النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11448 الثلاثاء 11 أغسطس 2020 الموافق 21 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

جسر الملك فهد.. وفاء وعهد

رابط مختصر
العدد 11412 الإثنين 6 يوليو 2020 الموافق 15 ذو القعدة 1441

تتصافح قريبًا الأيادي بعد أن تصافحت القلوب في حنين وشوق. تتجه الأنظار إلى إعادة افتتاح جسر الملك فهد الذي يربط بين أقرب بلدين شقيقين، تربطهما متانة بمسار العلاقات الأخوية المتبادلة بين (المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين)، والتي تحظى هذه العلاقات بدعم واهتمام وحرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وأخيه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، بعد أن توقفت الحركة على الجسر بسبب تداعيات جائحة كورونا المستجد (كوفيد 19). ويُعد الجسر أحد الدعائم الأساسية ومن المعجزات التنموية ومثالاً لجمال التحفة الهندسية، شيّد بعزم وإرادة واحدة لقرار صائب ترجم من خلاله تلاحم الشعبين الشقيقين وزاد رسوخًا في العلاقات الخليجية، فكان عهدًا ووفاءً للعلاقات الأخوية الأبدية بين البحرين والسعودية على درب واحد ونحو هدف واحد ومصير مشترك واحد، ليدركوا بأن هاجسهم (درب من العشق.. لا دربًا من الحجر)؛ لكونه جسّد دلالات ومعاني عميقة متجذرة لصلة التراحم ووشائج القربى، محققًا في صدد ذلك منفعةً لمرتاديه من الإنجازات والمكتسبات، باعتباره نقطة وصل وشريانًا ممتدًا، سيحكي للأجيال القادمة العزيمة والإصرار لوصلات الود والمحبة في الحلم الذي تحقق، وها نحن اليوم نرغب في افتتاحه بحرارة أشد من حرارة الجمر، وهنا نستذكر أبيات الشعر، للمرحوم الشيخ حسن بن سلمان آل خليفة:

 

يا خادم الحرمين الشريفين جئت لموطن 

هو بالولاء وبالمحبة عامر

هلت لمقدمكم بشائر عزنا

فأوال في فرح وعيد غامر

جسر أقيم كي يجسد ماضينا

كم رسخت فيه عري وأواصر

 

وأيضًا قال المرحوم الشاعر الدكتور غازي القصيبي:

يا جسر عشناك حلمًا في نواظرنا 

نحنو عليه ونحميه من السهد

وبسمة تتمشى في ملامحنا 

نخشى عليها فنخفيها من الحسد

تهفو المنامة والأشواق في دمها 

إلى الرياض كما اشتاق النمير صدي

وللقصيم تباريح تؤرقه 

إلى الرفاع وأوطارٌ بلا عدد

وبشرت جدة الحسناء شاطئها

هذي المحرق كادت أن تمس يدي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها