النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11452 السبت 15 أغسطس 2020 الموافق 25 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

ناصر بن سعد

رابط مختصر
العدد 11298 الأحد 15 مارس 2020 الموافق 20 رجب 1441

من الرعيل الثاني الذين خدموا التربية، وتحديدًا في منطقة الرفاع الشرقي، عاشق للتاريخ ومتقنًا له، مثقفًا وشاعرًا يجمع بين الشعر العربي والشعر النبطي، يُوقرهُ طلابه واخوانه المعلمين ممن عملوا معه أو عرفوه عن قرب وأنا واحدًا منهم، معتز بمهنته وبمادته التاريخ، إنه الأستاذ ناصر بن سعد النعيمي.

الأستاذ ناصر بن سعد من مواليد الحنينية بالرفاع الشرقي عام 1946م، درس في مدارسها وتعلّم في مجالسها ومن مجالسة أهلها، فقد درس الابتدائية في مدرسة الرفاع الشرقي الابتدائية للبنين المسماه عند أهالي الرفاع (مدرسة فالح)، وكانت الدراسة فيها حتى الصف الخامس الابتدائي، وبعد انهائه الصف الخامس حُوَّل إلى مدرسة الرفاع الغربي الابتدائية للبنين لاستكمال الصف السادس وذلك عام 1959م، إذ كانت مدرسة الرفاع الغربي الابتدائية للبنين آنذاك تستقطب خريجي الصف الخامس الابتدائي من المناطق المجاورة لها كالرفاع الشرقي والزلاق وعسكر وجو.

في العام الدراسي 1959 / 1960م التحق الأستاذ ناصر بن سعد بالمدرسة الثانوية في المنامة، ثم التحق بقسم المعلمين أدبي، علمًا بأنه كان متميزًا في مادتي الرياضيات واللغة الإنجليزية، عندما كان مدير المدرسة الأستاذة عبدالملك الحمر رحمه الله الذي شجعه على الالتحاق بالقسم العلمي مع زميله الدكتور عيسى أمين، إلا أنه فضّل قسم المعلمين أدبي للحاجة الماسة إلى المكافآت التي تُعطى إلى الطلبة من جهة، وحبه لمهنة التعليم من جهة أخرى، لما للمعلم من موقع اجتماعي بارز في ذلك الوقت.

 

 

وفي العام الدراسي 1964 / 1965م تخرج الأستاذ ناصر بن سعد من قسم المعلمين، فعُيّن معلمًا للتاريخ في مدرسة الرفاع الغربي الابتدائية للبنين، إلا أن تعيينه لم يزد عن يوم واحد، إذ نُقِلَ في اليوم الثاني من التعيين إلى مدرسة أحمد الفاتح الابتدائية للبنين بناءً على طلبٍ من مديرها الأستاذ عبدالله الخثلان بحجة أن المدرسة حديثة ولا يوجد بها معلم لمادة التاريخ، إذ أُسنِدَ إليه تدريس مادة التاريخ للصف الخامس الابتدائي وهو أعلى صف بالمدرسة، كما درّس مادة الرياضيات أيضًا.

لقد تدرج تدريس الأستاذ ناصر بن سعد بالتاريخ بتدرج بناء الصفوف، فما أن يُفتح صف إلا ويُسند إليه تدريس هذا الصف، حتى وصل إلى تدريس صفوف المرحلة الإعدادية (الأول والثاني والثالث الاعدادي)، وهذا يعني أنه كلما أُستحدث صف في المدرسة أُسند إليه، حتى وصل جدوله إلى تدريس خمس حصص في اليوم، بالإضافة إلى تطوّعه في تدريس الطلبة لمادة التاريخ مساءً لطول المقرر.

وعندما أُنشئت شركة ألمنيوم البحرين ألبا واستقطابها للعديد من المعلمين وخاصة ممن يتقن مادتي الرياضيات واللغة الانجليزية، وهذا ما ينطبق على الأستاذ ناصر بن سعد، إذ تقدّم باستقالته من التربية للالتحاق بهذه الشركة الحديثة عام 1973م، إذ كانت الرواتب في تلك الفترة مجزية مقارنة برواتب المعلمين، حيث عُيّن الأستاذ ناصر بن سعد محللاً في المختبر، وقد ساعده في هذه الوظيفة تدريسه لمادة الرياضيات والمعادلات، إذ كان متميزًا في عمله ومُتقنًا له، لكن هذا التميز لم يستهو الرئيس (مكنايت) الذي اختلف معه، الأمر الذي أدى إلى تقديم استقالته من ألبا بعد مضي عشرين يومًا من توظيفه.

وما أن خرج الأستاذ ناصر بن سعد من ألبا إلا وتلقفته غرفة صناعة وتجارة البحرين، إذ كان مديرها الأستاذ إبراهيم كمال رحمه الله، حيث عُيّن مساعدًا لرئيس تحرير مجلة الحياة التجارية، إذ عَمِلَ لمدة ستة شهور، وقد صادف وجود صاحب المعالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة مدير ديوان ولي العهد والشيخ المشير خليفة بن أحمد آل خليفة من ضمن المعزين في وفاة والد الأستاذ ناصر بن سعد عام 1974م رحمه الله، إذ كان لحضورهما دور في تشجعيه للعمل في ديوان ولي العهد، حيث عَمِلَ في هذا الديوان حتى عام 2000م، ونتيجة لإصابته بمرض القلب بعد خدمة ناهزت 26 سنة في الديوان، تدرّج فيها بوظائف من كاتب قلم إلى مدير مركز سلمان للصقور إلى مسؤول للعلاقات العامة ثم سكرتيرًا لرئيس الديوان ثم مديرًا لمكتب معاليه.

لقد عَمِلَ مع الأستاذ ناصر بن سعد العديد من الزملاء في مدرسة أحمد الفاتح، منهم الأستاذ عبدالحميد لال بقش، والأستاذ محمد فرج، والأستاذ رضى يوسف، والأستاذ مطر يوسف، والأستاذ خليفة راشد الحمدان، والأستاذ سلمان خليل رحمه الله، والأستاذ مصطفى أحمد، والأستاذ أحمد بن محمد الغتم.

وقد تخرج على يد الأستاذ ناصر بن سعد عددًا من الطلبة الذين تبؤوا مناصب في الدولة، نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر سمو الشيخ أحمد بن محمد بن سلمان آل خليفة، وسمو الشيخ حمد بن محمد بن سلمان آل خليفة، والسيد محمد إبراهيم القعود طيّار جلالة الملك الخاص، والسيد خليفة بن أحمد الفضالة وزير المراسم الملكية، والدكتور إبراهيم الدوسري الوكيل المساعد للمعلومات والمتابعة بديوان صاحب السمو الملكي رئيس مجلس الوزراء، والسيد فؤاد سلمان المعاودة سفير في ديوان صاحب السمو الملكي رئيس مجلس الوزراء، ومحمود فلامرزي، والفريق الركن ذياب بن صقر النعيمي رئيس هيئة الأركان بقوة دفاع البحرين، والفريق الركن عبدالعزيز بن أحمد آل خليفة، وكبار ضباط قوة دفاع البحرين، والأستاذ أنور يوسف العبدالله سفير مملكة البحرين، والأستاذ يوسف الحمدان كاتب ومسرحي.

ونظرًا لتميز الأستاذ ناصر بن سعد في التاريخ، وتحديدًا تاريخ المنطقة، فقد كُلِفَ من قبل الشيخ عبدالرحمن بن فارس آل خليفة عندما كان موظفًا في المجلس الإداري، إذ كلّفه بمقابلة وينسبير جيوشاردي مبعوث تقصي الحقائق الذي أُرسل من قبل الأمم المتحدة في عام 1968م لتعريفه بتاريخ البحرين واستقباله في نادي الرفاع الشرقي مع مجموعة من المتميزين في مادتي التاريخ واللغة الإنجليزية من أهالي الرفاع الشرقي.

وأمام هذا التاريخ التربوي والتميز العلمي للأستاذ ناصر بن سعد وخاصة في التاريخ والشعر الذي يشهد له أبناء الرفاع، ندعو الله العلي القدير أن يحفظ أستاذنا الجليل ناصر بن سعد النعيمي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها