النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11375 السبت 30 مايو 2020 الموافق 7 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:14AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:25AM
  • العشاء
    7:55PM

كتاب الايام

آهٍ أيها الفيروس الملعون 

رابط مختصر
العدد 11325 الجمعة 10 ابريل 2020 الموافق 16 شعبان 1441

من أين أبدأ بك أيها الفيروس الذي دخلت بلادنا دون استئذان تنشر فيروسك الذي لا يفرق بين صغير وكبير، لا يفرق بين غني وفقير، بين رئيس ومرؤوس، بين طائفة وأخرى، أصبحت عند الجميع عدوهم الوحيد وأنت من وحدهم ضدك لأنك لم تحترم أحدًا منهم، ولم تكتفِ بذلك، بل أوقفت جميع ما كنا نتسلى به، ونتابعه من رياضة وغيرها من ألعاب مهما كانت تدر لدولهم الملايين والمليارات من الدولارات يصرفونها على التعليم والصحة والعلم وغيرها، ولم تكتفِ بإصدار شهاداتك للموتى الأبرياء من المتقاعدين الذين اتخذوا اسبانيا وايطاليا موطنًا للعيش فيه بعد تقاعدهم، لقد أخذت أرواحهم قبل غيرهم بسبب تجاوز أعمارهم الستين الذين لا يتحملون فيروسك، نعم أيها الفيروس الملعون يشهد العالم وبشهادت علمائه أنه ما زال غير قادر على مجاراتك، والبحث عن (مصل) دواء يوقف استهتارك، وفوضويتك التي فرضتها على العالم، حتى أمريكا التي يهابها الشيطان، أصبحت تهابك، وترتعش عند سماع اسمك، بريطانيا العظمى دخلت عليهم وأمسكت بعنق رئيس وزرائها وجعلته جالسًا في الحجر، والحقيقة جعلتنا جميعًا نجعل بيوتنا سجونًا نجلس فيها ونتابع أخبارك المزعجة، والمؤلمة، وكأننا جميعًا فرض علينا الإقامة الجبرية. 

أيها الفيروس الملعون أريد أن أخبرك عن أحد أبناء عمومتك زار الوطن العربي في عام 2011 وسمي بفيروس الربيع العربي وكان موطنه الأصلي في المخابرات الأمريكية (أوباما) والمخابرات القطرية، وكان هدفهم القضاء على الأنظمة واستبدالها بأنظمة متخلفة وهم (الإخوان المسلمين) الذي قال عنهم الرئيس المصري السابق «دول ما يقدروش يديرو كشك سيجاير، كيف يديرو دولة؟!»، المهم ذاك الفيروس ترك أثرًا سلبيًا كبيرًا على مجتمعات كانت مستقرة، وعاشت بأمن وسلام، أما اليوم فهي ما زالت تعاني من الفيروس الذي أرسلته قطر لبعض الدول العربية، ومنها ليبيا، ولا أخفي عليك أيها الفيروس الملعون لم تستثنِ البحرينيين من الفيروس الذي أشاع الفوضى في بلدنا، وضرب وحدتنا الوطنية التي كنا نفتخر بها قبل حضوره اللئيم، ولكننا استطعنا بوحدتنا وقيادتنا الحكيمة أن نتغلب عليه، وأن تعاد وحدتنا الوطنية أكثر قوة مما كنا عليه، إن فيروس دوار العار، والذي كان مصدره قطر، علمنا الكثير من الخفايا التي لم نعلمها سابقًا، كان فيروس الدوار يشبهك.

لا تعرف من أين سيخرج لك ويفاجئك بالموت، أو الانقلاب، ولكننا انتصرنا عليه كما أننا سننتصر عليك بحول الله وقوته، طالما نحن في أيادٍ حكيمة، وقيادة يشهد لها العالم بنجاحاتها الذكية في دفاعها عن شعبها من الفيروس القاتل، ولذلك فإننا نفخر بها. إن جلالة الملك المفدى يبذل المساعي الكثيرة لتخفيف آثار الفيروس على شعبه، كما أن رئيس وزرائنا العين الساهرة على مصالح الوطن، وولي عهدنا الذي يتابع بحرص على تخفيف آلام شعبه لينقذه من المآسي التي يتعرض لها الوطن، ولذلك نحن مطمئنون من هزيمتك المحتومة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها