النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:55PM

كتاب الايام

الدكتور حمد علي السليطي

رابط مختصر
العدد 11425 الأحد 19 يوليو 2020 الموافق 28 ذو القعدة 1441

من الرعيل الثاني تعود خبرته في وزارة التربية والتعليم إلى عام 1958م عندما كان معلمًا للمرحلة الابتدائية، إذ يُعتبر خبير تربوي على المستوى الوطني والإقليمي والعربي والعالمي، مثّل مملكة البحرين في العديد من المؤتمرات وقاد بعضها، ألّف العديد من الكتب والأبحاث في مجال التخصص، له باع طويل في العمل التطوعي لاسيما في مجال تعليم الكبار ومحو الأمية من خلال الأندية التي ينتمي إليها، عاصرته عندما كان وكيلاً لوزارة التربية والتعليم حينما كنتُ اختصاصيًا في إدارة المناهج حتى نقلي إلى مركز البحوث التربوية والتطوير، فكان نعم الشخصية المتواضعة، ذا ابتسامة لا تفارق محياه وأخلاق رفيعة، متواضعًا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، مساعدًا للآخرين، مخلصًا في عمله ومتقنًا له، يفرض اخترام الآخرين له من احترامه لهم، بابه مفتوح لجميع الموظفين، إنه الدكتور حمد علي السليطي.

الدكتور حمد علي السليطي من مواليد المحرق وتحديدًا الحد، تعلم في مدارس الحكومة وتشرب من عادات وتقاليد أهل الحد، بعد انهائه المرحلة الثانوية عُيّن معلمًا في المدارس الابتدائية في مملكة البحرين من عام 1958م حتى عام 1960م، كما عَمِلَ محررًا في جريدة «النجمة الأسبوعية» الصادرة من قبل شركة نفط البحرين المحدودة (بابكو) من عام 1960م حتى عام 1962م، حصل على بعثة من الجمهورية العراقية ليحصل على بكالوريوس في التربية وعلم النفس من جامعة بغداد عام 1966م، بعد عودته عُيّن محاضرًا لمادتي التربية وعلم النفس في المعهد العالي للمعلمين من عام 1967م حتى عام 1969م، بعدها التحق الدكتور حمد علي السليطي بالجامعة الأمريكية في بيروت ليحصل على ماجستير في الإدارة والتخطيط التربوي عام 1970م، وبعد عامين من تخرجه عُيّن مديرًا للتخطيط التربوي والشؤون الثقافية في وزارة التربية والتعليم عام 1972م وبقي مديرًا حتى عام 1975م، إذ رُقي في هذا العام إلى وظيفة وكيل مساعد للتخطيط والمناهج والشؤون الثقافية، وبقي في هذا المنصب حتى عام 1982م.

في هذه الأثناء حصل الدكتور حمد علي السليطي على الدكتوراه في المناهج وعلم المكتبات من جامعة انديانا بلومنجتون في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1980م، هذا المؤهل عطفًا على خبرته كأمين عام لمركز البحرين للدراسات والبحوث بالوكالة من عام 1981م حتى عام 1997م بتكليف من صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه عندما كان وليًا للعهد آنذاك، هذه الخبرة بالإضافة إلى التحاقه بدورات تدريبية وتأهيلية متخصصة أهلته ليكون وكيلاً لوزارة التربية والتعليم من عام 1982م حتى عام 1997م، حيث عُيّن في عام 1997م بوظيفة الأمين العام المساعد للشؤون السياسية في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربي حتى عام 2003م، وفي هذا العام رُشَحَ الدكتور حمد علي السليطي ليكون عضوًا في مجلس الشورى بمملكة البحرين حتى عام 2008م، إذ نُقِلَ في هذا العام سفيرًا في ديوان وزارة الخارجية بمملكة البحرين حتى عام 2010م.

 

د. حمد علي السليطي

 

والدكتور حمد علي السليطي عضوٌ في العديد من اللجان والمجالس، فهو عضوٌ في مجلس التخطيط والتنسيق من عام 1971م حتى عام 1975م، وعضوٌ في المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الألكسو من عام 1972م حتى عام 1978م، ونائب رئيس لجنة التربية والتعليم بمملكة البحرين من عام 1981م حتى عام 1997 م، وعضو في مجلس أمناء البحرين للدراسات والبحوث العلمية برئاسة سمو ولي العهد من عام 1981م حتى عام 1997م، وعضو في المجلس التنفيذي لمكتب التربية العربي لدول الخليج العربية من عام1982م حتى عام 1997م، ورئيس اللجنة لتقويم المؤهلات العلمية بمملكة البحرين من عام 1985م حتى عام 1997م، وممثل مملكة البحرين في لجنة التعاون العلمي والتكنولوجي لدول مجلس التعاون الخليجي من عام 1985م حتى عام 1997م، وعضو في مجلس أمناء مدرسة بيان البحرين من عام 1996م حتى عام 1997م، وعضو في مجلس التربية بجامعة الخليج العربية من عام 1987م حتى عام 1989م، ومستشار للمجلة التربوية التي تصدرها جامعة الكويت من عام 1989م حتى عام 1996م، وعضو المجلس الأعلى للتدريب المهني بمملكة البحرين من عام 1995م حتى عام 1997م، وعضو في لجنة جائزة مكتب التربية العربي لبحوث التربية بالرياض من عام 1981م حتى عام 1997م، ورئيس اللجان التالية في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية: لجنة تفعيل الإعلام من عام 1997م حتى عام 1998م، لجنة الحاسب الآلي وأنظمة المعلومات من عام 1989م حتى عام 1999م، لجنة ترشيد استخدام القوى العاملة عام 1999م، لجنة تقويم مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية من عام 1999م حتى عام 2000م، لجنة التدريب عام 2002م.

وقد ألّف الدكتور حمد علي السليطي العديد من المؤلفات تصل إلى 23 مؤلفًا باللغة العربية و4 مؤلفات باللغة الإنجليزية جلها في التربية والتعليم وما يدور في فلكها (الرسوب والنجاح، التخطيط التربوي، التدريب، القرارات السياسية، المناهج، مدارس التعليم الأساسي، التعليم العالي، محو الأمية، إصلاح التعليم وغيرها).

وقد شارك الدكتور حمد علي السليطي في العديد من المؤتمرات منها: رئيس وفد مملكة البحرين للمؤتمر العام للمنظمة العالمية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) المنعقد في باريس عام 1997م، ورئيس وفد مملكة البحرين للمؤتمر العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) تونس عام 1997م، ورئيس وفد مملكة البحرين للمؤتمر العام للمنظمة العالمية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) المنعقد في باريس عام 1982م، ورئيس وفد مملكة البحرين للجنة الدائمة للتعاون العلمي والتكنولوجي لمنظمة المؤتمر الإسلامي في اسلام اباد عام 1983م، ورئيس وفد مملكة البحرين للمؤتمر العام للمنظمة العالمية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) المنعقد في بلغاريا عام 1985م، ورئيس وفد مملكة البحرين لمؤتمر وزراء التعليم العالي في الدول العربية في طرابلس بليبيا عام 1989م، ورئيس وفد الأمانة العامة إلى المؤتمر الاسلامي الثامن بطهران عام 1977م، ورئيس وفد الأمانة العامة إلى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  في نيويورك عام 2001م، ورئيس وفد الأمانة العامة إلى المؤتمر الاسلامي لوزراء الخارجية في دورته السادسة والعشرين في بركينا فاسو بأفريقيا عام 1999م، وعضو مجلس ابناء معهد هامبورج العالي للتعليم المستمر.

وعلى صعيد العمل التطوعي بادر الدكتور حمد علي السليطي بالتعاون مع مجموعة من أعضاء نادي الخريجين بتأسيس لجنة أهلية لمحو الأمية وتعليم الكبار، وذلك بالتنسيق والتعاون مع عدد من الأندية الأهلية، وقد تمكنت هذه اللجنة الأهلية برئاسته من فتح فصول لمحو الأمية وتعليم الكبار في عدة مناطق في مملكة البحرين (الحد، المحرق، المنامة، سترة)، بالإضافة إلى توفير الكتب الدراسية الخاصة بتعليم الكبار مهداة من وزارة التربية بدولة الكويت الشقيقة، كما وفرت اللجنة دورات تدريبية للمدرسين الذين عُيّنوا لتعليم الكبار بالتعاون مع منظمة اليونسكو ودفع مخصصات مالية للمعلمين الذين عُيّنوا لتعليم الكبار، وذلك لضمان نجاح مشروع محو الأمية وتعليم الكبار واستمراريته، وقد لقيّت اللجنة دعمًا ومساندة كبيرة من سعادة المرحوم الاستاذ أحمد العمران وزير التربية والتعليم آنذاك، واستمر عمل اللجنة في قيادة هذا العمل الوطني حتى عام 1977م حينما توّلت وزارة التربية والتعليم مسؤولية محو الأمية وتعليم الكبار في البلاد.

والجدير بالذكر أن الدكتور حمد علي السليطي قارئ نهم، محب للرحلات البحرية، لاعب تنس أرضي متمرس، وعاشق للسباحة.

وأمام هذه المساحة الواسعة من الخبرات التربوية والتعليمية للدكتور حمد علي السليطي على المستوى الوطني والإقليمي والعربي والدولي التي يشهد لها التاريخ التربوي والتعليمي في مملكة البحرين من شهادة من عَمِلَ معه في الحقل التربوي، فالدكتور حمد علي السليطي عمود من أعمدة مئوية التعليم، نرجو من الله العلي القدير أن يمد في عمره ليواصل في مسيرة العطاء في مملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها