النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11452 السبت 15 أغسطس 2020 الموافق 25 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

لديهم مشكلة لكل حل

رابط مختصر
العدد 11375 السبت 30 مايو 2020 الموافق 7 شوال 1441

من يتأمل في الحياة وشؤونها، ويبحث دائما عن المعرفة والجديد، يدرك يقينا عظمة الخالق سبحانه في تسيير أمور البشر، كل في مساره ومجاله ودنياه.

ففي التأمل، سعادة الإنسان، واستعادة لمكنونه النفسي والروحي وإعادة قراءة كل ما يجري في حياته من ظروف ومواقف، بما يؤكد له دوما أن للكون ربّا يسيره ويحسن تدبيره، ويستحق الشكر والحمد على خلقه وما منحنا إياه من صحة ومال وأولاد وحياة.

من هنا، فإن الإنسان الذي يعرف جيدا رسالته ويتصرف على أساسها، يتمكن من إدارة شؤون حياته وتنظيمها وإعطاء كل ذي حق حقه، وفي المقدمة حق الله من خلال عبادته وأداء فروضه والتقرب إليه، ومن ثم حق الفرد تجاه نفسه وأسرته وأصدقائه.

وطالما صبرت واصطبرت وأحسنت الظن بالله، فلك أن تتيقن بأن الخير سيأتيك، لأن الثقة في الله وأنه لا يفعل إلا الخير ولن يخيب ظن عبده به، سيجعلك دائما في نعمة لا يدركها إلا كل من يعيش بعقل متأمل في قدرة الله.

وعلى الجانب الآخر، وإن غاب عنك التفاؤل والأمل في الله، فإن التشاؤم سيكون مسيطرا عليك ومهيمنا على شؤونك، ومن ثم يقودك إلى سلوكيات وقرارات ليست في محلها، رغم أنه يجب أن تدرك بأن الرضا يفتح لك أبواب السلامة وأن لكل صعب، نهاية، مهما طال مداه.

من هنا، فإن الأمل والرضا بما قسمه الله لك، يجعل لحياتك معنى، والثقة في الله وأن الخير سيأتيك إن عاجلا أو آجلا، يجعلك توقن أن ما أنت فيه من صعوبات هو اختبار لقدرتك على الصبر والتحمل حتى تشعر بطعم السعادة حين تأتيك.

ولن يتحقق لك ذلك إن لم تتوقف وتتأمل وتدرك مكنون الأمور.. استمتعوا بأيامكم حتى لو كانت صعبة، لا تقنطوا من رحمة الله، فالأيام الجميلة ستعود بالأمل في غد أفضل.

فقط ثقوا في المستقبل، ولا شيء أفضل من الأمل دافعا في الحياة، ولا تصادقوا من ينشرون التشاؤم، وكما قال البرت اينشتاين: «ابتعد عن السلبيين في حياتك..

.. لديهم مشكلة لكل حل».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها