النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11489 الإثنين 21 سبتمبر 2020 الموافق 4 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

بتلاحمنا ستعود حياتنا الطبيعية جهود جبارة لاحتواء فيروس كورونا

رابط مختصر
العدد 11338 الخميس 23 ابريل 2020 الموافق 29 شعبان 1441

بالتلاحم والتكاتف الكبير الذي يبديه الجميع خلال هذه المحنة التي نشهدها بسبب الوباء الذي سببه فيروس كورونا المنتشر في مختلف دول العالم، والالتفاف حول القيادة الرشيدة، والتقيد بالإرشادات الصحية، يسطر أبناء هذا الوطن المعطاء أروع صور التعاون والحس الوطني العالي، مما ساهم في إنجاح الجهود والمساعي الحكومية لاحتواء هذا الوباء ومكافحته. 

إن ما اتخذته الحكومة في ظل توجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى من إجراءات وما وفرته من إمكانات مادية ومالية وبشكل مبكر سبقت تلك التي اتخذتها دول متقدمة، قد أشاعت الأمن والطمأنينة في نفوس المواطنين والمقيمين وجلبت إشادة واعتراف الكثير من الدول والمنظمات الدولية المعنية بالصحة وحقوق الإنسان، خاصة وأن هذه الإجراءات الطبية المتطورة والأدوية الوقائية ساهمت في إنقاذ حياة الكثير من المواطنين والمقيمين وتماثلهم للشفاء بحمد الله. 

إن التزام المواطنين والمقيمين بالتعليمات التي تصدرها الجهات الرسمية والتفكير الإيجابي وتغليب التفاؤل والثقة في الجهود المبذولة في هذه الظروف التي يمر بها العالم وليس بلدنا فقط، هو سلاحنا الوحيد لتجاوز هذه التحديات الصحية وانعكاساتها وتداعياتها السلبية.

نقدر عاليًا في هذا الصدد لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء حفظه الله دوره الفعال وتوجيهاته السديدة التي خففت من حدة الأزمة وتأثيرها على المواطنين والاقتصاد الوطني إضافة إلى ما تقدمه الحكومة من جهود، كما لعب فريق البحرين بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الدور الحاسم في وضع الخطط والبرامج الناجحة لتوفير العلاج والدواء ومبادراته الاستثنائية للتصدي لهذا الوباء، والتقدير والشكر موصول إلى الفريق الطبي للتصدي لفيروس كورونا والأطباء والكادر التمريضي في الخطوط الأمامية الذين يقفون سدًا منيعًا أمام هذا الفيروس وتقديم الرعاية والعلاج للمرضى المصابين داخل المستشفيات ومتابعة حالات المشتبه بهم داخل الحجر الصحي.

وفي خضم هذه الظروف والتحديات جاءت المبادرة الكريمة حملة «فينا خير» تنفيذًا لتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أمناء المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية لفتح المجال أمام المؤسسات والشركات والأفراد للتبرع في ظل التوجيهات السديدة للملك المفدى، وأكدت هذه المبادرة حرص الجميع على مصلحة الوطن وعلى صحة وسلامة المواطنين والمقيمين وجددت التزام البحرينيين بحب الخير وثوابته الوطنية.

كما كان لإقبال المواطنين على التطوع في هذه الظروف والذي فاق عددهم الـ35 ألفًا لرفد الجهود الرسمية أثره الطيب والإيجابي على الخطط الموضوعة وسرعة وجودة تقديم الرعاية للمحتاجين لها، وقد مثل سرعة استجابة شباب وشابات هذا الوطن في الانخراط في هذا العمل والروح الوطنية المعطاءة وحب عمل الخير وتكاتفهم وتعاضدهم لرد الجميل لهذا الوطن الذي لم يبخل عليهم في أي وقت وفي كل الظروف ومهما كانت التحديات.

أملنا كبير في تجاوز هذه الظروف بفضل تلك الجهود والمتابعة الحثيثة من القيادة الرشيدة وفريق البحرين وتكاتف ووعي المواطنين ودعم المؤسسات والشركات الخاصة لنصل عما قريب إلى بر الأمان وتعود الحياة إلى سابق عهدها وتبقى هذه المحنة ذكرى وقصصًا يرويها الآباء والأمهات للأجيال المقبلة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها