النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11415 الخميس 9 يوليو 2020 الموافق 18 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

من تاريخ الجمعيات التعاونية في البحرين (1)

رابط مختصر
العدد 11310 الجمعة 27 مارس 2020 الموافق 3 شعبان 1441

أقامت جمعية تاريخ وآثار البحرين مؤخرًا محاضرة بعنوان (66 عامًا من عمر الحركة التعاونية في البحرين) قدمها الباحث والصحفي المعروف الأستاذ علي صالح، استعرض فيها مسيرة الجمعيات التعاونية وسنوات ازدهارها ثم انحسار عملها ابتداءً من منتصف التسعينيات. ويسرنا أن نقدم بتصرف فقرات من هذه المحاضرة. 

تم إشهار أول جمعية تعاونية وهي (جمعية مدينة عيسى التعاونية الاستهلاكية) في شهر ديسمبر من عام 1972، بعد أكثر من سنة على موافقة مجلس الوزراء على مذكرة لوزير الصحة يقترح فيها إنشاء جمعيات تعاونية في البلاد، حيث أقر المجلس المقترح وتكوين لجنة من عدد من المواطنين لدراسة المشروع. 

وتلاحقت التطورات سريعًا، حيث تم انتداب خبير تعاوني تولى وضع مشروع قانون للجمعيات التعاونية حصل على الموافقات من قبل الجهات الرسمية وصدر به مرسوم بقانون رقم (8) في 19 أبريل 1972م، ليتبعه اجتماع عدد من سكان مدينة عيسى بلغ عددهم 101 والاتفاق على تأسيس أول جمعية تعاونية وفقًا للقانون هي جمعية مدينة عيسى التعاونية الاستهلاكية. 

 

جمعية المحرق التعاونية الاستهلاكية.

 

إن هذا التسارع نحو أخذ البحرين بالنظام التعاوني يعود إلى أكثر من عامل، أولها الأجواء الوطنية التي كانت تعيشها البحرين في ذلك الوقت والناجمة عن إعلان استقلال البلاد والتفاعل والتجاوب بين الشعب والحكومة باتخاذ أية خطوات تحقق مصالح الشعب ويشعر من خلالها بأهمية وفائدة الاستقلال، والتعاون أحد هذه التطلعات التي تحمس لها ووافق عليها مجلس الوزراء. والعامل الآخر هو التجانس بين البحرين والكويت في هذا الشأن، فالكويت أخذت بالنظام التعاوني بعد الاستقلال مباشرة، والبحرين سارت على خطى الكويت بالنسبة للتعاون 

والحقيقة أن آمال رواد التعاون في البحرين لم تخب، فما إن بدأت حركتهم التعاونية تشق طريقها حتى بدأت الاتصالات والزيارات وتبادل المعلومات والخبرات مع الاتحاد التعاوني وقيادات الجمعيات التعاونية في الكويت وكذلك الحال بالنسبة لوزارتي العمل والشؤون الاجتماعية في الدولتين. 

وتجدر الإشارة إلى أن جذور التعاون وانطلاقته تعود إلى ما قبل ذلك بحوالي 20 عامًا، وبالتحديد إلى عام 1953م، عندما اتفق عدد من أصحاب سيارات الأجرة في ذلك الوقت على تأسيس (صندوق التعويضات التعاوني) لمجابهة شركات التأمين التي اتهموها بالاستغلال والمغالاة في أسعار التأمين على سياراتهم، حيث أسسوا صندوقًا جمعوا فيه اشتراكاتهم وبما يجعلهم قادرين على دفع تعويضات لأصحاب سيارات الأجرة والمتضررين الآخرين عند وقوع الحوادث المرورية، ويتم توزيع الأرباح السنوية على المشتركين في الصندوق.

 

 أ. علي صالح، رئيس مجلس إدارة جمعية مدينة عيسى التعاونية عام 1983م، يستقبل عبدالله المدني وكيل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية.

 

ومن الخمسينيات إلى السبعينيات نرى أن البحرينيين في المدن والقرى سلطوا أنظارهم على جمعية مدينة عيسى التي افتتحت سوقها في 17 يناير 1974م وبدأت تمارس عملها التعاوني في هذا السوق إلى جانب محطة المحروقات والمخبز، وبنهاية عام 1975م أصدرت تقريراً عن أداء الجمعية خلال العامين السابقين قالت فيه: إن عدد المؤسسين كانوا 101 عضو بلغ رأسمالهم التأسيسي 3801 سهم قيمتها 3801 دينار، وارتفع عدد الأعضاء في ديسمبر 1975م إلى 737 عضوًا، كما ارتفع رأس المال إلى 16652 دينارًا وحققت ربحًا صافيًا في عام 1974م بلغ 1261 دينارًا وارتفع في 1975م إلى 5072 دينارًا. 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها