النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11371 الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 3 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

المسجل العام «الجندي المجهول»

رابط مختصر
العدد 11311 السبت 28 مارس 2020 الموافق 4 شعبان 1441

 

كثير منا يسمع عن مسمى المسجل العام، إذ عادةً ما يكون هذا المنصب في الجامعات، ويكون أكاديميًا مختصًا في مجال القبول والتسجيل، ولكن اليوم سنتحدث عن المسجل العام بوزارة العدل والشؤون الاسلامية والاوقاف، إذ يشغل هذا المنصب السيد/‏ سلمان العامري، ومهمته هي الإشراف على مكتب المسجل العام، فللمكتب أدوار يقوم بها، ونبدأ في عرض الخدمات التي يقدمها مكتب المسجل العام:

حيث يختص المكتب في قيد المحامين بجدول المحامين تحت التمرين، وقيد المحامين بجدول المحامين المشتغلين، وقيد المحامين بجدول المحامين المجازين أمام محاكم التمييز والمحاكم الدستورية، حيث تشكل لجنة تسمى بلجنة قبول قيد المحامين يكون المسجل العام عضوًا بها، كما يُعد بمكتب المسجل العام جدول يسمى «جدول الوسطاء» يقيد فيه الوسطاء الجنائيون المعتمدون ووسطاء المنازعات المدنية، كما يختص بالقيد في جدول الخبراء أمام المحاكم، ويختص في القيد في جدول المحكمين التجاريين، كما تم استحداث وحدة تتبع المسجل العام تختص بتعيين مسؤول التزام ضمن إجراءات مكافحة غسيل الاموال وتمويل الإهاب، حيث يكون دوره في الكشف عن العمليات المشبوهة، كما يتعين على جميع المحامين المقيدين بجدول المحامين تقديم تقرير مالي سنوي معتمد من إحدى شركات التدقيق المعتمدة لدى وزارة العدل، يتضمن جميع الإيرادات والمصروفات بالمكتب. 

ولا يخفى الدور الأهم الذي يقوم به المسجل العام، فمتى ما صار نزاع بين المحامي والموكل، أو كان هناك بعض الإخلال من أحد الدلالين في المعاملة المسندة إليه، ومتى كان هناك خلل أو غش أو تلاعب أو إهمال من أحد الخبراء أو الوسيط الجنائي، فإنه منوط به بحث هذه الشكاوى ورفعها إلى مجلس التأديب، وأيضًا يتابع الخدمات التي يقدمونها للحفاظ على الحقوق وضمان التزام المحامين والخبراء والدلالين والوسطاء الجنائيين من ناحية التزاماتهم تجاه عملهم وتجاه المتعاملين معهم.

وفى الآونة الأخيرة ظهر دور جديد لسيادة المسجل العام وهذا الدور فرض نفسه، وهو بالأزمة التي تنتاب العالم الآن، وهي فيروس الكورونا، إذ تفاجأنا بالدور التاريخي الذي قام به من الإشراف بنفسه على التدابير الصحية الاحترازية التي فرضتها مملكة البحرين على المواطنين كافة، فقد قام بتطبيق القانون بنصه تطبيقًا حاسمًا دون النظر الى شخص الموقع عليه العقاب من جرّاء المخالفة للتدابير والتعليمات الصحية، وحتى يمنع من تسوّل له نفسه اختراق القانون، أيًا كان اسمه وشخصه، إذ إن القانون لا قيمة له طالما لا ينفذ على أرض الواقع أو ينفذ على البعض دون البعض الآخر.

وقد تعاملنا مع المسجل العام عن قرب في إحدى هذه الوقائع، إذ لم ينقطع التواصل حتى بعد الدوام الرسمي، بل أحيانًا يصل حتى منتصف الليل، ووجدنا مدى الحكمة والحنكة في التعامل مع الحالات التي تظهر، والاطمئنان على صحة جميع المحامين.

لذا نثمّن على الدور المحوري الذي يقوم به المسجل العام (الجندي المجهول) وجميع العاملين معه تحت ظل قيادة وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف معالي الشيخ خالد بن علي آل خليفة، ودعم سعادة وكيل الوزارة لشؤون العدل المستشار/‏ وائل بوعلاي، وإشراف سعادة الوكيل المساعد لشؤون العدل والتوثيق السيد/‏ محمد بوجيري، سواء وقت الأزمة أو في الأوقات العادية، فلهم منا كل الشكر التقدير، لذا نرجو تقدير ما يقوم به مكتب المسجل العام من جهد حقيقي وملموس لنصرة الحق.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها