النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11375 السبت 30 مايو 2020 الموافق 7 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:14AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:25AM
  • العشاء
    7:55PM

كتاب الايام

ما يأتي سريعًا.. يذهب كذلك

رابط مختصر
العدد 11326 السبت 11 ابريل 2020 الموافق 17 شعبان 1441

قد تساعدنا الأزمات في إعادة قراءة الواقع المحيط بنا، نتأمل ونتدبر ونحاول فهم التفاصيل، لعل ذلك يساعدنا في تعديل سلوكياتنا والاستمتاع بحياتنا التي تمضي دون توقف.

ولذلك فإن للتأمل فوائد عظيمة، حين يقودك لإعادة الفهم والتخلي عن مقولة إن «الشيطان يكمن دائما في التفاصيل». بداية، فإن الاستمتاع بالحياة، باعتبارها كلا متكاملا، يتطلب منك أن تستمتع بالتفاصيل والدخول في استراحة من هذا النمط المتسارع الذي نحن فيه، وبالطبع، فإن النمط السريع للحياة عادة ما يعطي نتائج عكسية، فتناول الطعام والشراب سريعا -على سبيل المثال- ليس أمرا جيدا، والتسرّع في الأعمال وعدم إعطاء الأمور حقها لا يحقق النتائج المرجوة...

وهكذا الحياة السريعة الماضية دون محطات توقف، لا يمكنك أن تستمتع بها من دون تدبر مضامينها وتفاصيلها ومحطاتها، وهو ما عبر عنه مايك باير «الدراج الألماني الشهير» بالقول: «البطء والثبات يجعلانك تستمتع بالسباق»، فالشيء بالشيء يذكر، فأنت تعرف قيمة الخير حين ترى الشر، وتشعر بالسعادة أكثر وتستمتع بها حين تمر عليك لحظات وساعات من الحزن.. حين تبطئ من حركتك وتتوقف أحيانا، تدرك معاني السباق الذي لا تستطيع التوقف وإعادة دراسة ما تقوم به.. هل يقودك للطريق المقصود أم أنك تهرول عبثا.

أعزائي..

توقفوا وتأملوا ما أنتم فيه، فـ«أفضل الناس ليسوا هم أسعدهم، ولكن أسعد الناس هم دائما أفضلهم في فن ممارسة الحياة بنجاح»، لا تجعلوا سرعة وتيرة الحياة وبريقها يلهيكم عن رؤية أحلى ما في الدنيا.. قد يقول أحدكم: كيف نستمتع بالحياة ونحن نعيش محنة كورونا؟ حتى المحن والأزمات فيها فرص وتحديات، فقد تكتشف أمورا لم تكن تدركها بسبب أن الجميع يلاحق الزمن ويلهث وراء مصالحه، وليس لديه وقت ليتوقف ويتأمل مسيرته.

الأمل يجعل لحياتك معنى، والثقة في الله وبأن الخير سيأتيك، عاجلا أو آجلا، يجعلك توقن أن ما أنت فيه من صعوبات هو اختبار لقدرتك على الصبر والتحمل، حتى تشعر بطعم السعادة حين تأتيك.

ولن يتحقق لك ذلك إن لم تتوقف وتتأمل وتدرك مكنون الأمور.. استمتعوا بأيامكم حتى لو كانت صعبة، لا تقنطوا من رحمة الله فالأيام الجميلة ستعود بالأمل في غد أفضل.. فقط ثقوا في المستقبل ودائما توقفوا في محطات حياتكم وأعيدوا قراءة تفاصيلها، ليتبيّن لكم اتجاهكم الصحيح من عدمه.. ولا شــيء أفضل من الأمل، دافعا لنا في الحياة، وما يأتي سريعا.. يذهب كذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها