النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11522 السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 7 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

رضا يوسف

رابط مختصر
العدد 11460 الأحد 23 أغسطس 2020 الموافق 4 محرم 1442

من الكوادر التربوية البحرينية الذين ساهموا مساهمة فاعلة على المستوى التعليمي والتربوي وعلى المستوى الرياضي، من أبناء الرفاع الشرقي، تميز بالإخلاص في العمل والتواضع والمرح، كان محبوبًا من قبل أصحابه في العمل سواء عندما كان معلمًا في مدرسة أحمد الفاتح الإعدادية للبنين أو عند انتقاله لعمل آخر في شركة ألمنيوم البحرين ألبا، إنه المرحوم بإذن الله تعالى الأستاذ رضا يوسف محمود الأنصاري.

ولد الأستاذ رضا يوسف عام 1948م، وأتمّ دراسته الابتدائية في مدرسة الرفاع الشرقي الابتدائية للبنين (يطلق عليها مدرسة فالح)، وفي عام 1961م التحق بثانوية المنامة، حيث حصل على الشهادة الثانوية عام 1966م على أن يلتحق بالمعهد العالي للمعلمين عام 1967م، إذ يعتبر من أوائل الطلبة في هذا المعهد في بدايات افتتاحه، فقد تخرج في عام 1969م ليُعيّن معلمًا في مدرسة أحمد الفاتح الإعدادية للبنين عندما كان مديرها الأستاذ عبدالله الخثلان الذي جاء بعده الأستاذ عدنان شيخو رحمه الله عام 1973م، ونظرًا لنشاط الأستاذ رضا يوسف وتميزه ابتعث على نفقة وزارة التربية والتعليم خارج البحرين للحصول على دبلوم تربية في تخصص اللغة الإنجليزية، عطفًا على حضوره عدة دورات عُقِدت في المجلس الثقافي البريطاني بالمنامة.

ومن زملاء الأستاذ رضا يوسف في مدرسة أحمد الفاتح الإعدادية للبنين الأستاذ ناصر بن سعد النعيمي، الأستاذ محمد فرج، الأستاذ مطر يوسف، الأستاذ خليفة راشد الحمدان، الأستاذ عبدالحميد لال بخش رحمه الله، والأستاذ مصطفى أحمد.

ومن تلاميذ الأستاذ رضا يوسف نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر الدكتور إبراهيم محمد جناحي، الدكتور خالد المدني وغيرهم من الطلبة.

وفي عام 1969م كان الأستاذ رضا يوسف عضوًا ومؤسسًا لنادي الرفاع الشرقي في فترة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ عبدالرحمن بن فارس آل خليفة، حيث كان الأمين المالي لنادي الرفاع الشرقي الرياضي وأمين الصندوق لنادي الرفاع الشرقي الثقافي والرياضي.

 

 

التحق الأستاذ رضا يوسف بشركة ألمنيوم البحرين ألبا عام 1973م أسوةً بمن التحقوا بها من معلمي اللغة الإنجليزية في بدايات تأسيسها، وكان قد شغل وظيفة كاتب مراجعات التوريد، وخلال عمله في هذه الشركة التحق في دورات كثيرة في بريطانيا وألحقها بدورات أخرى في البحرين ليرتقي في عدة مناصب حتى وصوله إلى منصب مدير خدمات الشركة والمواد الخام.

وقد كُرم الأستاذ رضا يوسف من قبل اللجنة العامة لعمال البحرين ووزارة العمل في عيد العمال تقديرًا لجهوده المخلصة في العمل وازدهار الوطن في عام 1998م.

وفي الحادي عشر من شهر ديسمبر من العام السادس بعد الألفين توسد الأستاذ الجليل والمربي الفاضل رضا يوسف الأنصاري الثرى ليُقبر في مقبرة الحنينية، رحم الله استاذنا الجليل رحمة واسعة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها