النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11487 السبت 19 سبتمبر 2020 الموافق 2 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

كتاب الايام

طائر الفينيق يحتضر

رابط مختصر
العدد 11442 الأربعاء 5 أغسطس 2020 الموافق 15 ذي الحجة 1441

إنها بيروت. بيروت عروس الشرق، بيروت الأم الحاضنة للجميع، منارة الثقافة، عاصمة الفنون، ملتقى الحضارات، بيروت طائر الفينيق الذي لا يكسر ولا يهزم ولا يحترق جناحاه، إنكسر وهزم وإحترق وأبيد.
طائر الفينيق اليوم لن يستطع نفض جناحيه من الرماد والنهوض من تحت ركام الفساد والاهمال والنذالة والعمالة.
الانفجار الذي هز لبنان بأكمله البارحة والذي وصفه محافظ بيروت بإنفجار هيروشيما وبكى أمام الصحافة، والذي وصل دويه إلى قبرص، ليس هو فقط الذي دثر بيروت وخنق انفاسها ومزق أحشاء أهلها وحرق قلوب  محبيها وشرد ناسها. إن بيروت تستغيث منذ زمن يا سادة! طائر الفينيق لم يتوقف عن الخفق بجناحيه محاولاً الصمود ولكنه كان يئن طالباً النجدة. النجدة ولكن من من؟ من مغتصبيه ومصاصي دمائه. من من يحملون جواز سفرٍ لبناني لكنهم عملاء. من من أعماهم الجشع وعششت في عقولهم النتانة والفساد.
اعتقدنا البارحة أن العدو قد استهدفنا، نعم فنحن بارعون في تحميل هذا العدو أي مسؤولية، وإلقاء التهم عليه جزافاً، فإن "جسمه لبيس"، لكن الأعداء الحقيقيون لهذا البلد هم حكامه، هم من شربوا دماءه منذ تعلموا المشي! هم ملوك الظلام وخفافيش الموت. هم من جعلوا من  طائر الفينيق ببغاء تنطق بما لا تفكر، بل بما يفكر ويقرر ابطال اللعبة القذرة. جعلوه مثلهم، دمية.
انقذوا بيروت، انقذوا لبنان، انقذونا! يا عرب، يا كون، انها بيروت نبع الجمال والفن والثقافة، انها حاضنتكم وحبيبتكم. انها اللؤلؤة التي لطالما ارادها الجميع ورنوا إليها، انها مضرب المثل. لقد فاض بنا الحال من إهمال وفساد حكامنا، انقذونا وأنقذوا بيروت منهم! كفاهم، كفاهم فساداً وجشعاً وطمعاً ولعباً بهذا البلد وأهله. اوقفوهم، فالشعب لا حول له ولا قوة! أجاعوه وافقروه وسلبوا ارادته. 
انقذوا بيروت، انقذوا لبنان وشعبه من حكامه العجزة وعباءاتهم السوداء التي تلفه منذ دهور. ان في هذا الوطن الحبيب ثواب.  


ديانا محمود 
٥\ آب\٢٠٢٠

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها