النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11558 الأحد 29 نوفمبر 2020 الموافق 14 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

الشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة

رابط مختصر
العدد 11397 الأحد 21 يونيو 2020 الموافق 29 شوال 1441

عندما فكرتُ أن أكتب عن أحد أعمدة وزارة التربية والتعليم في العصر الحديث وهو الشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة، تبادر إلى ذهني الإشادة والإشارة إلى من رفع قواعد التعليم في مملكة البحرين ألا وهو جده الشيخ عبدالله بن عيسى بن علي آل خليفة رحمه الله، وإلى من قوّى هذه القواعد وعصرنتها ألا وهو والده الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل خليفة رحمه الله، وجدتُ مساحة واسعة من الإنجاز تُكمل المسيرة التعليمية فهذه الزاوية التي انظر منها في شخصية الشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة الذي جاء ليُتمم المشوار الذي ورثه من جده وأبيه، وخاصة أن مساحة المعطيات على المستوى الشخصي والوظيفي تكاد لا يسعها هذا المقام، فالشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة وَرِثَ السمو والتواضع والبساطة والأخلاق الحميدة والرفعة والوجاهة وحب العمل واتقانه من البيت الذي جاء منه ونشأ فيه، ومع مزاملتي له في وزارة التربية والتعليم وجدته قيادي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وخاصة في قيادته لجلسات التطوير التي عشناها معًا بهدف الارتقاء بسيرورة العملية التعليمية بمملكة البحرين، وكونه قائدًا فذًا لا يتوانى عن النزول إلى أبسط الوظائف فبابه مفتوح للجميع سواء أكانوا تحت مظلته أو خارجها، فهو مدرسة استفدتُ وتعلمتُ منها أنا شخصيًا.

ولد الشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة في الخامس عشر من شهر فبراير من العام الثاني والستين في السنة التسعمائة بعد الألف الميلادي بالمنامة، ودرس في مملكة البحرين واستكمل دراسته الجامعية في جامعة سانت ادواردز في اوستن بتكساس عام 1986م، حيث حصل على البكالوريوس في إدارة الأعمال والتسويق، حيث كانت محطته الأولى في العمل الطيران المدني الذي تدرج فيه حتى وصل إلى وكيل مساعد لخدمات المطار من عام 2000م حتى عام 2003م، فبدأ برئيس للعمليات عام 1993م وترأس مجلس ترويج المطار 1994-1995م، كما عُيّن مديرًا للمطار من عام 1996م حتى عام 2000م، هذه الوظائف المتعاقبة أهلته ليكون ممثلاً لمطار البحرين الدولي في المجلس العالمي للمطارات.

 

 

إن الارتباط التاريخي للشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة بوزارة التربية والتعليم يعود إلى عام 2003م، عندما صدر المرسوم الملكي بتعيينه وكيلاً مساعدًا للشؤون الإدارية والمالية في وزارة التربية والتعليم وهنا بدأت الانطلاقة في التطوير الإداري بوزارة التربية والتعليم، فترأس لجنة كادر المعلمين 2004-2005م، كما ترأس لجنة تخطيط في وزارة التربية والتعليم لإعداد هيكل للوزارة 2005-2006م، وترأس لجنة البدء للعام الدراسي 2006م، وفي هذا العام حدثت تغييرات على مستوى القيادات في وزارة التربية والتعليم، الأمر الذي أدى إلى تعيين الشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة وكيلاً للموارد والخدمات في وزارة التربية والتعليم، وهنا أُسندت إليه ترأس لجان التطوير والإصلاح، فقد مثّل وزارة التربية والتعليم في لجنة إصلاح التعليم العالي 2006-2007م، كما ترأس لجنة مبادرات تحسين الأداء المدرسي عام 2007م، حيث كانت لهذه اللجنة آثار التطوير انعكست على أداء المدارس في الإدارة والمناهج والتقويم وغيرها، وضمت هذه اللجنة قيادات الوزارة وعددا من الخبراء من خارج الوزارة، إذ كان لي الشرف أن أكون عضوًا فيها، بالإضافة إلى أعضاء آخرين منهم الشيخة لولوة بنت خليفة آل خليفة والأستاذ ناصر محمد الشيخ رحمه الله وعددًا من الأعضاء الذين يطلبونه في حينه، ولقد أعطى الشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة جل اهتمامه لهذه اللجنة التي عملت على تطوير العديد من مفاصل أداء المدارس، وكان من ثمارها مشروع (رأيك يهمنا) وهو برنامج يهدف إلى التفاعل مع طلبة المراحل المختلفة في المدارس الحكومية والوقوف على آرائهم وأفكارهم في تحسين البيئة المدرسية من منظور الطلبة ووضع برامج محددة لتطوير العملية التعليمية التعلمية في المدرسة، أما المشروع الثاني فهو التعلم من خلال المشاريع، حيث يُسمح لمجموعات من الطلبة إنجاز مشاريع تعليمية للمرحلة الابتدائية، وقد توّج هذه المشاريع معرض «زدني علمًا» وهو عبارة عن معرض تعليمي تفاعلي ثقافي حقق حضورا كبيرا ومتميزا على مدى أسبوعين وحضره أكثر من 150 ألف زائر.

وللشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة حضور واضح في جميع الورش العملية واللقاءات التربوية والمؤتمرات الداخلية والخارجية التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم، فقد ترأس لجان احتفالات وزارة التربية والتعليم باحتفالية «البحرين أولاً» التي يحضرها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين حفظه الله ورعاه، كما انه أشرف على كتاب ثري عن التعليم بعنوان (تسعون عامًا من التعليم النظامي في البحرين) عام 2010م وأتبعه بميدالية برونزية تعكس هذا الإرث التاريخي، ويعتبر الشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة أول من أطلق مسابقة في مملكة البحرين لتحفيظ القرآن الكريم عام 1988م وهي مستمرة حتى يومنا هذا.

وهنا لابد من الإشارة إلى أن الشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة قد مثّل وزارة التربية والتعليم في العديد من مجالس المؤسسات التربوية والتعليمية وغيرها، منها مدرسة ابن خلدون الدولية عام 2008م، وعُيّن رئيسًا لمجلس إدارة كلية البحرين للمعلمين عام 2008م، وعضوًا في مجلس أمناء جامعة البحرين عام 2008م، ومجلس إدارة مدرسة الرفاع فيوز 2008-2009م، ومجلس إدارة بيان البحرين عام 2009م، كما عُيّن رئيسًا لمجلس إدارة مدرسة الشيخة حصة عام 2009م، ورئيسًا لمجلس أمناء بوليتكنك البحرين عام 2012م، ورئيسًا لمجلس أمناء المستشفيات الحكومية عام 2012م، وعضو في المجلس الأعلى للصحة عام 2012م.

وأمام هذا السجل الحافل لهذه الأعمال التربوية والتعليمية والإدارية للشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة الذي يُعتبر مرجعًا تاريخيًا وتوثيقيًا يضاف إلى الإرث التربوي الذي أسسه من سبقه في وزارة التربية والتعليم في مئويتها الأولى. حفظ الله الشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة وأمدّ في عمره.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها