النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:55PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11430 الجمعة 24 يوليو 2020 الموافق 3 ذي الحجة 1441

عشقها دون جوان السينما المصرية كمال الشناوي في بدايات صعود نجمه.. عشق فيها ثقافتها العالية وامتلاكها لمكتبة ضخمة وقدرتها على خوض النقاش في أي موضوع بثقة واقتدار وتحدثها أربع لغات أجنبية، وهاله فخامة ذوقها في اختيار أثاث منزلها وملابسها، واستحسن كرمها في الإنفاق على وجوه الخير ومساعدة المحتاجين. كان ذلك حينما دخل منزلها لأول مرة في الأربعينات في أثناء عملهما معًا في تصوير فيلم غني حرب /‏ 1947 من إخراج نيازي مصطفى، وفيلم حمامة السلام /‏ 1947 إخراج حلمي رفلة. 

بدّل كمال الشناوي على إثر ذلك نظرته إلى الراقصات التي كانت هاجر حمدي إحداهن، بل أبرزهن فتنة وإغراء في تلك المرحلة. في عام 1949 التقى الشناوي بهاجر مرة أخرى في فيلم بنت العمدة إخراج عباس كامل، فتجدد حبه لها وتعددت لقاءاتهما التي أثمرت عن ارتباطهما بالزواج سنة 1953. فكانت تلك الزيجة الأولى لكليهما والتي كان من نتائجها ميلاد ولدهما المخرج محمد كمال الشناوي الذي تزوج من ابنة أخت عبدالحليم حافظ.

ورغم حصول الطلاق بينهما في فترة لاحقة، واقتران الشناوي بعفاف شاكر (أخت الفنانة شادية) وزواج هاجر حمدي من الطبيب محمد فياض (طلقها بعد 5 سنوات بسبب خلافهما حول الإنجاب وتزوج بالفنانة هند رستم) وسفرهما معًا إلى لندن وباريس والولايات المتحدة وتولى فياض تربية إبن زوجته (محمد كمال الشناوي)، فإن علاقة الود والاحترام ظلت قائمة بين حمدي والشناوي.

 

 

ولدت فتحية السيد أحمد النجار الشهيرة بهاجر حمدي في 10 مارس 1924 بمدينة طنطا وتوفيت في القاهرة في 17 نوفمبر 2008. نتيجة للمعاملة القاسية التي تلقتها على يد زوج أمها قررت الهروب من طنطا إلى القاهرة كي تلتحق بصديقة لها كانت تعمل آنذاك في فرقة بديعة المصابني. لكن بديعة رفضت تشغيلها قائلة لها: «ما تنفعيش»، وهو ما دفعتها لإثبات ذاتها من خلال العمل بفرقة مسرحية بشارع محمد علي. وهكذا لمعت كراقصة في الأربعينات، وفي هذه الفترة شاهدها يوسف وهبي فعلمها التمثيل على خشبة المسرح واسند إليها بعض الأدوار الصغيرة وهو من اختار لها اسمها الفني. ومن المسرح شقت طريقها نحو السينما، فمثلت العديد من أفلام الأربعينات والخمسينات مؤدية في معظمها دور الراقصة أو أدوار الإغراء والمكيدة، بل ظهرت في عام 1949 كبطلة في أربعة أفلام هي أفلام: بنت العمدة إخراج عباس كامل في دور «عزيزة» زوجة الطبيب عادل (كمال الشناوي)، بنت المعلم إخراج عباس كامل في دور «عزيزة» إبنة المعلم حنفي (عبدالفتاح القصري)، جواهر إخراج محمد عبدالجواد في دور «جواهر» إبنة الرجل البخيل جدًا عبدالغني (شرفنطح)، على قد لحافك إخراج فؤاد شبل في دور «قطايف» الفتاة المتمردة على أهلها والحالمة بالزواج من رجل ثري، كما ظهرت في الخمسينات كبطلة لفيلمين هما: أنا وإنت /‏ 1950 إخراج أحمد بدرخان في دور الراقصة «إلهام» التي يتعلق بها بطل الفيلم محمد البنهاوي (محمد الكحلاوي)، المعلم بلبل /‏ 1951 إخراج حسن رمزي في دور «سهير» التي تتنكر كمعلم تحت اسم «بلبل» للدفاع عن ملكية المقهى الذي ورثته عن والدها. 

اعتزلت هاجر التمثيل في أوائل الخمسينات بعد زواجها، وهي في أوج مجدها، ثم عادت إليه لفترة قصيرة لتبتعد مرة أخرى وتنشغل في تربية ابنها مع مزاولة بعض الأعمال التجارية ولاسيما في مجال الأزياء النسائية، حيث استثمرت ذوقها الرفيع في افتتاح محل للأزياء سنة 1953 في شارع سليمان باشا بوسط البلد، ويقال إن زوجة عبدالناصر وبناته هدى ومنى كنَّ من زبائنها الدائمين، كما قامت بالتزامن ببناء مسجد داخل فيلتها لتحفيظ القرآن. 

حنت إلى العمل في الفن مجددًا، فعادت في عام 1959 لتشارك بدور صاحبة محل أزياء في فيلم عريس مراتي إخراج عباس كامل، ثم ابتعدت لتعود في التسعينات من خلال مسلسلين (حواء والتفاحة /‏ 1996، الزواج على طريقتي /‏ 1995)، وستة أفلام هي: حلاوة الروح /‏ 1990 إخراج أحمد فؤاد درويش، الغشيم /‏ 1991 إخراج ناصر حسين، الصفقة /‏ 1991 إخراج يس إسماعيل يس، درب العوالم /‏ 1994 إخراج ناصر حسين، دماء بعد منتصف الليل /‏ 1995 إخراج يس إسماعيل يس، بهوات آخر زمن /‏ 1996 إخراج إبراهيم عرايس.

بلغ رصيدها الفني في مرحلتها الذهبية 34 فيلمًا بدأته بدور كومبارس في فيلم على مسرح الحياة /‏ 1942 إخراج أحمد بدرخان، واختتمته بفيلم بيت الطاعة /‏ 1953 إخراج يوسف وهبي في دور الزوجة الشرشوحة المزيفة.

تزوجت أربع مرات؛ فمن بعد كمال الشناوي ومحمد فياض، تزوجت من رجل الأعمال وجدي عبدالصمد وانجبت له 3 أبناء، ثم من الإذاعي علي عيسى الذي أنجبت له ابنين.

أخبرنا المؤرخ الفني المصري محمد شوقي أن هاجر أدت فريضة الحج لأول مرة عام 1975، وبعد عودتها أنشأت مستشفى ومدرسة للمكفوفين ودارًا لرعاية الأيتام ودارًا أخرى لرعاية كبار السن. كما أخبرنا أنها في السنوات الأخيرة من عمرها عاشت بعيدة عن الناس في فيلتها بالمحمودية مع خادمتها، وأنها أوصت بأن يصلى عليها في مسجد السيدة نفيسة وألا يقام لها عزاء أو أربعين وأن تتولى ابنتها «عزة علي عيسى» إدارة جميع المراكز الخيرية التي بنتها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها