النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11522 السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 7 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمير الإنسانية

رابط مختصر
العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442

رحم الله الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وأسكنه فسيح جناته وألهمنا جميعًا الصبر والسلوان في فقد هذا القائد الاستثنائي الذي نذر نفسه طوال مسيرته في أن يكون دائمًا حاضرًا وبقوة ليس في خدمة أبناء أمته العربية والإسلامية فقط وإنما في خدمة البشرية جمعاء.

إن وفاة الشيخ صباح الأحمد الصباح ليست خسارة فادحة للكويت فقط، وليس للخليج وحده، ولا لأبناء الأمتين العربية والإسلامية.. إن وفاة الشيخ صباح الأحمد هي خسارة عالمية بكل معناها الشمولي، هي خسارة أممية مؤثرة جدًا.

فالفقيد الشيخ صباح الأحمد قائد ورجل استثنائي اجتمعت في شخصيته كل صفات القائد المميز.. القائد الحكيم.. قائد السلام والتسامح والتآخي.. رجل العطاء والكرم والجود.. الشخصية الفذة التي تصنع الحدث وتصر على أن تكون دائمًا في المقدمة.

إن الأدوار التي قام بها وقادها الفقيد الكبير طوال مسيرة حياته الحافلة، هي أدوار مشهودة سوف يخلّدها التاريخ وتدل على مقدار العطاء الكبير لهذا الرجل في كل الأحداث والمحافل منذ بداية مسيرته السياسية وحتى آخر أيام حياته.

هو قائد إنساني، هو أمير للإنسانية، يسعى بكل طاقته الى التضامن والتعاون والتكاتف، ويسعى بكل ما أوتي من جهد وقوة من أجل مد يدّ المساعدة، يسعى ويبذل في الخير دائمًا، يمد يد الأخوة والصداقة، يجمع لا يفرق.

إن الفقيد الراحل الشيخ صباح الأحمد هو عنوان الحكمة، هو الحكيم الذي جنب الكويت الشقيقة وجنب منطقتنا وأمته العربية والإسلامية الكثير من الويلات والكوارث التي كادت تعصف بها لولا حكمته ومساعيه الخيّرة وسياساته المتوازنة التي كانت تحظى بالاحترام والتقدير في كل مكان.

ومهما قلنا وكتبنا فإننا نعرف بأننا لن نُوفي هذا الرجل الفذ حقّه، لأن مسيرة حياته هي مسيرة حافلة بالأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإنسانية التي ترك عليها بصمات واضحة ستظل محفورة في الذاكرة. 

وإننا في البحرين آلمنا وبشدة رحيل الأخ والصديق والقائد والأمير الشيخ صباح الأحمد الذي نعاه بحزن جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بعد عمر حافل بالعطاء والإنجازات في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية ونصرة قضاياها، مستذكرًا جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه حكمة الفقيد الذي كرّس حياته قي خدمة شعبه وأمته وخدمة الإنسانية.

إن الحزن والألم يعتصر القلوب في البحرين على رحيل الشيخ صباح الأحمد، الذي يكنّ له كل أبناء البحرين كل الحب والود والتقدير ويحظى بمكانة كبيرة لديهم، وهم يشاركون بل يتقاسمون الحزن والألم مع أبناء الشعب الكويتي الشقيق في هذا المصاب الكبير.

خالص التعازي وصادق المواساة إلى أسرة آل الصباح الكرام وإلى حكومة وشعب دولة الكويت الشقيقة، سائلين العلي القدير أن يتغمّد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهمنا جميعًا الصبر والسلوان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها