النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11452 السبت 15 أغسطس 2020 الموافق 25 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

المسؤولية الاجتماعية وأزمة كورونا

رابط مختصر
العدد 11382 السبت 6 يونيو 2020 الموافق 14 شوال 1441

أثبتت أزمة كورونا التي تضرب العالم كله، أن الفرد هو خط الدفاع الأول ونقطة البداية لحماية المجتمع، وهو أمر تؤكده أدبيات العلوم الاجتماعية والتي تشير إلى أن القيم، والتي تمثل الإطار المرجعي لسلوك الأفراد والجماعات، يكتسبها الإنسان من خلال تعامله في المجتمع والظروف التي تحيط به وتؤثر في مستوى تفكيره وسلوكياته، ويختلف الإيمان بها من شخص إلى آخر، حسب حاجاته وخلفيته الاجتماعية.
وقد يتطلب الأمر هنا، التوقف مع العلامة ابن خلدون، مؤسس علم الاجتماع ومقولته في مقدمته الشهيرة «إن أحوال العالم والأمم وعوائدهم ونحلهم، لا تدوم على وتيرة واحدة، ومنهاج مستقر، إنما هو الاختلاف على الأيام والأزمنة وانتقال من حال إلى حال» لكن تبقى قيم المجتمع، والتي يعد الاتفاق عليها من مظاهر وحدته وتماسكه، محورا رئيسيا في تعاملاته مع كافة الظروف والأزمات. وتتصدر المسئولية الاجتماعية هذه القيم، وتعني الشعور بأهمية الدور الذي يشكله الفرد في المنظومة الاجتماعية وأنه مكلف بالعديد من الواجبات لتحقيق الأمن المجتمعي.
وفي هذا السياق، تشكلت قيمنا المجتمعية البحرينية في إطار مجتمع حيوي، لديه رصيد حافل من القيم الاجتماعية من بينها التسامح، التعددية وقبول الآخر، وتجلت المسؤولية الاجتماعية بكل وضوح خلال تفاعل المجتمع البحريني مع أزمة كورونا. حيث بدت على السطح نماذج رائعة من إنكار الذات والتسابق على تحمل المسؤولية وإن كان الأمر قد تفاوت من شخص إلى آخر، حسب ظروف الفرد وإدراكه، ويمكن قياس ذلك من خلال التزام المواطنين بالتعليمات والإرشادات والتي وضعت من أجل تعزيز الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمكافحة فيروس كورونا أي من أجل سلامة الفرد بالدرجة الأولى، من منطلق أن في سلامته، سلامة للمجتمع ككل.
وقد وجدنا أن هناك من يلتزم ويقدر المسؤولية، سواء من الكادر الطبي أو الأمني أو من الأسر الملتزمة وهم من يستحقون الاحترام والتحية وفي الوقت ذاته هناك من يتراخى في القيام بواجبه ومسئولياته بحيث أصبح عدم التزامه سببا في إطالة أمد السيطرة على الأزمة. لذلك فمثلما نوجه الشكر للملتزمين بالمسئولية الاجتماعية، ندعو كل من يتراخى إلى مراجعة نفسه وأن يدرك خطورة الأمر وعلينا أن نكون حازمين بوجه كل من يضيع جهود من يعملون من أجل البحرين على مدار الساعة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها