النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11494 السبت 26 سبتمبر 2020 الموافق 9 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:29PM
  • العشاء
    6:59PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11381 الجمعة 5 يونيو 2020 الموافق 13 شوال 1441

بسمارها الجميل ووجها البشوش وابتسامتها المريحة وخفة ظلها وصوتها العذب غزت قلوب المشاهدين والمستمعين في حقبتي الاربعينات والخمسينات اللتين قدمت فيهما أكثر من 30 عملاً سينمائيا ونحو 500 عمل غنائي، متعاونة مع كبار مخرجي ذلك الزمن ومعظم عمالقة التلحين باستثناء رياض السنباطي. فحتى الموسيقار محمد عبدالوهاب أعجب بصوتها ولحن لها أغنية «قالوا البياض أحلى ولا السمار أحلى؟ قلت اللي شارينى جوه العيون يحلى»، والتي على أثرها عـرفت بمطربة «البياض والسمار». كما أن عبدالوهاب لحن لها دويتو «آه وآهين» مع مطربة غير معروفة اسمها مديحة عبدالعليم. وفوق ذلك أنتج لها سنة 1951 فيلم «بلد المحبوب» من إخراج حلمي رفلة، وجعلها تقف أمام إبن أخيه سعد عبدالوهاب.

من أعمالها الغنائية الشهيرة: أغنية «لما رمتنا العين /‏ شوف إنت فين /‏ وأنا فين»، الأوبريت الإذاعي «عواد باع أرضه»، الأوبريت الإذاعي «الدندورمة»، والأوبريت المسرحي «علي بابا»، علمًا بأن بدايتها في الغناء كانت مع ليلى مراد التي شاركتها أداء أغنية «سلم عليّ في فيلم الماضي المجهول /‏ 46 لأحمد سالم، ومع عبدالحليم شبانة (عبدالحليم حافظ) في الدويتو النادر» أنا والا إنت«من ألحان كمال الطويل. والطريف أن سعاد رفضت مشاركة حليم في هذا العمل لأنه كان مغمورًا ومجرد عازف وقتذاك، قبل أن توافق. 

من أغنياتها الجميلة الأخرى أغنية «سهم العوازل /‏ طالع نازل من ألحان محمود الشريف»، ودويتو «العين بصت للعين /‏ زادوا العشاق اتنين» من ألحان منير مراد، ودويتو «انت يا إنت» من ألحان عزت الجهلى، وأغنية الأفراح «خمسة وخميسة» من ألحان زكريا أحمد.

 

 

على أن أجمل الدويتوهات التي قدمتها من ناحية الكلمات كان دويتو «طربوش أخويا» من كلمات فتحي قورة وقد غنتها مع إسماعيل يس في فيلم منديل الحلو. ومن كلماتها: «طربوش أخويا استوى/‏ من كتر ما كويته/‏ وأنا قلبي لما انكوى/‏ بالمية وبخيته/‏ يا كاويه وكاوينى يا طرابيشي/‏ يا خوفي تروحي ولا تجيشي/‏ امتى آجي من غيره يا طرابيشي/‏ يا بلية تسلمي وتعيشي.. ألخ». ولا تنافس كلمات هذا العمل سوي كلمات أغنية أخرى أدتها مع عبدالعزيز محمود على إيقاع السامبا في فيلم أسمر وجميل وهي أغنية «آدى الكاس.. وآدى لحمة الراس/‏ والليلة ليلتك يا بونواس/‏ املا وقربع.. ولا تتسربع/‏ ولا تسأل فى كلام الناس».

تلك هي النجمة السمراء سعاد محمد سيد مكاوي الشهيرة بسعاد مكاوي، والتي ورثت الفن من والدها الموسيقي المعروف في العشرينات محمد مكاوي من أهالي كفر الزيات.

كان ميلادها في الإسكندرية في 19 نوفمبر 1928، لكنها انتقلت إلى القاهرة مع والدها وسكنت معه في حي باب الخلق. وسرعان ما التحقت بفرقة علي الكسار ففرقة ببا عزالدين ثم فرقة بديعة مصابني التي تخرج منها مشاهير الفن. كما وعرفت طريقها للإذاعة المصرية فتم اعتمادها مطربة

وعلى العكس من صورتها الهادئة المرحة على الشاشة، فإن حياتها لم تكن كذلك. إذ تخللتها خلافات فنية وطلاق وزواج واعتزال للفن ثم العودة إليه.

تميزت بتقديم فن المنولوج وفن الديالوج (الدويتو) خصوصا مع إسماعيل يس الذي غنت معه دويتو «عايز أروّح» فى فيلم «المليونير/‏ 1950 للمخرج حلمي رفلة والذي أدت فيه سعاد دور الطباخة«سكره». 

حبسها المخرجون الذين تعاونت معهم في دور الخادمة المرحة، بل أنهم اختاروا لها إسم«بلية» في العديد من الأفلام، ولاسيما الأفلام التي مثلتها مع عبدالرحيم كبير الرحيمية قبلي (محمد التابعي) وإبنه عبدالموجود (سيد بدير) مثل فيلم لسانك حصانك/‏ 53 وفيلم خد الجميل/‏ 51 وكلاهما من إخراج عباس كامل. لكن أدت أدوار أخرى مثل الزوجة والأخت والإبنة والسكرتيرة ومساعدة الراقصة. وهناك أفلام اكتفت سعاد فيها بالغناء صوتا دون صورة، ومنها: غرام بدوية/‏ 46، الخمسة جنيه/‏ 46، ست البيت/‏ 49.

في عام 1938 قدمت أول أفلامها وهو الكنز المفقود من إخراج إبراهيم لاما، لكن انطلاقتها السينمائية الحقيقية بدأت عام 1946 حينما شاركت إسماعيل يس ومحمود شكوكو وبشارة واكيم في فيلم«صاحب بالين» لعباس كامل، والذي غنت فيه أغنية «حمودة فايت بنت الجيران. وقتها كانت هناك شائعات حول علاقة أم كلثوم بالملحن محمود الشريف فربط الجمهور الأغنية بتلك العلاقة المزعومة، مما جعل الست تمنع الإذاعة من بث الأغنية. لكن هذا لم يمنع سعاد من مواصلة انطلاقتها.

من أهم أفلامها التي لم نأت على ذكرها: منديل الحلو/‏ 49، بنت المعلم/‏ 49، أسمر وجميل/‏ 50، عيني بترف/‏ 50، جزيرة الأحلام/‏ 51،، المعلم بلبل/‏ 51، حضرة المحترم/‏ 52 مجلس الإدارة/‏ 53، المقدر والمكتوب/‏ 53، أنا ذنبي إيه/‏ 53، قلوب الناس/‏ 54، الأرض الطيبة/‏ 54، عروسة المولد/‏ 54، تار بايت/‏ 55، نهارك سعيد/‏ 55، إسماعيل يس للبيع/‏ 58. وبعد هذا الفيلم الأخير الذي أخرجه لها حسام الدين مصطفى ولعبت فيه دور«سنية» أخت الفقير العاطل المديون إسماعيل يس، اختفت سعاد واعتزلت الفن، لكنها عادت في عام 1967 لتقدم فيلم «غازية من سنباط» للمخرج سيد زيادة من بطولة محمد رشدي وشريفة فاضل. لكن الفيلم كان فاشلاً والجمهور من جهته لم يكترث بعودتها فقررت الانسحاب مجددا من عالم الأضواء. وفي التسعينات عادت لتغني في بعض الحفلات لكن الجمهور كان قد نسي أمجادها فآثرت الاختفاء نهائيًا.

تزوجت سعاد 3 مرات: الأولى من الملحن محمد الموجي الذي كان وقتها قد طلق زوجته الممثلة أحلام، لكن سعاد اصرت على الطلاق منه بعد أن اكتشفت علاقته الغرامية بالفنانة وداد حمدي، وكانت التي توسطت لإتمام قرانهما الراقصة زينات علوي وهي التي تكفلت بمصاريف ليلة الحنة في كازينو الأريزونا عام 1958. وخلال فترة زواجهما وإقامتهما بشقة في عمارة النهضة لحن لها موجي واحدة من أجمل أغنياتها وهي أغنية «ح تروق وتحلى أيامنا تاني». زواجها الثاني كان من المخرج عباس كامل الذي أخرج لها 15 فيلمًا. أما الثالث فكان من الموسيقار محمد إسماعيل.

توفيت رحمها الله في 20 يناير 2008 عن 80 عامًا على أثر إصابها بهبوط حاد في الدورة الدموية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها