النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11375 السبت 30 مايو 2020 الموافق 7 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:14AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:25AM
  • العشاء
    7:55PM

كتاب الايام

(اسمه).. خطاكِ الشر

رابط مختصر
العدد 11347 السبت 2 مايو 2020 الموافق 9 رمضان 1441

 

اختي (اسمه) شابة بحرينية من ضمن الكوادر الوطنية التي تمثل فريق البحرين وتعمل مباشرة في الصفوف الأمامية في مواجهة فيروس كورونا، تؤدي واجبها بكل تفانٍ وإخلاص في هذه الظروف الاستثنائية الصعبة، تعلمت من والدي الدكتور عبدالله بن يوسف المطوع حب العمل والإخلاص فيه والروح له.

(اسمه) دائمًا ما تحثنا جميعًا على ضرورة اتباع جميع الإرشادات والتعليمات والإجراءات الوقائية التي تصدر من الجهات الرسمية للوقاية من الفيروس، كما أنها دائمًا ما تحثنا على الالتزام بالمكوث في المنزل وعدم الخروج إلا للضرورة فقط.

اختي (اسمه) اخترتها اليوم عنوانًا عريضًا لمقالي في عمودي الأسبوعي وكلي فخر بدورها الهام ودور جميع كوادرنا الوطنية في الصفوف الأمامية وفي خط الدفاع الأول في مواجهة هذا العدو الخفي الشرس.

(اسمه) ظهرت عليها بعض العلامات والأعراض المرتبطة بفيروس كورونا، وبعد إجراء التحاليل الخاصة بالفيروس تأكد إصابتها بكورونا، وهذا قضاء الله وقدره.

(اسمه) خافت على مخالطيها من الإصابة بالفيروس أكثر من خوفها على نفسها، سواء من كان في العمل معها أو من كان في المنزل.

المخالطون لـ(اسمه) ذهبوا جميعًا إلى مركز الفحص في مركز أرض المعارض لإجراء الفحص والتحاليل الخاصة بالفيروس، ولله الحمد والمنة نتائجهم جميعًا سلبية.

إصابة (اسمه) أخضعت جميع المخالطين للعزل الطبي داخل المنزل لحين انتهاء مدة حضانة الفيروس، الجميع طلب منهم عزل أنفسهم والبقاء في المنزل، كأنهم أشخاص مصابين وأنا منهم.

ما تحتاجه (أسمه) اليوم هو الدعاء ليكون عونًا ورفيقًا لها لأن الشفاء والدواء بيده جلَّ وعلا، فاللهم أذهب البأس رب الناس اشف (اسمه) وأنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقمًا، اللهم أذهب البأس رب الناس بيدك الشفاء لا كاشف له إلا أنت يا رب العالمين آمين، اللهم إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيها وتمدها بالصحة والعافية، اللهم لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك إنك على كل شيء قدير، اللهم آمين.

(اسمه).. خطاكِ الشر، كلها أيام قليلة وبإذن الله بترجعين أقوى من قبل، وتواصلين صيامك، وتواصلين دوركِ المميز في خدمة الوطن وقيادته وشعبه.

فشكرًا لكل من سأل وأطمأن على صحة (اسمه)، شكرًا لمعالي وزير الداخلية، شكرًا لسعادة وزيرة الصحة، شكرًا لسعادة المدير العام للإدارة العامة للمرور، شكرًا لسعادة الوكيل المساعد للصحة العامة، شكرًا لكوادرنا الوطنية في مركز الفحص في أرض المعارض، شكرًا لكم جميعًا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها