النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11794 الجمعة 23 يوليو 2021 الموافق 13 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    2:29AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

البدانة وزيادة الوزن

رابط مختصر
العدد 11506 الخميس 8 أكتوبر 2020 الموافق 21 صفر 1442

تعتبر البدانة وزيادة الوزن من أصعب المشاكل الصحية التي تصيب السكان في دول الخليج وجميع دول العالم.

ومنذ عام 1975 زادت نسبة البدانة 3 أضعاف على مستوى العالم.

تقول منظمة الصحة العالمية بأنه في عام 2016 بلغت نسبة زيادة الوزن حوالي 2 بليون نسمة لدى الكبار فوق سن الـ18 على مستوى العالم.

وبلغت نسبة الأطفال المصابين بالبدانة تحت سن الـ 5 سنوات حوالي 3 ملايين طفل في عام 2019، والأطفال من 5 إلى 19 سنة بلغت نسبة البدانة لديهم حوالي 340 مليون في عام 2016، وهذه الأرقام تدل على حجم المشكلة التي نحن بصددها.

وهناك فرق بين زيادة الوزن والبدانة، ولو أن كليهما يدل على تراكم الشحوم في جسم الإنسان والتي تؤثر على صحة الإنسان.

ويعتمد الأطباء لتحديد زيادة الوزن والبدانة على مؤشر كتلة الجسم Body Mass Index. وهذا عبارة عن الرقم الناتج من تقسيم الوزن على مربع الطول.

فإذا كان الوزن 70 كغم والطول 170 سم فحساب المؤشر يكون (1.7 × 1.7) ÷ 70 والنتيجة في هذه الحالة تساوي 24 وهذا المؤشر يعتبر وزنًا طبيعيًا، وإذا زاد المؤشر عن 25 فهذا يدل على زيادة في الوزن، أما إذا أصبح أزيد من 30 فإنه يدل على البدانة.

في عام 2019 بلغت نسبة الأطفال تحت سن الـ 5 سنوات والذين كانت أوزانهم زائدة بحوالي 38 مليونًا.

سابقًا كانت تعتبر البدانة مرض البلدان الغنية، إلا أنها انتشرت في البلدان الفقيرة في آسيا وأفريقيا.

وقد ازدادت نسبة البدانة بين الأطفال والبالغين بصورة واضحة منذ عام 1975 حيث كانت النسبة 4 بالمائة لتصبح 18 بالمائة في عام 2016 في الذكور والإناث على حد سواء.

والبدانة بصورة عامة تحدث لسببين رئيسين:

• الحصول على غذاء ذي سعرات حرارية عالية مكون من الدهون والسكريات.

• عدم وجود حركة كافية ونشاط بدني بسبب طبيعة العمل وعدم ممارسة الرياضة بطريقة منتظمة.

والبدانة تعتبر مرض العصر وربما هي أخطر أمراض العصر وتؤدي إلى مشاكل جمة، والتي تشمل:

• أمراض القلب.

• مرض السكري.

• أمراض العظام والمفاصل والعضلات.

• سرطان الثدي والرحم والبورستات والكبد والقولون.

والبدانة في فترة الطفولة تؤدي إلى البدانة في الكبر، وتجعل الطفل يعاني من صعوبة في التنفس أثناء النوم، وارتفاع في ضغط الدم، وزيادة في الكسور ومشاكل نفسية.

إن الأطفال في البلدان الفقيرة، يتناولون الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهنيات والسكريات والملح، والتي تكون رخيصة الثمن ولكن ذات قيمة غذائية متدنية، وبالإضافة إلى عدم ممارسة الرياضة وقلة الحركة، وهذا بدوره يؤدي إلى البدانة لدى الأطفال.

وللوقاية من زيادة الوزن والبدانة ينبغي:

• الحد من تناول الدهنيات والسكريات.

• الإكثار من تناول الخضار والفواكه.

• الرياضة المنتظمة بمعدل ساعة يوميًا للأطفال ونص ساعة يوميًا للكبار.

إن الوقاية من البدانة وعلاجها يتطلب جهودًا مكثفة من السلطات ومؤسسات المجتمع، لتغيير نمط حياة الأشخاص من أجل المحافظة على أوزان معقولة في جميع مراحل العمر ومن أجل صحة أفضل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها