النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:55PM

كتاب الايام

وقفة عند المتقاعدين

رابط مختصر
العدد 11430 الجمعة 24 يوليو 2020 الموافق 3 ذي الحجة 1441

قيل «إن لم تستطع على قولها فإني على تركها قادر».

أعتقد هذا ما وجدته من جملة مناسبة في كتاب (بلغة المربي) من حكم وأمثال، من اعداد الدكتور الجليل عارف الشيخ عبدالله الحسن، تجعلني دبلوماسيًا

في اعطاء الرأي في موضوع طالما شغل من حولك الأصدقاء اعتقادًا منهم أنك قادر على ان توضح لهم الرأي الصائب في موضوع شغل الشارع البحريني لأنه يمس شريحة كبيرة من الشعب، وهو وقف الزيادة السنوية للمتقاعدين، وهي (3%).

وبما انني لست ضالعًا في امور الحسابات والرياضيات وهو علم بعيد عني، وأنا بعيد عنه، وحتى لم ادرسه، وأنا مؤمن بالمقولة التي تقول: «رحم الله امرأ عرف قدر نفسه».

وأعتقد لو أن الكثيرين التزموا بحدودهم وعرفوا قدرهم، وامكاناتهم العلمية لما تعرض اي مجتمع لمشاكل قد تكون اضرارها اكثر من نفعها، وهذا ما لاحظناه في الفترة الأخيرة من مشاهدات، ومجادلات ومناقشات عبر الميديا بين سياسيين كانوا يمثلون اتجاهًا واحدًا، إلا انهم اختلفوا حول الموضوع، واحد يؤيد، وواحد معارض، وهؤلاء متخصصون! واختلفوا.. فماذا تركوا لأمثالنا البعيدين عن الاقتصاد وشؤون السياسة؟

هنا تكمن خطورة التدخل في شؤون الوزارات من قبل اشخاص ليس لهم علم ولا دراية فيما يقولون ويدافعون عنه، مع العلم وهذا يجب ان يكون واضحًا، من حق المواطن ان يدافع عن حقه بشكل حضاري متى ما تعرض لظلم، وهذا حق مكفول في الدستور وهذا ما شاهدناه في الفترة الأخيرة، كان المجال مفتوحًا لمن يعرض رأيه في الموضوع التقاعد.

سبق أن قلت للمقربين لي، انتبهوا لأنفسكم من الانجرار وراء اي موضوع غير واضح لكم لأن جائحة كورونا تشبه الشيطان في عمله بالبشر، فيروس كورونا لن يكتفي بخسائرنا الاقتصادية فقط، بل سوف يتدخل حتى في اخلاقنا وسلوكنا بعد ان اجبرنا على الجلوس في بيوتنا، ولهذا يشعر من يجلس في البيت اكثر من عشرين ساعة أنه لا يطاق، بأنه تحت ضغط وكأنه في قاع البحر وكلما ازداد بقاؤه في البيت، قل تنفسه في البحر، وربما يفقد تصرفه ورصانته، في الشارع عندما يتعرض لموقف بسيط فإنه سوف يبالغ في تصرفه.

وهذا ما شاهدناه في التواصل الاجتماعي، ان هناك من يتحدث عن نفسه ويقول انا ضعيف، انا ابحث عن عمل (وهو يعمل)، أنا أحمل شهادة الماجستير وأبحث عن عمل (وهو يعمل)،، وفي الأيام القادمة سوف ينال منا الفيروس الذي ما زال يجثم

على صدورنا ان لم ننتبه الى تصرفاتنا وأن لا نترك عواطفنا تسيّر سلوكنا، نحن بحاجة -اكثر من قبل- الى ان

لا ننجر حول اي اشاعة قبل ان نتأكد من صحة الموضوع، 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها