النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11522 السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 7 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

عباس هلال

رابط مختصر
العدد 11481 الأحد 13 سبتمبر 2020 الموافق 25 محرم 1442

من الرعيل الثاني الذين ساهموا في الارتقاء بالتعليم، تدرج في وظائف التربية، من معلم في التعليم، ومعلم في تعليم الكبار، فموجه في تعليم الكبار، إلى مدير مدرسة مساعد فمدير مدرسة، ومشرف في مراكز تعليم الكبار، متقن للغة العربية، شاعر أتحفني بقصيدة عندما كنتُ مديرًا للبعثات والعلاقات الثقافية بمناسبة مساعدتي له في تسهيل أموره في إحدى المعاملات في وزارة التربية والتعليم، زاملته من خلال عملي الإضافي في إدارة محو الأمية وتعليم الكبار عندما كان مديرها الأستاذ محمد عباس العمادي وبعده الأستاذ راشد مندي، اتسم بالهدوء في التعامل، ذو أخلاق عالية، راقٍ في تعامله مع مرؤوسيه ومع موظفيه أيضًا، فهو عصامي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، إنه الأستاذ عباس علي أحمد هلال.

ولد الأستاذ عباس هلال عام 1948م في أم العيش بسترة في نهاية أعوام الجريش، فتلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة سترة الابتدائية للبنين عام 1960م، بعدها انتقل إلى مدرسة الحورة الإعدادية للبنين عندما كان مديرها الأستاذ ياسين طالب الشريف رحمه الله، حيث كانت أول مدرسة في منطقة المنامة تضم جميع طلاب البحرين ماعدا طلاب المحرق الذين يدرسون في المرحلة الإعدادية في مدرسة الهداية الخليفية، في هذه الفترة تمّ تزوجه وهو في الصف الثاني الاعدادي كعادة أهل القرى في البحرين، حيث رُزِقَ ببنت وهو في الصف الأول ثانوي بمدرسة المنامة الثانوية، وبعد أن تخرج الأستاذ عباس هلال من المرحلة الثانوية عام 1965م عمل في قاعدة الجيش البريطاني بمنطقة الهملة في وظيفة مقدم أكل، فكان العمل يومًا وترك.

تقدم الأستاذ عباس هلال إلى وظيفة معلم لمديرية التربية والتعليم، وتمّ قبوله معلمًا عام 1967م، إذ عُيّن في مدرسة سترة الابتدائية للبنين، وبعدها نُقِلَ إلى مدرسة أوال الابتدائية للبنين، ثم إلى مدرسة مدينة عيسى الإعدادية للبنين إذ أُسند إليه وظيفة الإشراف الإداري بالإضافة إلى التدريس.

 

 

وأثناء عمل الأستاذ عباس هلال معلمًا وتحديدًا في عام 1970م، انتسب إلى جامعة بيروت العربية ليحصل على الليسانس في اللغة العربية عام 1974م، هذا المؤهل قاده ليُعيّن مديرًا مساعدًا في مدرسة أحمد الفاتح في الرفاع الشرقي عندما كان مديرها الأستاذ عدنان شيخو، إذ أُتيحت للأستاذ عباس هلال الفرصة للدراسة في جامعة البحرين ضمن برنامج تأهيل إدارات المدارس للحصول على دبلوم التربية ودبلوم الإدارة لمدة سنتين، بعدها نُقِلَ إلى مدرسة الإمام علي الإعدادية للبنين في منطقة المعامير.

ونظرًا لخبرة الأستاذ عباس هلال في تعليم الكبار كمعلم وموجه لثلاث مواد هم اللغة العربية والتربية الإسلامية والمواد الاجتماعية، أن عُيّن مشرفًا لمركز مدرسة سترة، بعدها نُقِلَ ليكون مشرفًا لمركز محو الأمية بمدرسة الامام علي في المعامير، وفي هذه الأثناء، حصل الأستاذ عباس هلال على دورة في تعليم الكبار بمعهد سرس الليان في المنوفية بمصر، حيث التقى بالمحافظ والقى قصيدة في حضوره أكدت على علاقة بين البحرين ومصر، فقد كافأه محافظ المنوفية بميدالية ذهبية.

وللأستاذ عباس هلال مشاركات وحضور متميز في العديد من ورش العمل والدورات التدريبية والمؤتمرات الداخلية التي تُقيمها وزارة التربية والتعليم.

وكون الأستاذ عباس هلال شاعرًا متمكنًا، فقد كتب العديد من القصائد والمؤلفات.

وأمام هذه العصامية في الحياة والإخلاص في العمل تقاعد الأستاذ عباس هلال عام 2004م، حيث كُرِمَ من قبل صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه في أحد احتفالات عيد العلم بعد خدمة طالت الثلاثين عامًا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها