النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11559 الإثنين 30 نوفمبر 2020 الموافق 15 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:43AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

جاسم الكعبي

رابط مختصر
العدد 11411 الأحد 5 يوليو 2020 الموافق 14 ذو القعدة 1441

من الكوادر التربوية والتعليمية في مملكة البحرين وإمارة أبوظبي، ومن رواد الحركة الكشفية فيهما، حاصل على الشارة الخشبية، له دور متميز في القيادة الكشفية في مملكة البحرين وإمارة أبوظبي، إذ مثلهما في العديد من اللقاءات التربوية والكشفية، إنه الأستاذ جاسم بن علي بن محمد بن هزاع الكعبي.

ولد الأستاذ جاسم الكعبي في مدينة الحد عام 1947م، وتعلم في مدراسها الابتدائية والاعدادية حتى انتقل إلى المرحلة الثانوية، إذ تشرب من ثقافة الحد وعاداتها وتقاليدها حتى تخرج من الثانوية العامة قسم المعلمين في يونيو عام 1967م والتحق بعدها في التدريس في أكتوبر عام 1968م ليُعيّن في مدرسة الحد الابتدائية الإعدادية للبنين عندما كان مديرها الأستاذ أحمد عبدالله بوقحوص، وبعد عام دراسي أُعير الأستاذ جاسم الكعبي إلى إمارة أبوظبي ضمن مجموعة من المعلمين البحرينيين للمساهمة في النهضة التعليمية لهذه الإمارة، فهو من بواكير الوفود التي ذهبت إلى أبوظبي للانخراط في سلك التعليم.

فقد كانت بدايات الأستاذ جاسم الكعبي في إمارة أبوظبي أن عُيّن معلمًا في العام الدراسي 1969م في مدرسة مالك بن أنس في منطقة العين عندما كان مديرها الأستاذ أحمد أبو شادي، وبعد سنة نُقِل إلى مدرسة الحمدانية في منطقة بدع زايد ليُعيّن معلمًا وسكرتيرًا للمدرسة عندما كان مديرها الأستاذ علي بورشيد.

ونظرًا لتميز الأستاذ جاسم الكعبي وحبه للكشافة والحركة الكشفية عُيّن في عام 1972م رئيسًا لقسم الكشافة في مكتب تربية العين.

 

 

وفي عام 1973م عاد الأستاذ جاسم الكعبي إلى البحرين ليُعيد تعيينه معلمًا في مدرسة الحد الابتدائية الإعدادية للبنين لمدة ثلاث سنوات أي حتى عام 1976م عندما كان مديرها الأستاذ مبارك هديب المالود، ونظرًا لحبه لإمارة أبوظبي وأهلها أُعير ثانية عام 1977م ليُعين مشرفًا إداريًا بمدرسة محمد بن القاسم في أبوظبي عندما كان مديرها الأستاذ محمد طه الشامري، ولتميز الأستاذ جاسم الكعبي في عمله رُقي إلى وكيل في مدرسة مصفح في أبوظبي عام 1978م عندما كان مديرها الأستاذ خيري جوهر، وبعدها بسنتين عُيّن مديرًا في المدرسة نفسها لمدة سنة واحدة ليعود في العام الدراسي 1979 /‏ 1980م إلى مملكة البحرين ليُعاد تعيينه معلمًا في مدرسة عمر بن عبدالعزيز الإعدادية للبنين عندما كان مديرها الأستاذ عبدالوهاب السيسي، وطيلة عمل الأستاذ جاسم الكعبي معلمًا سواء أكان في مملكة البحرين أو إمارة أبوظبي أُسند إليه تدريس جميع المواد بالإضافة إلى مادة التربية الفنية.

لقد مارس الأستاذ جاسم الكعبي العديد من الأنشطة الرسمة والأهلية، فقد قاد فريق الأشبال والكشافة في المدارس التي عمل بها سواء في البحرين أو أبوظبي، كما قام بتأسيس فرق كشفية في مدرسة مالك بن أنس وأخرى في مدرسة الحمدانية في أبوظبي، كما مثّل البحرين وأبوظبي في المجال الكشفي وعددًا من اللقاءات والمؤتمرات، كما أشرف على العديد من المخيمات الكشفية العامة والدورات التدريبية في كل من البحرين وأبوظبي.

وفي عام 1980م انتقل الأستاذ جاسم الكعبي من العمل في وزارة التربية والتعليم إلى العمل في المؤسسة العامة للشباب والرياضة في البحرين ليتولى وظائف منها اخصائي معسكرات شبابية ثم مشرفًا إداريًا للشؤون الإدارية ثم مراقبًا للمراكز الشبابية ثم رئيسًا للأنشطة الشبابية.

لقد ساهم الأستاذ جاسم الكعبي في المعسكرات الشبابية حتى عام 1981م، وأشرف على تأسيس جوالة البحرين بمناسبة السنة الدولية للشباب عام 1985م، كما أشرف على تأسيس جمعية الشباب والبيئة، بالإضافة على أنه مؤسس وإداري سابق في عددًا من الجمعيات التعاونية، وعضو إداري سابق في نادي الحد، وعضو في اللجنة الوطنية للمسنين، والاشراف على لجنة إعداد مسابقات القرآن الكريم التي تنظمها المؤسسة الوطنية للشباب والرياضة، كما أشرف على تنظيم دورات للمختبرات العلمية من عام 1990م، وعضو في مجلس إدارة كشافة البحرين عام 1992م، وساهم كذلك في تأسيس جمعية الشباب والبيئة عام 1994م.

وقد انخرط الأستاذ جاسم الكعبي في العديد من الدورات المتعلقة في مجال عمله من مثل دورات إدارية مختلفة من ديوان الخدمة المدنية عام 1981م وعام 1982م، ودورة في شؤون الموظفين بالرياض عام 1982م.

وقد ألف الأستاذ جاسم الكعبي عددًا من المؤلفات نذكر منها: رواد الحركة الكشفية في البحرين عام 2011م، وبعثات البحرين التعليمية في أبوظبي والإمارات الشمالية عام 2018م.

ومن تلاميذ الأستاذ جاسم الكعبي سواء أكانوا من البحرين أو أبوظبي نذكر على سبيل المثال لا الحصر الدكتور وهيب الناصر والدكتور ياسر الناصر والنائب سمير عبدالله خادم والأستاذ ماهر سلمان المسلم والأستاذ إبراهيم محمد شريف الريس والأستاذ علي محمد الحوطي، أما في أبوظبي فيأتي الشيخ حمد بن حمدان آل نهيان، وفي العين يأتي عوض بن محمد مدير مكتب الوالي سابقًا في سلطنة عمان. وبعد هذا العطاء المتميز تقاعد الأستاذ جاسم الكعبي عن العمل عام 2000م، عن مآثر متميزة في الجانب التربوي والتعليمي والكشفي سواء أكان في مملكة البحرين أو في إمارة أبوظبي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها