النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11522 السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 7 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

رقية عاشور

رابط مختصر
العدد 11467 الأحد 30 أغسطس 2020 الموافق 11 محرم 1442

جاءت من يافا بفلسطين لتحط برحالها عام 1964م في البحرين، حيث عُيّنت معلمة اقتصاد منزلي في المدارس الإعدادية وتقلدت مناصب في التعليم حتى وصلت إلى منصب اختصاصية أولى مناهج في إدارة المناهج، وكان لي الشرف أن زاملتها في عدة مفاصل من عمل هذه الإدارة كالاجتماعات والمشاغل التربوية والدورات والمؤتمرات، إذ شاركت معي في التطوير خاصة عند استحداث نظام التقويم التربوي والتعليم الأساسي والثانوي ونظام الساعات المعتمدة وغيرها من أمور التطوير، إنها الأستاذ رقية عاشور جاد.

تخرجت الأستاذ رقية عاشور من كلية الاقتصاد المنزلي جامعة حلوان في الجمهورية العربية المتحدة (مصر) عام 1964م، ووصلت إلى البحرين في العام نفسه بعد أن تقدمت إلى العمل في وزارة التربية والتعليم، إذ خضعت لمقابلة أجرتها لها لجنة المقابلات المكونة من الأستاذ يعقوب يوسف القوز والأستاذ عبدالملك الحمر والاستاذة أمينة الشريقي رحمهم الله.

لقد كانت أولى محطات الأستاذة رقية عاشور في العمل في البحرين أن عُيّنت معلمة في مدرسة الحورة الإعدادية للبنات عند افتتاحها في العام الدراسي 1965/1964م عندما كانت مدير المدرسة الأستاذة وهيبة سلطاني من لبنان، إذ كانت المدرسة مجهزة بجميع الأدوات الخاصة بمادة الاقتصاد المنزلي من آلة خياطة وكتب متخصصة وغيرها من الأدوات.

وفي العام الدراسي 1965/‏1966م نُقلت الأستاذة رقية عاشور إلى مدرسة المحرق الإعدادية للبنات عندما كانت مدير المدرسة الأستاذة نادية الصفار من لبنان والمدير المساعد الأستاذة مريم الدوي، في الوقت نفسه كانت الأستاذة مريم الدوي تحمل نفس تخصص الأستاذة رقية عاشور، إذ أُعطيت جزءًا من تدريس المادة، وكانت مدرسة المحرق الإعدادية للبنات جديدة أيضًا ومجهزة كما في مدرسة الحورة الإعدادية للبنات.

وبعد وفاة الأستاذة نادية الصفار مدير مدرسة المحرق الإعدادية للبنات توّلت الأستاذة مريم الدوي إدارة المدرسة لمدة عامين دراسيين، إذ نُقلت إلى وزارة التربية والتعليم وعُيّنت مكانها الأستاذة حصة الخميري.

لقد مكثت الأستاذة رقية عاشور 15 سنة في مدرسة المحرق الإعدادية للبنات، إذ تخرج على يدها العديد من الطالبات أمثال الأستاذة وفاء مطر اختصاصية أولى للعلوم في إدارة المناهج سابقًا، الدكتورة أنسية فخرو اختصاصية بحوث تطوير مناهج سابقًا، الأستاذة وداد العبيدلي، الأستاذة مريم التميمي، الأستاذة عفاف الساعي وعدد كثير من بنات المحرق والحد.

بعدها نُقلت الأستاذة رقية عاشور إلى مركز التأهيل التربوي للمعلمين والمعلمات كاختصاصية تربوية لمدة ثلاث سنوات، هذا العمل أكسبها خبرة للانتقال إلى إدارة المناهج بوزارة التربية والتعليم كاختصاصية مناهج للتربية الأسرية (المسمى الجديد لمادة الاقتصاد المنزلي)، إذ مكثت في إدارة المناهج 13 سنة، وقد تقاعدت عن العمل عام 1990م.

وفي إدارة المناهج اجتهدت الأستاذة رقية عاشور مع زميلاتها في الشعبة في الارتقاء بمناهج التربية الأسرية وتأليف الكتب المتخصصة في المادة والمذكرات التابعة لها وغيرها من الأمور التطويرية، وقد كُرِّمت الأستاذة رقية عاشور بوسام في أحد أعياد العلم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه.

وللأستاذة رقية عاشور مشاركات خارج العمل من مثل الهلال الأحمر البحريني عندما كان أمين سر اللجنة الدكتور رمزي فايز رحمه الله، إذ شاركت في تعليم الرائدات المحليات مهنة الخياطة بمساعدة الأستاذة مريم الدوي، عطفًا على القيام بتجهيز غرفة في مستشفى النعيم سابقًا بالأدوات الخاصة للتدريب بمساعدة الدكتور رمزي فايز.

وبذلك يمكن القول إن الأستاذة رقية عاشور جاءت من يافا بفلسطين لتسهم في تاريخ التعليم في مملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها