النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

معصومة عبدالصاحب

رابط مختصر
العدد 11488 الأحد 20 سبتمبر 2020 الموافق 3 صفر 1442

قامة تربوية وطنية تدرجت في العمل التربوي والتعليمي من معلمة إلى مديرة مساعدة فمديرة حتى وصلت إلى مديرة إدارة، هادئة الطبع والطباع، مثقفة، متقنة في عملها، نشيطة، ودقيقة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، زاملتها فكانت نعم الشخصية التي تفرض احترام الناس لها، إنها الأستاذة الدكتورة معصومة عبدالصاحب.

الدكتورة معصومة عبدالصاحب من مواليد المنامة عام 1951م، تطبعت من عادات وثقافة حواري المنامة، وتشربت من ثقافة أهلها، وتشرفت بخدمة الوطن في مجال التعليم والإدارة والبحث العلمي والتربوي.

لقد كانت مدرسة فاطمة الزهراء الابتدائية للبنات محطة الدكتورة معصومة عبدالصاحب، حيث درست فيها المرحلة الابتدائية عندما كانت مديرتها الأستاذة وفيقة الجارودي، بعدها انتقلت إلى مدرسة المنامة الثانوية عندما كانت مديرتها الأستاذة أميرة الشريقي، وبعدها التحقت بقسم المعلمات حيث حصلت على الشهادة الثانوية من قسم المعلمات عام 1967م، بعدها عيّنت في العام نفسه معلمة لغة عربية بمدرسة جدحفص الابتدائية للبنات عندما كانت مديرتها الأستاذة زهرة مصطفى، بعدها نُقِلت إلى مدرسة السنابس الابتدائية للبنات عندما كانت مديرتها الأستاذة مريم عيسى.

ونظرًا لحب الدكتورة معصومة عبدالصاحب للدراسة، انتسبت لجامعة بيروت العربية وحصلت على الليسانس في اللغة العربية وآدابها عام 1974م، الأمر الذي أدى إلى نقلها إلى مدرسة المنامة الثانوية للبنات لتشغل وظيفة معلمة لغة عربية عندما كانت مديرتها الأستاذة شيخة أبل.

ولنشاط الدكتورة معصومة عبدالصاحب وتميزها، رُشِحت من قبل وزارة التربية والتعليم إلى جامعة البحرين لتحصل على دبلوم التربية عام 1980م، هذا المؤهل قادها إلى الترقية لتصبح معلمة أولى في مدرسة جدحفص الثانوية للبنات عندما كانت مديرتها الأستاذة عفاف الموسوي.

في عام 1983م، عُيّنت الدكتورة معصومة عبدالصاحب مديرة مساعدة في مدرسة مدينة عيسى الإعدادية للبنات عندما كانت مديرتها الأستاذة مريم محمد حسن لمدة عامين، بعدها طلبت إجازة دراسية لمواصلة دراستها العليا في جامعة اكستر ببريطانيا قسم الدراسات العربية والإسلامية، حيث حصت على الماجستير في النحو عام 1988م، وبعد عودتها عيّنت مديرة لمدرسة الدراز الإعدادية للبنات حال افتتاحها، فقد عملت على تطوير المدرسة تربويًا وإداريًا، فكان تركيزها على المبدعات والفائقات من الطالبات، إذ كان ذلك حافزًا لانضمامها للمجلس العربي للموهوبين والمتفوقين بالأردن، وحضورها دورات في رعاية الموهوبين والإبداع، حتى أوصلت المدرسة إلى مراكز متقدمة في المرحلة الإعدادية وفوزها بالعديد من المسابقات التربوية.

 

 

وفي عام 1996م حصلت الدكتورة معصومة عبدالصاحب على الدكتوراه في اللغة العربية وتحديدًا في النحو من جامعة الإسكندرية بمصر، الأمر الذي أدى بوزارة التربية والتعليم إلى انتدابها مستشارًا في مركز البحوث التربوية والتطوير عام 2005م، بعدها أصبحت قائمة بأعمال مدير مركز البحوث التربوية والتطوير عام 2006م، وفي عام 2007م عُيّنت مديرة لإدارة البحث العلمي في الأمانة العامة بمجلس التعليم العالي، حيث عملت على تطوير وتسهيل مهمات الباحثين وطلبة الجامعات في تطبيق الأدوات البحثية، وشاركت في العديد من البحوث التربوية، ووضعت الهيكل التنظيمي لإدارة البحث العلمي، كما وضعت استراتيجية تطوير البحوث العلمية في مؤسسات التعليم العالي، وقدمت مقترحات مثل صندوق دعم البحث العلمي، وأعدت أوراق بحثية منها تطوير التعليم في البحرين، تشكيل الشباب وتنمية مهاراتهم، منظمة البحث العلمي في مملكة البحرين، وضمان جودة التعليم العالي.

وللدكتورة معصومة عبدالصاحب مشاركات عدة في جميع المؤتمرات التي أعدتها وزارة التربية والتعليم، كما شاركت في ورش العمل والمؤتمرات التخصصية التي تناولت التقويم الشامل ومناهج اللغة العربية والإبداع والتفوق، كما قامت بزيارات استطلاعية لمؤسسات تربوية في الأردن والولايات المتحدة الأمريكية، كما شاركت في اجتماع مسؤولي البحث العلمي في الكويت.

وللدكتورة معصومة عبدالصاحب مؤلفات منها كتاب «الجمل الفرعية في اللغة العربية بين تحليل سيبويه ونظرية تشومسكي التوليدية التحويلية»، كتاب «دليل المعلم في الإملاء»، ولها مقالات بحثية منشورة في مجلة التربية منها «اللغة العربية ودور الاسرة في حمايتها»، «التعريب وتعزيز اللغة العربية»، «ما هكذا تورد الإبل»، «توحيد المصطلح»، «أضرار العاميات ودورنا في الارتقاء باللغة»، و«تسخير العلوم والتكنولوجيا للتمية المستدامة ودور اليونسكو فيه».

هذا وقد تقاعدت الدكتورة معصومة عبدالصاحب عام 2008م، بعدها التحقت في العمل بالنظام الجئي لمدة عامين في جامعة البحرين.

وأمام هذا الزخم التربوي حظيت الدكتورة معصومة عبدالصاحب في العديد من التكريمات، أهمها تكريمها من قبل صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه في عيد العلم عام 1989م عندما نالت درجة الماجستير، وفي عيد العلم عام 1997م عندما نالت الدكتوراه، كما كُرِمت أيضًا في مجال التميز في العمل التربوي عام 2001م، وأخيرًا كُرِمت بعد إتمامها خدمة ثلاثين سنة من العمل الجاد والدؤوب في خدمة الوطن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها