النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11371 الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 3 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11303 الجمعة 20 مارس 2020 الموافق 25 رجب 1441

صالحة قاصين ممثلة مصرية كانت ذات جمال أخاذ حينما بدأت مشوارها الفني بالتمثيل على المسارح مع مطلع القرن العشرين، مبدئة العمل مع فرقتي إسكندر فرح وسليمان القرداحي قبل أن تنضم إلى فرقة سلامة حجازي. 

مع نجاحها المسرحي، ولاسيما بعد أن شاركت في مسرحيات «ضحية الغواية» و«ملك يهرب» و«مطامع النساء»، تولاها بالرعاية الفنان الكبير جورج أبيض بعد عودته من دراسته في أوروبا على نفقة الخديوي عباس حلمي وتأسيسه لفرقته المسرحية، حيث شاركت وتألقت في المسرحيات التي قدمها أبيض آنذاك على خشبة دار الأوبرا الخديوية مثل لويس الحادي عشر وأوديب الملك وصلاح الدين الأيوبي.

في هذه الأثناء التقت قاصين بنجيب الريحاني وجمعت بينهما علاقة غرامية فسحبها إلى فرقته. بعد ذلك تنقلت للعمل بين فرق مسرحية أخرى مثل«فرقة عزيز عيد» وفرقة أولاد عكاشة، وصولاً للعمل مع فرقة رمسيس التي أسسها يوسف وهبي عام 1923.

مع تقدمها في العمر وتراجع جمالها انحسرت عنها الاضواء وقلت أعمالها المسرحية فقبلت من باب تدبير قوتها اليومي بأدوار هامشية ذات مساحات قليلة في السينما التي لها فيها نحو 38 عملاً أدت في معظمها دور العجوزة الشمطاء ثقيلة السمع أو ضيفة ضمن ضيوف الأفراح والحفلات اللواتي يحضرن من أجل النميمة.

 

 

اللافت في سيرة قاصين أنها ولدت في مصر لأسرة يهودية، لكنها اعتنقت الإسلام في عام 1929 مع أن البعض يقول إن إسلامها كان في عام 1944 بدافع الخوف من اجتياح النازيين الألمان لمصر أثناء الحرب العالمية الثانية. وحول هذا قالت الفنانة ماري منيب للصحفي علي الورداني في حوار منشور بصحيفة الأخبار في ديسمبر 1955 أنها كانت تقرأ القرأن مع صالحة قاصين في بداية الثلاثينات بعد إسلامهما.

تزوجت قاصين ثلاث مرات كانت الأولى من شخص يهودي أما الزيجتان الاخريان فكانتا من رجلين مسلمين علمًا بأن زيجتها الثالثة استمرت 11 عامًا. 

من الأمور اللافتة الأخرى عنها أنها ظلت مخلصة لمصر إلى درجة تبرؤها من شقيقتها غارسيا قاصين التي امتهنت الفن مثلها لكنها قررت الهجرة الى إسرائيل وانقطعت أخبارها. وقتها سجل عنها قولها:«إن تراب مصر أفضل عندي من كل بقاع العالم».

اختلف الرواة حول تاريخ ميلادها بسبب عدم وجود سجلات للميلاد في القرن 19 فقيل مثلاً إنها من مواليد مايو 1878 لكنها من جانبها أفصحت لمجلة الكواكب بتاريخ 27 ديسمبر 1955 في حوار مشترك مع الفنانة إيمان أنها من مواليد 1888 دون تحديد اليوم والشهر.

وكفنانات كثر، عانت قاصين من ظروف معيشية صعبة في أواخر عمرها إذ عاشت على بضعة جنيهات كانت تتلقاها من نقابة الممثلين مما جعل زميلها القديم جورج أبيض يأويها في غرفة ملحقة بحديقة منزله، وزادت أحوالها سوءًا مع إصابتها في سنواتها الأربع الأخيرة بجفاف في شرايين المخ مما تسبب لها بمرض الزهايمر فاودعت بمستشفى الأمراض العقلية بالعباسية إلى أن رحلت في ابريل 1964.

في السينما يتذكرها الجمهور جيدًا في إثنين من آخر أفلامها وكلاهما من إخراج عيسى كرامة. الأول فيلم لوكاندة المفاجآت/‏ 1959 حيث أدت دور العجوزة الشمطاء ثقيلة السمع، والثاني فيلم شهر عسل بصل/‏ 1960 الذي ظهرت فيه في دور العجوزة التي توغر صدر شربات هانم (ماري منيب) ضد إسماعيل (إسماعيل يس) زوج ابنتها سامية (كاريمان) في ليلة الزفاف. 

من أدوارها الاخرى: دور أم معمع (لطفي عبدالحميد) في فيلم بياعة الورد/‏ 59 إخراج محمود إسماعيل، ودور رئيسة الممرضات في فيلم سيجارة وكأس/‏ 55 إخراج نيازي مصطفى، ودور أم عفت ابراهيم (علوية جميل) في فيلم نساء بلا رجال /‏ 53 إخراج يوسف شاهين، ودور المنجمة في فيلم حياة حائرة /‏ 48 إخراج أحمد سالم، ودور الجارية في فيلم دنانير /‏ 39 إخراج أحمد بدرخان، ودور حسنية هانم النمامة في فيلم أول نظرة /‏46 إخراج نيازي مصطفى، ودور جارة الشيخ حسن (يحيى شاهين) في فيلم جعلوني مجرمًا /‏ 54 إخراج عاطف سالم، ودور خاطفة الأطفال لصالح المجرم إبراهيم (محمود إسماعيل) في فيلم البني آدم /‏ 45 إخراج نيازي مصطفى، ودور غزالة هانم طاووس عضو جمعية مناهضة الرجل في فيلم بنات حواء /‏ 54 إخراج نيازي مصطفى، ودور المـُدرسـّة في فيلم على مسرح الحياة /‏ 42 إخراج أحمد بدر خان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها