر للموظفين تغيير أمر واحد في العمل، لاختاروا جميعًا موعد حضورهم وانصرافهم، نعم.. موعد حضورهم وانصرافهم ولا غير ذلك.

يقولون: وظائف كثيرة لا تستدعي الحضور في الوقت المحدد إلى العمل، لأن طبيعة عمل الموظفين فيها مرتبطة بإنجازهم وليس بعدد ساعات عملهم، ولو حوسب الموظفون على كفاءة إنتاجهم فستستغني جهات العمل عن تطبيق سياسة (الحضور والانصراف) للموظفين، باستثناء وظائف الاحتكاك المباشر بالجمهور التي تحتم حضور الموظفين مبكرًا.

فلماذا نبدأ عملنا من الصباح حتى العصر؟ ولماذا يتوجب علينا قضاء 7 ساعات بين 4 جدران في المكاتب، والعيش يوميًا بين زملاء، بينهم (البلسم على الجرح)، وبينهم (السمّ في العسل)، وبينهم (السمّ الصافي)؟ فقط من أجل بصمة (الحضور والانصراف)، بصمة حضور تعني: (يلا صباح خير)، وبصمة انصراف تعني: (باقي كم يوم على الراتب)!

وكلما عاملت الموظف بعدل، وحفظت له كرامته، ووفرت له حقوقه، ووثقت في قدراته، فسيعمل بضمير ولن تحتاج لضبط ساعات دوامه لأنه سياتي للعمل بحب.

نحتاج لـ(بصمة ضمير) بصمة تمثل عهدًا جديدًا وأسلوبًا إداريًا مبتكرًا يعتمد على ضمير الموظف وحس المسؤولية الشخصية والوطنية.

(بصمة ضمير) تعتمد على تعزيز المسؤولية الذاتية للموظف التي تنبع من التزام أخلاقي وضمير واعٍ، والحرص على مراعاة العمل والقيام بواجباته ومتطلباته على أكمل وجه.

(بصمة ضمير) تعزز الثقة في الموظف، وتسعى للوصول لتحقيق أهداف كل جهة للارتقاء بالإنتاجية، وهي مسألة لا ترتبط بالضرورة بعدد ساعات المكوث داخل المكاتب، وإنما بالعمل المستمر والجهد المتواصل، وتحقيق النتائج المرجوة.

لنضع مبادرة (بصمة ضمير) على طاولة المسؤولين.. ولنضع لهم هذه العبارة: «تستطيع أن تحضر إلى عملك أو تغادره بحرية تامة، وفي الوقت الذي تراه مناسبًا، دون أن تمثل أمام جهاز البصمة، فهو لم يعد رقيبًا على التزامك، فقط ضميرك وشعورك بالمسؤولية تجاه نفسك وأسرتك ووطنك رقيبك الوحيد».

هذه ليست دعوة للتخاذل عن الدوام، وإنما دعوة لأصحاب القرار لإعادة النظر في جدوى (سجن) الموظفين أصحاب المهن الإبداعية بين 4 جدران في المكاتب.

والأصل ألا يشغل الموظف نفسه بوضع بصمته في سجل (الحضور والانصراف)، بل أن يكون شغله الشاغل هو وضع بصمته في عمل يشهد له القاصي والداني.

نعم.. العمل والإبداع دون شغف مستحيل، والشغف لا يُحرر على أنغام (جهاز) ينطق يوميًا على مسامعنا: سُمح لك بالدخول وسُمح لك بالانصراف!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها