النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11525 الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 الموافق 10 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    5:00PM
  • العشاء
    6:30PM

كتاب الايام

تلميذ في (مدرسة حمد بن عيسى)

رابط مختصر
العدد 11473 السبت 5 سبتمبر 2020 الموافق 17 محرم 1442

العودة للمدارس.. ولا أروع من (مدرسة حمد بن عيسى).. أفتخر بأنني أحد تلاميذها، نشأت وكبرت وترعرعت فيها.. تعلمت فيها الكثير، ومازلت أكتسب فيها كل حكمة وخبرة جديدة.

تعلمت في المدارس والجامعات ولكني لم أجد مدرسة أو جامعة أكبر من (مدرسة حمد بن عيسى).. مدرسة صنعت وطنًا يتمناه الجميع. 

كنت أرى كيف يجلس (ملكنا) مع عامة المواطنين فتعلمت منه التواضع وحب التواصل مع الناس.. كنت أرى كيف كان يضع (قائدنا) شعبه أولاً، فتعلمت منه الحب والمودة.. كنت أرى كيف كان ينادي (ملكنا) شعبه بأبنائي فعرفت أنهم حقًا أبناؤه.. كنت أرى كيف يحب (قائدنا) أبناء شعبه، فتعلمت معنى الحب والولاء الحقيقي لولي الأمر. 

(حمد بن عيسى) هذا القائد الاستثنائي (مدرسة) في الفكر القيادي والإنساني.. صفاته وثقافته.. فراسته وأسلوب إدارته.. ومتابعته الحثيثة المباشرة.. أسس لمنهج ريادي، محوره المواطن البحريني، وركائزه الأمن والأمان وجودة الحياة وكافة سبل الراحة والرفاهية، ومعياره الريادة والتميز والسبق والنتائج في كل ميدان.

في (مدرسة حمد بن عيسى) تعلمت الإرادة والقيادة.. تعلمت أبجديات الإنجاز والإعجاز.. وحفظت بديهيات العطاء للوطن بلا حدود.. تعلمت الإصرار على التفوق.. ودرست قواعد البناء والارتقاء. في (مدرسة حمد بن عيسى) مناهج دراسية متنوعة.. درست وتعلمت الأخلاق.. تعلمت الكرم.. تعلمت الإخاء.. تعلمت حب الناس.. تعلمت الحنان.. تعلمت الطيب.. تعلمت  الوفاء.. تعلمت الخير.. تعلمت النصيحة.. تعلمت البساطة في كل شيء.. درست وتعلمت حب الوطن وحب قيادته.. تعلمت التضحية.. تعلمت الإيثار.. تعلمت الإنسانية.. تعلمت التسامح والتعايش.

في (مدرسة حمد بن عيسى) تعلمت أن المركز الثاني في الصف لا يبقى في الذاكرة يومًا، وأن المركز الأول هو غايتي وهدفي دومًا.. تعلمت ألا أنظر إلى الوراء وأن أسارع الخطى بإنجازات نوعية، وأن اتخذ الإبداع عملاً والإصرار نهجًا.

في (مدرسة حمد بن عيسى) تعلمت أن الانتماء للوطن والولاء لقيادته له درجة نجاح واحدة فقط، هي 100%، وما دون ذلك فإن الرسوب هو نتيجة كل مَن ينقص انتماؤه وولاؤه. في (مدرسة حمد بن عيسى) تعلمت أن الوطن لا يوجد شيء أغلى منه بعد الله، والوطن أمانة في أعناقنا.. أمانة تتوارثها الأجيال، ويجب علينا المحافظة عليه بأي ثمن.. تعلمت أيضًا كيف نهبُ للوطن حياتنا، لأننا فيه وبه نحيا.

من (مدرسة حمد بن عيسى) تخرج الآلاف بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف.. مُقتدين بنهج جلالته سيرًا على خريطة طريق التفوق والريادة، ومحفوفين بقيم الإخلاص والولاء والانتماء.. هؤلاء الذين يحملون باعتزاز فلسفة جلالته الناصعة في تغيير الحاضر وصناعة المستقبل، ويترجمونها فكرًا وعملاً.

نعم .. ولا أروع من (مدرسة حمد بن عيسى) تعلمت فيها الكثير، وما زلت أتعلم، وسأظل أتعلم، وأنهل من (ملك) و(قائد) أحببناه بصدق، وما زلنا نحبه، وسنظل نحبه جيلاً بعد جيل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها