النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:55PM

كتاب الايام

العقاريون مدعوون للتكيف مع التكنولوجيا الجديدة

رابط مختصر
العدد 11446 الأحد 9 أغسطس 2020 الموافق 19 ذي الحجة 1441

تواجه مختلف المؤسسات تحديات في التكيف مع المستجدات والمستحدثات في السوق، وبعض هذه المؤسسات لا تكون قادرة على التكيف، وذلك يعرضها للخطر وربما الخروج من السوق.

تأتي في مقدمة المتغيرات في السوق، التطورات التكنولوجية، والمؤسسات العقارية بحاجة إلى التكيف 

مع التكنولوجيا والانفتاح على التقنية التي تأتي في مقدمة متغيرات السوق، وسيكون للعقاري المتمرس في استخدام التقنية ميزة تنافسية مختلفة عن بقية المنافسين.

ولاشك أن هناك قطاعات سبقت القطاع العقاري في التكيّف مع التكنولوجيا واستوعبت التطورات لذا ينبغي الاستفادة منها، ويمكننا في هذا السياق أن نشير إلى عدة نقاط مهمة.

لابد للعقاري أن يستوعب القيمة من استخدام برامج إدارة العقارات، المنصات المتخصصة، ومحركات البحث، وما تتيحه من أدوات، وذلك الفهم من شأنه مساعدة العقاري في تحسين عمله وتنظيمه.

إلى جانب ذلك يحسن أن يكون العقاري مبادرًا باستخدام التكنولوجيا والوسائط للوصول إلى العملاء بطرق سهلة وفعالية، لاسيما أن استخدام التقنيات يقلّل التكاليف ويعطي قدرات جديدة للمنظمة في اتخاذ القرارات.

وعلى أية حال، فإن المتابعة والمبادرة لا تأتي جزافًا بل من خلال انفتاح العقاري على المؤتمرات، وتحدّث مع الشركات، والتعرّف على المنتجات والحلول ومحاولة تجربها للتعرف عليها وفهم كيفية عملية لرفع كفاءة وقدرات المؤسسة.

ويمكن في هذا السياق أيضًا التعرف على مستجدات الصناديق العقارية الاستثمارية، وتوجهات الاستثمار في المجال العقاري، ورؤية مهندسي الاستثمار العقاري ورؤيتهم للمستقبل، وهو الأمر الذي يتطلب الاطلاع على الأخبار الاستثمارية في هذا المجال.

نضيف إلى ذلك أهمية البحث عن الحلول المناسبة، فليست كل الحلول التقنية مناسبة للجميع، فنبغي التعرف على الحلول التي تتناسب مع قدرات المؤسسة والسوق الذي تنشط فيه، والعمل على معرفة العائد الاستثماري الجيد من الحلول الاستثمارية.

مع أهمية استخدام الجداول البيانية يصبح من المهم فهم البيانات على شكل رسومات توضح الاتجاهات، بحيث يمكن صب تركيز المستثمر على الأرقام المهمة.

وعلى الرغم من أن القطاع العقاري تاريخيًا بطيء في تبني التقنيات الحديثة إلا أن كثيرًا من شركات التقنيات العقارية دخلت السوق خلال الفترة الماضية، وقد استخدمتها الشركات العقارية واستفادت منها.

يبقى أن نشير إلى أن التكنولوجيا الحديثة لا تحل محل الطريقة التقليدية، بل تحسّنها لتقليل تكاليفها ورفع الجودة كما أنها لا يمكن أن تحل التقنية محل العنصر البشري تمامًا فالبحث عن عقار يتطلب فهم نفسي للاحتياج، فينبغي للتكنولوجيا ألا تقلل من انفتاح العقاري على الآخرين، وتوطيد علاقته مع مختلف العملاء والمستثمرين.

 

* مدير شركة الفرصة العقارية

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها