النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11489 الإثنين 21 سبتمبر 2020 الموافق 4 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

حقيقة أثر تداعيات «كوفيد 19»

رابط مختصر
العدد 11380 الخميس 4 يونيو 2020 الموافق 12 شوال 1441

يواجه العالم الآن أزمة حقيقية أثر تداعيات «كوفيد 19» على قطاع الصناعة والتي هي العمود الفقري للاقتصاد العالمي، فقد أثرت هذه الجائحة على العديد من القطاعات الاقتصادية الهامة،التي تمس المواطنين والعاملين بشكل مباشر، مثل توقف الطيران، وتوقف العمليات الإنشائية، والسياحة، وهو ما أدى لتراجع نسب التشغيل.

وظهرت في الوقت ذاته وبسرعة فائقة تجارب ناجحة ونماذج يمكن الاقتداء بها في مكافحة هذا الوباء ووقف انتشار، مما سينعكس بشكل إيجابي على تدني الأزمة الاقتصادية بدرجة كبيرة.

ولفت نظري تقرير مفصّل نشرته وكالة الأنباء الأمريكية «يو بي أي» أن في مقدمة هذه النماذج التي أثبتت فاعلية الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها في مواجهة الفيروس هي مملكة البحرين والتي وصفتها منظمة الصحة العالمية بأنها النموذج الذي يمكن للدول الأخرى أن تستفيد منها بسبب النتائج السريعة التي تحققت والتي تمثلت في المعالجات الشافية للمرضى ووقف انتشار المرض ومحاصرته في أضيق الحدود.

فقد اتخذت القيادة وفريق العمل الذي تم تشكيله برئاسة سمو ولي العهد وعضوية وزراء الداخلية والصناعة والمالية والصحة والتربية والعدل والدفاع المدني في ظل هذه الظروف الاستثنائية حزمة من الإجراءات، أولها قرار بتوفير العلاج بالمجان والكشف المبكر من خلال إجراء عدد كبير من الفحوصات العشوائية، حتى وصل عدد الفحوصات اليوم إلى ما يقارب 20% من تعداد السكان بالمملكة بواقع 33 ألف فحص.

ومن الإجراءات التي جعلت البحرين رائدة في مواجهة هذه الجائحة هو تدشين تطبيق «مجتمع واعي» والذي يعكس حرص الحكومة على تطويع كافة الوسائل المتاحة والاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة، ويعزز أيضًا حماية المجتمع الواعي الذي أثبت تفاعله الإيجابي مع تنفيذ جميع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للتصدي لفيروس كورونا وحماية المجتمع والمحافظة على الصحة العامة ونشر الطمأنينة بين أفراد المجتمع كافة.

إضافة إلى الإجراءات الصحية الاحترازية، اتخذت المملكة حزمة مساعدات اقتصادية قدرت 11.4 مليار دولار تقريبًا لتعويض تأثير هذا الوباء على معيشة المواطنين وصرف رواتب البحرينيين وعدم تحصيل رسوم الكهرباء على جميع المواطنين والمقيمين لمدة ثلاثة أشهر.

وقرّرت الحكومة مضاعفة حجم صندوق السيولة إلى 200 مليون دينار (530 مليون دولار.وعمل البنك المركزي على زيادة قدرة الإقراض لدى البنوك 3.7 مليار دينار (9.80 مليار دولار) لتأجيل الأقساط والتمويل الإضافي للعملاء.

جزيل الشكر والامتنان لمملكة البحرين وقيادتها ووزارة الصحة وقياداتها وفريق مكافحة فيروس كورونا، جهود حقيقية لمواجهة هذه الجائحة الوبائية العابرة للقارات التي أدت إلى هلاك المئات من البشر وأقعدت الآلاف منهم في الحجر الصحي الوقائي، وأغلقت العديد من المؤسسات.

وأكد التقرير بالقول إن تجربة البحرين التي اتخذت التوجهات الصحيحة واتبعت الشفافية والتحرك السريع واستغلال كل المصادر الممكنة تعطي دروسًا قيمة للعالم والدول التي تسعى إلى مكافحة وباء كورونا المستجد والسريع الانتشار.

 

الرئيس التنفيذي لشركة ديفيدند جيت كابتال

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها