النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11926 الخميس 2 ديسمبر 2021 الموافق 27 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11339 الجمعة 24 ابريل 2020 الموافق غرة رمضان 1441

قبل أكثر من 80 عامًا، أخرج المخرج المصري المعروف نيازي مصطفى (مات مقتولاً سنة 1986) بمساعدة زميله المخرج صلاح أبوسيف (توفي سنة 1996) الذي كان وقتها مساعد مخرج، واحدًا من أروع أعماله وأكثرها شهرة وجذبًا للجماهير إلى يومنا الحاضر. والإشارة هنا إلى فيلم «سلامة في خير» من إنتاج ستوديو مصر والذي وضع له السيناريو والحوار كل من الفنان الكبير نجيب الريحاني (توفي بالتيفوئيد سنة 1949) والمسرحي المبدع بديع خيري (توفي بمضاعفات مرض السكري سنة 1966)، وعرض في دور السينما المصرية بتاريخ 29 نوفمبر 1937.

شارك في هذا الفيلم الأثير الذي لا يـُمل منه مجموعة من نجوم تلك الحقبة الجميلة من تاريخ مصر، وعلى رأسها نجيب الريحاني (في دور سلامة الفراش الخصوصي لصاحب محل الأقمشة)، ومحمد كامل المصري الشهير بشرفنطح (في دور المدرس بيومي مرجان جار سلامة المشاكس)، وحسن البارودي (في دور أحد جيران سلامة في السكن بحارة البشوات)، وفردوس محمد (في دور ستوتة زوجة سلامة)، وفؤاد شفيق (في دور خليل هنداوي صاحب محل الأقمشة الذي يعمل لديه سلامة)، وإميل عصاعيصو (في دور نيقولا محاسب محل خليل هنداوي)، وأدمون تويما (في دور الخواجه ألبير مورد الأقمشة لمحلات خليل هنداوي)، وحسين رياض (في دور الأمير قندهار)، ومنسي فهمي (في دور جودت معاون الأمير قندهار)، واستيفان روستي (في دور رستم باشا)، وراقية إبراهيم (في دور جيهان إبنة رستم باشا)، وحسن فائق (في دور فايق إبن رستم باشا)، وروحية خالد (في دور ناهد وصيفة جيهان رستم)، وعمر الحريري (في دور طفل في المدرسة التي يزورها سلامة بوصفه الأمير قندهار)، وصفا الجميل (في دور التلميذ قبيح الصوت الذي ينشد مرحبا بزيارة سلامة للمدرسة)، علاوة على حسين عسر (في دور ضابط)، ورياض القصبجي (في دور شرطي)، ومحمد كامل (في دور سفرجي اللوكاندة)، وفؤاد المصري (في دور مدير اللوكاندة)، ومحمود رضا (في دور رجل أعمال شامي)، ومحسن حسنين (في دور لص على دراجة يسرق حقائب السيدات).

 

 

بين هذه الأسماء لمعت سيدة عجوز مؤدية بطريقة كوميدية ظريفة دور حماة بطل الفيلم سلامة أو أم زوجته ستوتة (فردوس محمد). صاحبة هذا الدور الهامشي، والتي أجادت دورها وكأنها تعمل في السينما منذ زمن طويل، اسمها «أمينة ذهني». 

المؤسف أن هذه الفنانة، رغم قوة حضورها في فيلم «سلامة في خير»، وأدائها العفوي الجميل مجهولة، ولا توجد عنها أي معلومات غير أنها ظهرت في هذا الفيلم ثم اختفت ولم تمثل أي فيلم آخر، وأنها كانت من أقصر الفنانات اللواتي ظهرن على الشاشة. وحول الجزئية الأخيرة كتب الناقد الفني المصري «خطاب معوض خطاب» في مجلة الحياة المصرية في يونيو 2019 قائلاً إنه لا ينافس قصر طولها الواضح إلا طول لسانها ومشاكساتها في فيلم «سلامة في خير»، حيث أجادت مشاكسة سلامة زوج ابنتها، وكذلك جارهم المدرس بيومي مرجان (شرفنطح). 

وقد أشار الناقد خطاب في هذا السياق إلى بعض المشاهد التي ظهرت فيها ذهني وأبدعت وانتزعت الضحك من المشاهدين مثل مشهدها وهي تجلس على الكنبة وتدخن سيجارة بينما سلامة يخاطب زوجته ستوتة قائلاً: «هي الست عيوشة دي إيه؟ ما حيلتهاش حاجة أبدا! يوم تستلف منخول، يوم سكينة، يوم مقشة، مافيش يوم تستلف حماتي؟»، وإذا بفنانتنا ترد قائلة: «يوه! ينيلك يا مضروب».

وهناك المشهد الطويل في آخر الفيلم، والذي كانت فيه من أبرز الممثلين، ولعل من أكثر الجمل الحوارية جمالاً وإثارة للضحك جملتان قالتهما في هذا المشهد: أولاهما حينما قالت للمدرس بيومي مرجان: «قرصتك عقربة في عينك»، وثانيتهما حينما قالت لنجيب الريحاني: «أحمر لك فرخة واستناك بيها قدام السجن؟».

وينتهي فيلم «سلامة بخير» بأن تتم مكافأة سلامة من قبل الأمير قندهار وناهد والخواجة ألبير بمبلغ إجمالي قدره 800 جنيه، فيحاول جاره الحسود المشاكس بيومي مرجان التقرب منه، فيقول سلامة جملته الشهيرة المضحكـــة «إنْ لم تكن لي والزمان شـُرُم بـُرُم، فلا خير فيك والزمان ترالالي».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها